الأخبار
كيف تفاعلت أسواق العملات مع تداعيات فيروس كورونا؟حماس بخانيونس تطلق حملة زيارة مئات أسر الشهداءوفد من الديمقراطية يزور عوائل الشهداء في شمال غزةنتنياهو يعلن فتح أجواء السودان أمام الطائرات الإسرائيليةالتربية تشيد بحصول المدرسة الفلسطينية في قطر على المركز الأول بمسابقة للمناظراتحزب الشعب يقوم بزيارة تضامنية لسفارة الصين في فلسطينقاسم عبدالكريم: منتخب العراق قادر على تحقيق نتائج طيبةالديمقراطية تدعو لأوسع رد على اعترافات بينت بمسؤوليته عن اغتيال 30 فلسطينيًا"حماية" يستنكر مشاركة الامارات في مؤتمر الماس في تل أبيبأخصائيو السلوك يؤكدون أهمية وضع الصحة النفسية على رأس الأولويات الصحيةشاهد: الطريقة التي دعم بها فريق ريال مدريد مصابي فيروس "كورونا"العراق: نرفض الحرب على إيران من قبل الولايات المتحدةغنيم: الاتفاق مع البنك الدولي لتجاوز كارثة المياه بقطاع غزةضبط أغذية ومواد تنظيف منتهية الصلاحية في جنينمباحثات سعودية بيلاروسية على هامش مؤتمر ميونيخ الأمني
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الوات ساب بين فرط الاستخدام والفائدة المبتغاة بقلم:محمد المبارك

تاريخ النشر : 2020-01-21
الوات ساب بين فرط الاستخدام والفائدة المبتغاة بقلم:محمد المبارك
الوات ساب بين فرط الاستخدام والفائدة المبتغاة

كثيرة هي برامج التواصل الاجتماعي التي أخذت في الظهور والانتشار والاستخدام وهي في نمو وازدياد وتكاثر إن صح التعبير وكل له مميزاته وطريقة استخدامه.

والبعض منا يستهويه هذا والبعض يستهويه ذاك كل بحسب ميوله التقنية والاجتماعية.

وأريد هنا أن أتوقف عند أحد هذه البرامج ألا وهو ( الوات ساب) هذا البرنامج أو التطبيق الاجتماعي الشهير والذي تم إطلاقه أو تأسيسه في 24 فبراير من عام 2009م ، على يد الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم والذي وصلت رسائله في
يونيو عام 2013م إلى 27 مليار رسالة في سجلاته اليومية ، وقد تم بيع البرنامج لصالح شركة الفيس بوك في 19 فبراير عام 2014م ، وفكرة البرنامج للتواصل الاجتماعي مدهشة جداً بحيث لا تستطيع الاستغناء عنه ولو وقتاً يسيراً أو مستقطعاً ففي كل أقل من دقيقة ربما تأتيك رسائل جديدة فتضطر إلى فتح البرنامج
لرؤيتها وهكذا.

ومن أجل هذا أصبح لدى الوات ساب حتى فبراير عام 2017م ، أكثر من 2، 1 مليار مستخدم أو مشترك.

وما يدهشك حقاً هو نوعية هذه الرسائل فهي تطرق كل باب من غير استثناء أبواب العلوم والآداب والفنون والصور والفيديوهات ، وغيرها كثير.

ولعلنا نطرح سؤالاً وهو ما مدى الفائدة والمصداقية من وراء هذه الرسائل والكم الهائل منها والذي تستقبله على جهازك حتى أتذكر أني تركت هذه الرسائل إلى شيء يسير من الوقت حتى تجمع لدي أكثر من ست عشر ألف صورة وربما أكثر من خمس آلاف
مقطع من الفيديوهات إلى غير ذلك من كتب pdf والصوتيات وخلافه.

وعلى أية حال لو تكلمنا في نقطة المصداقية والفائدة لاشك أن الوات ساب كغيره من البرامج فيه الغث والسمين فمن الفوائد الجيدة الصور مثلاً أما أخباره فلا يعول عليها كثيراً لأنها ربما تأتي من مصادر غير موثوقة أو من جهات غير مسئولة
وبشكل عام من ناحية تقنية الوات ساب برنامج يرهق الجوال ويتخم الذاكرة لما يحمله ويتضمنه من الأشياء المذكورة آنفاً ، فيديوهات والصور.. الخ

فعلينا أن نتخير البرامج الموثوقة والتي تكون مصدر أمان في أخذ المعلومة ولا ترهق الجوال في استخدامها وأن نكون أكثر ذكاءً في التعامل مع هذه الأجهزة الذكية.

محمد المبارك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف