الأخبار
الرجوب: ذاهبون لانتخابات ديمقراطية حرة نزيهة على قاعدة التمثيل النسبيأبوقايدة: التفاف عشائر وقبائل المحافظات الجنوبية حول القيادة الشرعية الفلسطينيةوليد العوض ينتقد صائب عريقات وموسى أبو مرزوق بسبب قطرقوات الاحتلال تعتقل شابين وتمنع مصلين من دخول الأقصىروحي فتوح يُثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينيةإسرائيل: تسجيل 3790 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةالنيابة العامة بغزة: فتحنا تحقيقاً بـ 668 قضية على مستوى محافظات القطاعيحيى غول: الملاعب القطرية ستعود بالفائدة على كل الدول الآسيويةسلفيت: الشرطة تُغلق ثلاثة مسابح وتحرر 83 مخالفةفرنسا تُسجّل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالجيش الأردني يكشف تفاصيل إحباط محاولة تسلل شخص لسورياالذوادي يلقي كلمة خلال اجتماع الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرىالخارجية: إصابتان جديدتان بفيروس (كورونا) بين جالياتنا حول العالمبريطانيا: تسجيل 3899 إصابة و18 وفاة جديدة بفيروس (كورونا)مصر: وزارة الأوقاف تصدر قراراً جديداً بشأن صلاة الجنازة
2020/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطأ في الاتصال! بقلم: مجدي شلبي

تاريخ النشر : 2020-01-23
خطأ في الاتصال!  بقلم: مجدي شلبي
خطأ في الاتصال! (ق. ق. ج)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم/ مجدي شلبي
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ سلام عليكم... كيف حالك يا محمود؟
ـ لقد أخطأت في الرقم المطلوب يا سيدي!
ـ أتنكرني؟!... أنا عمك بيومي يا ابن الــ...
ـ سامحك الله، "أنا لست من تطلب" قلت لك
ـ يخرب شيطانك... أما زلت تنكرني؟!
ـ يا أخي و الله أنا لا أعرفك أصلا!
ـ آه يا قليل الأصل يا دون!
ـ لا... لا... لقد طفح الكيل، إذا لم تغلق الخط؛ فسأغلقه أنا
ـ ألهذه الدرجة غيرتك المدينة؟!،
تهددني بإغلاق الخط؟!
تغلق الخط في وجه من رباك بعد وفاة والدك،
و رعاك و صرف عليك إلى أن أصبحت بنى آدم؟!..
ـ يا عمنا أنا لست المقصود، ثم إن أبى ما زال على قيد الحياة!
ـ يعنى لا فائدة في مخك الوسخ!،
أنا الذى سأغلق الخط و يكون في معلومك:
الألف جنيه التي أرسلتها لك منذ قليل في حوالة بريدية؛
سأستردها مرة أخرى؛ لأنها خسارة في جتتك،
روح منك لله.
(ثم أغلق الخط بعنف).
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف