الأخبار
"الخارجية" تصدر إعلاناً بشأن مواعيد الانتهاء من استقبال طلبات المغادرة على رحلات الإجلاء المعلنةجمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين تطلق مبادرة "نربيهم صغارا ليبرونا كبارا"قوات الاحتلال تعتقل شاباً بعد اقتحامها لبلدة كفر عقب شمال القدسإغلاق 17 محلاً تجارياً في بلدة بيت فجار جنوب شرق بيت لحممصر تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد إصابات ووفيات فيروس (كورونا)"الصحة": نشر المعلومات الشخصية للمصابين والمخالطين تَعدٍ على خصوصيتهمالأطباء العرب والألمان في برلين يؤكدون دعمهم للقيادة الفلسطينيةالشيوخي: تم إعلامي رسمياً بالتعافي من (كورونا) وانتصاري على الفيروس تجربة مهمة"مفاجأة مدوية" من مرتضى منصور يوم الخميس المقبلفيديو.. طائرات الاحتلال تشن عدة غارات شرق مدينة غزةنظمتها فلسطين باشراف الاقليم العربي.. افتتاح اعمال ورشة الحماية من الاذىمناشدة عاجلة لوزيرة الصحة الفلسطينية لإنقاذ حياة طفل رضيع"الحركي" للأسرى المحررين يؤكد عدم وجود خلاف مع أي بنكبسبب شبهة تضارب المصالح.. "النهضة" في تونس تعتزم مراجعة موقفها من الحكومةالخارجية: 169 حالة وفاة بفيروس (كورونا) و3342 إصابة بين الجاليات الفلسطينية بالخارج
2020/7/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اضاءة على زيارة بوتين لفلسطين

تاريخ النشر : 2020-01-24
اضاءة على زيارة بوتين لفلسطين
"اضاءة على زيارة بوتين لفلسطين " 

بقلم/ كمال الرواغ

إن جهود الرئيس الروسي بوتين في إستعادة روسيا لمكانتها الدولية والاقليمية،هدف استراتيجي بالنسبة له، فهو لايألوا جهدا في اعادة روسيا الى ما قبل إنهيار الإتحاد السوفيتي .

سواء ما قام به في بسط نفوذه على أوكرانيا لكي يقطع الطريق على تغلغل وبسط النفوذ الأوروبي وخاصة النفوذ العسكري لحلف شمال الأطلسي شرقاً ،بدون أخذ مصالح روسيا الأمنية الإقتصادية بالحسبان بل مستحيل تجاوزها.

إن التدخل الروسي في سوريا أنقذ حكم بشار الأسد من السقوط، وأمن لروسيا قواعد عسكرية برية وبحرية في المياه الدافئة. وقطع الطريق وتفرد في الهيمنة على الملف السوري مما مكنه من عدم تجاوز روسيا في أية جهود دبلوماسية لإنهاء الصراع في سوريا بل هي تقود الجهود الدبلوماسية لتسوية هذا الصراع .

إن التدخل الروسي في الملفات الدولية سواء العلاقة المتينة مع كوريا الشمالية والشراكة الإستيراتيجية مع الصين، الأمنية والإستخبارية والإقتصادية بمئات المليارات من الدولارات والعلاقات السياسية التي لا يمكن أختراقها بينهم .

لقد حافظت روسيا على علاقات قوية مع ايران وتركيا ومصر واسرائيل والسعودية، والتي بدأت بالتمدد والتطور في عهد الملك سلمان وولي عهده محمد، رغم متانة العلاقة الامريكية مع السعودية .

-وعودة الى عنوان المقال هل يمكن أن تنجح هذة الزيارة  والدبلوماسية الروسية في دعم الموقف الفلسطيني وانتاج دور جديد لمحاصرة الاحتلال سياسيا، وإنهاء الهيمنة الأمريكية على هذا الملف .

ان العلاقات الفلسطينية الروسية، علاقات متينة، تعد هذة الزيارة الثانية للرئيس بوتين للاراضي الفلسطينية، عدا عن الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية والدعم الروسي للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، ورعاية اللقاءات الفصائيلة الفلسطينية .

أما المطلوب فلسطينياً فهو استثمار قوة روسيا ونفوذها الدولي المحوري في عالم متعدد الأقطاب وإستغلال قواها الصلبة والناعمة في دعم الموقف الفلسطيني دولياً، مهما حاولت الإدارة الأمريكية وإسرائيل من عزل روسيا عن الملف الفلسطيني، وعدم تجاوزها للدور التوفيقي والوسيط فقط في هذا الصراع  .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف