الأخبار
أول تعليق من السعودية على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرونسفير فلسطين ببلغاريا يطالب بمنع دخول المستوطنين وبضائع المستوطنات إلى بلغاريااللجنة الشعبية بالشاطئ تشارك في وقفة احتجاجية أمام مقر أونروا بغزةالاحتلال يخطر بهدم محل في القدس وبوقف بناء منزل في الخليلحكومة الاحتلال تدرس إمكانية تجديد دخول التجار والعمال من غزة للعمل بإسرائيلندوة لجسور والجيل المبهر واليونسكو حول قدرة الرياضة على إحداث تغييرات إيجابيةقلقيلية الاهلي ينفذ مبادرة توعوية بالشراكة مع مديرية شرطة قلقيليةجماهير يتما تشيع الشهيد عبد الرحيم صنوبرالمجلس الاستشاري الثقافي بأريحا يناقش مجموعة أنشطة للمرحلة المقبلةهيئة الأسرى في غزة تستقبل وفدا أكاديميا من جامعة الإسراءجمعية تراثنا الأصيل تعرض فيلمين بعنوان "سامية" و"انفصال""شمس" يطالب بسرعة الكشف عن أسباب وفاة موقوف بسجن الامن الوقائي بطولكرمطواقم الدفاع المدني بغزة تخمد حريقاً اندلع بأحد المنازل شمال القطاعجمعية المستهلك تناقش السكن اللائق والملاءم كحق للمستهلكوزير الاقتصاد: ننفذ تدخلات لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة
2020/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ضم اسرائيل مناطق ج الفلسطينيون إلى أين؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2020-01-19
ضم اسرائيل مناطق ج الفلسطينيون إلى أين؟  بقلم:عطا الله شاهين
ضم اسرائيل مناطق (ج) الفلسطينيون إلى أين؟
عطا الله شاهين

تسعى اسرائيل لضم الضفة الغربية بوتيرة متسارعة، وذلك من خلال ما اعلن عنه وزير الحرب الاسراىيلي نفتالي بينت من ضم مناطق تصنف بحسب اتفاق اوسلو بأنها مناطق (ج) إلى تحويلها محميات طبيعية، وبهذا الضم تكون اسراىيل كاشفة عن نواياها لتدمير حل الدولتين، بعدما فشلت مفاوضات الحل السلمي بين الفلسطينيين والاسرائيليين، من خلال قيامها بمصادرة الاراضي الفلسطينية صالح الاستيطان، وعملية التهويد المستمرة لمدينة القدس.
ان قيام اسرائيل بعمليات ضم في مناطق ج في الضفة الغربية، وشق طرق استيطانية تستهدف مصادرة اراضي الفلسطينيين لتحويلها إلى كانتونات..
انما تبدو اسرائيل في سياسة مخطط لها في محاولة منها للتنصل من العملية السلمية، ومن هنا فان الضم؛ الذي اعلن عنه بينت ياتي ضمن مخطط تهويد الضفة الغربية لتهجير الفلسطينيين عن اراضيهم.
ما من شك بأن مخطط ضم الاغوار ياتي للسيطرة على مناطق تعتبر سلة الغذاء للفلسطينيين، ولهذا لم يبق شيء للفلسطينيين بعد هذا الضم، في ظل التوسع الاستيطاني على حساب اراضي الفلسطينيين، وخطوة بينت هدفها تدمير حل الدولتين، رغم أن مفاوضات السلام لم يتنصل منها الفلسطينيون، ولكن في ظل سياسة اسرائيل المستمرة في انتهاكاتها لم يبق امام الفلسطينيين سوى الصمود على اراضيهم، رغم سياسات الضم التي تسارع اسراىيل لتثبيتها على الأرض..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف