الأخبار
الحكومة الإسرائيلية تناقش اليوم مقترحاً بخفض رواتب الوزراء وأعضاء (كنيست)رئيس هندوراس: نأمل بأن ننقل سفارتنا إلى القدس هذا العاماليمن: ورشة عمل لمناقشة التوجهات الاستراتيجية لجامعة الحكمة وفقاً للرؤية الوطنيةالرجوب: ذاهبون لانتخابات ديمقراطية حرة نزيهة على قاعدة التمثيل النسبيأبو قايدة: عشائر وقبائل المحافظات الجنوبية تلتف حول القيادة الشرعية الفلسطينيةوليد العوض ينتقد صائب عريقات وموسى أبو مرزوق بسبب قطرقوات الاحتلال تعتقل شابين وتمنع مصلين من دخول الأقصىروحي فتوح يُثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينيةإسرائيل: تسجيل 3790 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةالنيابة العامة بغزة: فتحنا تحقيقاً بـ 668 قضية على مستوى محافظات القطاعيحيى غول: الملاعب القطرية ستعود بالفائدة على كل الدول الآسيويةسلفيت: الشرطة تُغلق ثلاثة مسابح وتحرر 83 مخالفةفرنسا تُسجّل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالجيش الأردني يكشف تفاصيل إحباط محاولة تسلل شخص لسورياالذوادي يلقي كلمة خلال اجتماع الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى
2020/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفضيلة بقلم: م . نواف الحاج علي

تاريخ النشر : 2020-01-19
الفضيلة بقلم: م . نواف الحاج علي
الفضيله
كلمة الفضيله مشتقه من الفضل وهو الزياده ، ومعناها العام هو الخلق الطيب . اختلفت آراء الفلاسفه في معنى الفضيله ، فبينما رأى " سقراط " ان الفضيله هي المعرفة ، فالانسان جبل فطريا على الخير ، ولا يقدم على الشر الا عن جهل بنتائجه . اما " فلاطون " فيرى ان اصول الفضيله هما الحكمة والشجاعة والعفة والعدل ، بينما يرى " ارسطو" ان أساس الفضيله هي خضوع الشهوات لحكم العقل ، ويرى انها تكمن في الاعتدال ، فهي وسط ما بين رذيلتين : فالشجاعة وسط بين التهور والجبن ، والكرم وسط بين التبذير والبخل , وهكذا -- الا ان ذلك لا ينطبق على كل الحالات كالصدق والعدل مثلا . اما " ابن رشد " فقد قسم الفضيلة الى اقسام اربعه : العفه والشجاعه والعدل والسخاء - وهو بذلك يتفق مع " افلاطون " في كثير من المعاني ، بينما يرى الشيخ " الشعراوي " ان الفضيلة تعني طاعة الله عز وجل وهي تقود الى الجنه ، بينما الرذيلة هي المعصيه والتي تقود الى جهنم .
هناك فضائل شخصية كضبط النفس وتهذيبها ، وهناك فضائل عامه ، كالتعامل مع الناس بميزان العدل والصدق والامانه ، والفضيلة العامة ناجمة عن الفضيلة الشخصية للفرد . تختلف قيمة الفضائل ما بين امة واخرى : فالفضيلة في الامة المهددة بالحروب والمستعمره تعتبر الشجاعة في مقدمة الفضائل ، والامه التي تعيش في امن واستقرار ترى الفضيلة في العدل والمساواه ، كما تختلف الفضيلة بحسب العصور والازمنه والظروف ، فبينما كان يعتبر الاحسان للفرد في العصور الوسطى وفي الدول المتخلفه فضيله ، الا انه اصبح حاليا في الدول المتقدمه غير مرغوب فيه ، بل غير مشروع ، فهو يقعد الافراد عن العمل ، ويميت ما في نفوسهم من شرف واباء ، وقد استبدل ذلك بالجمعيات الخيريه التي تركز على تدريب العاطلين عن العمل ، وايجاد المشاريع التي توفر لهم فرص العمل ، وتنقذ البائسين واصحاب العاهات والامراض ، كذلك تختلف الفضيلة من شخص لآخر ، حسب ظروف كل واحد منهم، ففضيلة الكرم كمثال بالنسبة للفقير، ليست باهميتها بالنسبة للغني ---
لا بد للمجتمعات من غرس الفضائل في نفوس الافراد اولا ، فيجب غرس العادات التي تكرس الفضيلة في نفوس الاطفال منذ الصغر ، فللوالدين دور اساسي في ذلك ، كما ان للمدارس وخاصه في المراحل الاولى دور كبير في تنشأه الاجيال على الفضيله - ثم للقراءة دور كبير في غرس الفضيله خاصه قراءة سير الابطال والمصلحين ، فالقدوة الصالحة تحيي الضمير وتحفز الشخص على الفضيله .
ان الفضيلة في الاسلام تكمن في (( التقوى )) ، فالتقوى تحمل في طياتها كل معاني الفضائل الخلقيه ، وهي اتباع منهج الله عز وجل : ( افعل او لا تفعل ) ، وقد تراوح ترتيب الفضيلة ايضا في الاسلام حسب الظروف والاماكن ، ففي بداية الفتوحات الاسلاميه كانت اولوية الفضيلة تكمن في الشجاعة وبذل النفس في سبيل نشر الاسلام ، ولما استقرت احوال المسلمين في فترة من فترات الدولة الاموية ، كانت اولوية الفضيلة تكمن في العدل ، كما حدث في زمن الخليفة " عمر بن عبد العزيز" ، ولا يعني ذلك اهمال الفضائل الأخرى . وتعتبر العبادات من اهل الاركان في تثبيت وترسيخ الفضيلة في النفوس ، على اية حال فان الناس جميعا مطالبون بفضائل عامه من صدق وعدل وعفة وشجاعة وكرم وامانة وحسن تعامل مع الغير، والابتعاد عن كل ما يعكر صفو المجتمع من الرذائل ، فالفضيلة تمثل الخير بكل جوانبه ---
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف