الأخبار
عشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس"التربية" تناقش تطوير بيئة التواصل الإلكتروني المدرسي
2020/2/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زنوبيا بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2020-01-20
زنوبيا  بقلم:مهدي العامري
امرأة من ذهب,,استطاعت دحر الساسانيين الى بلاد فارس ,,ومنعهم من السيطرة على مدينة تدمر,,التي تقع على بعد 215كيلو مترشمال دمشق عاصمة سوريا ,,وتدمر تعني باللغة الارامية "المعجزة",,
تزوجت زنويبا من أذينة سبتيموس (Septimius Odaenathus) ملك تدمر عام 258م، ورافقته في قيادة الجيوش لتوسعة مملكة تدمر والحفاظ على المصالح الرومانية، ممّا تسبب في المضايقة المستمرة للفارسيين الساسانيين التابعين للإمبراطورية الساسانية الفارسية؛ كون تدمر تقع بين سوريا وبابل -أي على أطراف الإمبراطورية الفارسية-، وكان لأُذينة ولدان؛ الأول اسمه حيران (Hairan) وهو ابنه من زوجته الأولى وولي عهده، والثاني هو وهب اللات (Vaballathus) الذي وُلد بين عامي 260م -266م من زوجته زنوبيا، وأصبح ولي العهد بعد اغتيال والده وأخيه بعد سنة من ولادته، لتصبح أمه زنوبيا حينها وصية عرشه مما منحها لقب أغسطا (Augusta) أي العظيمة، ومنح ابنها وهب اللات لقب أغسطس (Augustus) أي العظيم,,
بعد استلامها الحكم في تدمر,,انهت علاقتها بالامبراطورية الرومانية,,وقد سيطرت جيوشها الجرارة على معظم الاراضي السورية وبلاد الاناضول,,كما سيطرت في عام 269م على معظم الاراضي المصرية ,,
وفي عام 274م استطاع الحاكم الروماني هزيمتها وانتزاع الحكم من سطوتها,,,

الطريف في الامر,,ان زنوبيا وما تمتلك من قوة وذكاء حاد في القيادة والمعارك الحربية,,الاانها كانت على قدر من الجمال الذي يأسر القلوب,,بحيث كانت من اجمل نساء عصرها,,واكثرهم جاذبية,,بحيث اسرت القلوب الرومانية بشكل ملفت للنظر,,
المؤسف في الامر,,ان امتنا العربية لم تنجب مثل هذه المرأة طوال القرون الماضية ,,,لاسباب تكاد تكون تافهة,,
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف