الأخبار
كيف تفاعلت أسواق العملات مع تداعيات فيروس كورونا؟حماس بخانيونس تطلق حملة زيارة مئات أسر الشهداءوفد من الديمقراطية يزور عوائل الشهداء في شمال غزةنتنياهو يعلن فتح أجواء السودان أمام الطائرات الإسرائيليةالتربية تشيد بحصول المدرسة الفلسطينية في قطر على المركز الأول بمسابقة للمناظراتحزب الشعب يقوم بزيارة تضامنية لسفارة الصين في فلسطينقاسم عبدالكريم: منتخب العراق قادر على تحقيق نتائج طيبةالديمقراطية تدعو لأوسع رد على اعترافات بينت بمسؤوليته عن اغتيال 30 فلسطينيًا"حماية" يستنكر مشاركة الامارات في مؤتمر الماس في تل أبيبأخصائيو السلوك يؤكدون أهمية وضع الصحة النفسية على رأس الأولويات الصحيةشاهد: الطريقة التي دعم بها فريق ريال مدريد مصابي فيروس "كورونا"العراق: نرفض الحرب على إيران من قبل الولايات المتحدةغنيم: الاتفاق مع البنك الدولي لتجاوز كارثة المياه بقطاع غزةضبط أغذية ومواد تنظيف منتهية الصلاحية في جنينمباحثات سعودية بيلاروسية على هامش مؤتمر ميونيخ الأمني
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سَنَلْتَقِي..بقلم: رزان علي أبوخليل

تاريخ النشر : 2020-01-21
وعدتك بأن نلتقي وسنلتقي، ربما في كلمات أُغنية ، في شخصيات لرواية معقدة ، في طريق ما ، في خيالٍ عميق أو ربما بحياة أُخرى، سأخبرك عن ليالٍ سهرت في عيناي، عن شمس تعجز عن الشروق نحو نافذتي، سأخبرك عن مرارة كوب القهوة في كُل صباح، وعن وجهه ذو السواد الحالك، سأريك سواد الشوق في أسفل عيناي، سأسقيك من  كوب  الدموع التي ذرفت في ليلة الوداع، لكنني لن أدعك تلمس جرحي، أخاف عليه من ملوحة يداك، كنت سأقرئك الرسائل التي خبأتها لك لكن حبرها زال من شدة الغبار، سأريك الأحلام التي أتيتني بها، تارة مشتاق وتارة مودع، سأضعك في جميع الزوايا التي رأيتك بها وهماً،سأجول بك مدن الأحزان التي سافرت إليها، سآخذك معي إلى جميع الطرقات التي سلكتها باحثة عنك، سأريك تغيير التقويم الذي أحدثته، جعلت من الأسبوع يوماً ثامناً لربما نلتقي ، وزدت على الساعة الدقيقة الواحدة وستون حتى لا تتأخر عن الموعد، أصبحت السنة لدي ثلاثة عشر شهراً، سنلتقي سنلتقي، ستزهر الشوارع بفرحي، وستكف الجدران عن ضجرها مني، ستجد العنواين المجهولة طريقها، سيملأ الفراغ، ستلتقط الصورة بفرح، وسنسمع الألحان عذبة، وسنشرب القهوة حلوة،
حتماً سنلتقي..
بقلم رزان علي أبوخليل
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف