الأخبار
كيف تفاعلت أسواق العملات مع تداعيات فيروس كورونا؟حماس بخانيونس تطلق حملة زيارة مئات أسر الشهداءوفد من الديمقراطية يزور عوائل الشهداء في شمال غزةنتنياهو يعلن فتح أجواء السودان أمام الطائرات الإسرائيليةالتربية تشيد بحصول المدرسة الفلسطينية في قطر على المركز الأول بمسابقة للمناظراتحزب الشعب يقوم بزيارة تضامنية لسفارة الصين في فلسطينقاسم عبدالكريم: منتخب العراق قادر على تحقيق نتائج طيبةالديمقراطية تدعو لأوسع رد على اعترافات بينت بمسؤوليته عن اغتيال 30 فلسطينيًا"حماية" يستنكر مشاركة الامارات في مؤتمر الماس في تل أبيبأخصائيو السلوك يؤكدون أهمية وضع الصحة النفسية على رأس الأولويات الصحيةشاهد: الطريقة التي دعم بها فريق ريال مدريد مصابي فيروس "كورونا"العراق: نرفض الحرب على إيران من قبل الولايات المتحدةغنيم: الاتفاق مع البنك الدولي لتجاوز كارثة المياه بقطاع غزةضبط أغذية ومواد تنظيف منتهية الصلاحية في جنينمباحثات سعودية بيلاروسية على هامش مؤتمر ميونيخ الأمني
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وحدات أبناء القوقا بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2020-01-21
وحدات أبناء القوقا بقلم:أشرف صالح
وحدات أبناء القوقا..

ليس كل ما تقوله إسرائيل ممكن أن نعتبره قاعدة عامة أو نظرية ونبني عليها , فإسرائيل تقول أن كل رصاصة تطلق من غزة تجاهها , هي مسئولية حماس , بمعنى أنها قادرة عن أن تمنعها! وبالتالي فهي تطلق بإشارة منها! وبالطبع هذا كلام غير صحيح وغير دقيق , لأن القاعدة الأمنية العامة تقول , أنه "ليس هناك أمن مطلق في العالم كله" وهناك أمثال كثيرة على صحة هذه القاعدة قد حدثت في غزة , لمن يريد البحث..

وحدات أبناء القوقا بحسب التسمية هي نسبة لقائد ألوية الناصر صلاح الدين , الشهيد "أبو يوسف القوقا" الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية , وهي من مواليد الإنتفاضة الثانية , ومن رحم حركة فتح "كإنفصال" , وألوية الناصر صلاح الدين واحداً من عشرات الأجنحة العسكرية في غزة , فهذه الأجنحة العسكرية منها من يعارض هدنة حماس مع إسرائيل , ومنها من يتبنى فكرة الإستمرار بضرب إسرائيل , وبغض النظر عن علاقته مع حماس , ومنها من يتحرك بحسب أجندة دولية , ومنها من يضرب إسرائيل ترويجاً لأيديولوجية تقوم على إقامة الخلافة الإسلامية "السلفية الجهادية" , ومع تعدد هذه الأجنحة وأهدافها أصبحت غزة ليس حكراً على أحد , فهي الآن ميدان حرب للجميع..

عندما يخرج شخصين أو ثلاث أشخاص وبشكل سري , ويطلقون رشقات من الصواريخ على إسرائيل دون أن تراهم قوات الضبط الميداني التابعة لحماس , أو قوات حماة الثغور, أو إستخبارات القسام , أو الأمن الداخلي , فهذا يعني أنهم قادرين على إفتعال حرب في أقل من ساعة , ويعني أيضاً أنهم كسرو القاعدة الأمنية المتعارف عليها شعبياً وإعلامياً وهي , أن "حماس تعلم كل شيئ يجري في غزة" , وبالطبع حماس لا تعلم كل شيئ في غزة , فالبلالين الكثيفة  التي أطلقت من غزة مؤخراً , ليس كوسيلة ضغط من حماس إتجاه تسريع بنود الهدنة كما تزعم إسرائيل , لأن بنود الهدنة بين حماس وإسرائيل سارية على قدم وساق , ونائب العمادي اليوم في غزة لمتابعة سير التفاهمات , ولأن حماس الآن في مرحلة تسويق سياسي وجولات مكوكية إقليمية ودولية , فهي غير معنية بأي نوع من التوتر في هذه الأيام بالذات ,  وعلى فرض أن هذه البلالين إشارة من حماس , فهل ستتوقف الأمور عند هذا الحد..

وحدات أبناء القوقا هم أول من إفتتحوا قسم حرب البلالين المعلنة إعلامياً بدائرة المقاومة , وسهولة المهمة قد تتيح للجميع إستخدام هذا السلاح والغير مكلف فيما بعد , فمن السهل جداً أن يقوم شخص واحد بإطلاق مجموعة من البلالين تجاه إسرائيل دون أن يراه أحد , فبرأيي أن الأيام القادمة ستشهد تطوراً هاماً في حرب البلالين , والذي أصبح ليس حكراً على أحد بعينه .

كاتب صحفي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف