الأخبار
المقاومة الشعبية: خيار المقاومة هو الخيار الاستراتيجي للثأئ لدماء شهدائهاالقبض على عروسين فى يوم زفافهما بسبب (كورونا)"اللجنة الوطنية" تشارك بحلقة نقاش "للألسكو" حول واقع التعليم عن بعدالأسرى للمؤتمر الشعبي: "لستم وحدكم كلنا معكم" دليل وفاء بوقت يهددنا كولوناالمطران حنا: استعدوا لمرحلة ما بعد وباء كورونا ونتمنى أن تكون قريبةالمطران حنا: نفتخر بالاطباء والممرضين الفلسطينيين الذين يعملون على معالجة مصابو كوروناالرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومةجارتنر: انخفاض إيرادات أشباه الموصلات عالمياً بنسبة 0.9%"DMS" تطلق حلّ جذب العملاء المحتملين "Lead Collection Solution"تعرف على تفاصيل المنخفض الذي سيضرب فلسطين غدًا الجمعةالمطران حنا: الاحتلال تستغل الانهماك العالمي بوباء (كورونا) لفرض وقائع جديدة على الفلسطينيين"فارنك" تركب بوابة تعقيم متطورة لمكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"الاتحاد للشحن توسّع شبكة لتعزيز دورها بتوصيل المواد الحيوية إلى الإمارات والأسواقZTA تفوز بأكبر عقد في العالم لبناء شبكات البث البصريالأمــن الوطني يتلقى أكثر من 500 ألف مكالمة هاتفية
2020/4/9
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشهيدة الخالدة -دلال المغربي بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2020-01-22
الشهيدة الخالدة -دلال المغربي بقلم:مهدي العامري
الشهيدة دلال المغربي واحدة من أشهر المناضلات الفلسطينيات، ولدت عام 1958 في احد مخيمات الفلسطينيين في بيروت، وهي ابنة لعائلة من مدينة يافا لجأت الى لبنان عقب نكبة عام 1948.
قررت الانضمام الى صفوف الثورة الفلسطينية والعمل في صفوف الفدائيين في حركة فتح وهي على مقاعد الدراسة، حيث تلقت العديد من الدورات العسكرية ودروس في حرب العصابات، تدربت خلالها على أنواع مختلفة من الأسلحة، تم اختيارها رئيسة للمجموعة التي ستنفذ عملية فدائية في الداخل المحتل مكونة من عشرة فدائيين، وقد عرفت العملية بعملية "كمال عدوان"، والفرقة باسم "دير ياسين".
وفي صباح 11/3/1978 نزلت دلال مع فرقتها من قارب كان يمر أمام الساحل الفلسطيني واستقلت المجموعة قاربين، ونجحت عملية الإنزال والوصول، دون أن يتمكن الإسرائيليون من اكتشافها لغياب تقييمهم الصحيح لجرأة الفلسطينيين.
حيث نجحت دلال وفرقتها في الوصول نحو تل أبيب وقامت بالاستيلاء على الحافلة بجميع ركابها الجنود، في الوقت الذي تواصل الاشتباك مع عناصر إسرائيلية أخرى خارج الحافلة، وقد أدت هذه العملية الى إيقاع المئات من القتلى والجرحى في الجانب الإسرائيلي، وعلى ضوء الخسائر العالية قامت حكومة إسرائيل بتكليف فرقة خاصة من الجيش يقودها أيهود باراك بإيقاف الحافلة وقتل واعتقال ركابها، حيث استخدمت الطائرات والدبابات لحصار الفدائيين، الأمر الذي دفع دلال المغربي الى القيام بتفجير الحافلة وركابها مما أسفر عن قتل الجنود الإسرائيليين، وما إن فرغت الذخيرة أمر بارك بحصد جميع الفدائيين بالرشاشات فاستشهدوا جميعا.

بعد استشهادها قام أيهود باراك بشد شعرها امام عدسات المصورين دون خجل او حياء وهي ميتة ,,تعبيرا عن دنائته وسفالته في التعامل اللاخلاقي المشين,,
تركت وصية لرفاقها تحثهم على مواصلة الجهاد ضد الصهاينة حتى آخر رمق ,,,وحتى تحرير آخر شبر من الاراضي العربية المحتلة ,,
دلال المغربي-امرأة من ذهب يصعب العثور على مثيلاتها في عصرنا المتخاذل هذا,,,
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف