الأخبار
"الخارجية" تصدر إعلاناً بشأن مواعيد الانتهاء من استقبال طلبات المغادرة على رحلات الإجلاء المعلنةجمعية الإمارات لأصدقاء كبار المواطنين تطلق مبادرة "نربيهم صغارا ليبرونا كبارا"قوات الاحتلال تعتقل شاباً بعد اقتحامها لبلدة كفر عقب شمال القدسإغلاق 17 محلاً تجارياً في بلدة بيت فجار جنوب شرق بيت لحممصر تسجل انخفاضاً لافتاً بعدد إصابات ووفيات فيروس (كورونا)"الصحة": نشر المعلومات الشخصية للمصابين والمخالطين تَعدٍ على خصوصيتهمالأطباء العرب والألمان في برلين يؤكدون دعمهم للقيادة الفلسطينيةالشيوخي: تم إعلامي رسمياً بالتعافي من (كورونا) وانتصاري على الفيروس تجربة مهمة"مفاجأة مدوية" من مرتضى منصور يوم الخميس المقبلفيديو.. طائرات الاحتلال تشن عدة غارات شرق مدينة غزةنظمتها فلسطين باشراف الاقليم العربي.. افتتاح اعمال ورشة الحماية من الاذىمناشدة عاجلة لوزيرة الصحة الفلسطينية لإنقاذ حياة طفل رضيع"الحركي" للأسرى المحررين يؤكد عدم وجود خلاف مع أي بنكبسبب شبهة تضارب المصالح.. "النهضة" في تونس تعتزم مراجعة موقفها من الحكومةالخارجية: 169 حالة وفاة بفيروس (كورونا) و3342 إصابة بين الجاليات الفلسطينية بالخارج
2020/7/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دعوة حقيقية للتظاهرات بقلم:قيس النجم

تاريخ النشر : 2020-01-23
دعوة حقيقية للتظاهرات

حينما يكون الشعب معك فالدنيا لا تقدر عليك، وفي معركة التظاهرات السلمية يجب معرفة العدو من الصديق، فسياسة إتفاقات اللحظة الأخيرة تحت الطاولة جُربت، لكنها فشلت وبإمتياز، لأن الشباب فئة مليئة بالطاقة والإبداع، وتستطيع الحفر في الصخر، ووطننا مليء بالقصص الدامية المحزنة والموجعة منذ عقود خلت، ثم أن الأحداث تتوالد، والأزمات تنشطر أفقياً وعمودياً، لذا فالضمانة الحقيقية الفاعلة على الأرض، هي التي تكون صادرة من أهل هذه الأرض، أما المحتل فلا مكان له بيننا.

مَنْ يشارك سلمياً مطالباً بحقوقه، يعرف أنها ثورة فوق مقاييس الربح والخسارة، ونهضة تزودنا بطاقة لا تنضب من الشجاعة، والاستمرار بعملية الإصلاح، موضحاً أن الحرية المنضبطة، تمهد الطريق أمام الشعب، للوصول الى مبتغاه من أجل العدالة الشاملة ونيل الحقوق.

الذي يعيش في رحاب الحرية ينمو ويزدهر، وهو واثق بنفسه، عارفاً بأهدافه، قوي الإرادة، وبصير في مساراته وطريقه، ثم أن المشروع العراقي يكبر، ويُسقى بدماء أبنائه الطاهرة، وسيتحول الى شعلة حقيقية، تزيدنا قوة ورسوخاً، وثباتاً وإصراراً، وشموخاً وإقداماً على المواصلة.

أذن حان الوقت، والجمعة قادمة من أجل عراق بلا تشوهات الاحتلال، فالبلد للعراقيين فقط وها هي دعوة للتظاهر من أجل الوطن لا على الوطن، تحت راية العراق الغالية، من أجل إخراج المحتل  بكل أنواعه، لا من أجل إعطائه فرصة للبقاء وحجة للتدخل في شؤوننا، وتذكروا أن المعادلات السياسية القديمة ولّت من دون رجعة، وان المعادلة السياسية الجديدة، تعتمد على إرادة الشعوب، وعلى المحتل الرحيل بعدته وعدده، فالعراق لا يسعهم أبداً.

قيس النجم
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف