الأخبار
الحكومة الإسرائيلية تناقش اليوم مقترحاً بخفض رواتب الوزراء وأعضاء (كنيست)رئيس هندوراس: نأمل بأن ننقل سفارتنا إلى القدس هذا العاماليمن: ورشة عمل لمناقشة التوجهات الاستراتيجية لجامعة الحكمة وفقاً للرؤية الوطنيةالرجوب: ذاهبون لانتخابات ديمقراطية حرة نزيهة على قاعدة التمثيل النسبيأبو قايدة: عشائر وقبائل المحافظات الجنوبية تلتف حول القيادة الشرعية الفلسطينيةوليد العوض ينتقد صائب عريقات وموسى أبو مرزوق بسبب قطرقوات الاحتلال تعتقل شابين وتمنع مصلين من دخول الأقصىروحي فتوح يُثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينيةإسرائيل: تسجيل 3790 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعةالنيابة العامة بغزة: فتحنا تحقيقاً بـ 668 قضية على مستوى محافظات القطاعيحيى غول: الملاعب القطرية ستعود بالفائدة على كل الدول الآسيويةسلفيت: الشرطة تُغلق ثلاثة مسابح وتحرر 83 مخالفةفرنسا تُسجّل أكثر من 10000 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالجيش الأردني يكشف تفاصيل إحباط محاولة تسلل شخص لسورياالذوادي يلقي كلمة خلال اجتماع الأمم المتحدة لتأمين الأحداث الرياضية الكبرى
2020/9/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحمقى لا يتراجعون!بقلم:بكر أبوبكر

تاريخ النشر : 2020-01-18
الحمقى لا يتراجعون!بقلم:بكر أبوبكر
الحمقى لا يتراجعون!
بكر أبوبكر

الحمقى لا يموتون، والحمقى لا يستسلمون أولا يتراجعون، والحمقى لا يتغيرون، هذه باعتقادي ثلاث صفات مميزة للحمقى ممن عرفتهم، وقد تعرفونهم وتعرفون فيهم صفات أخرى لربما تميز طائفة منهم عن أخرى فيصبح لدينا أصناف متعددة.  

الحمقى لا يموتون لأنهم يتناسلون ويتوالدون، وكأنهم ينقلون عدوى الحُمق كما تنتقل عدوى زكام (انفلونزا) الخنازير فتبدأ بواحد وإن لم يتم التحصين ضدها سرعان ما تنتشر، لذلك فالحمقى إن مات منهم واحد ستجد منهم العشرات يحيطون بك!

 الحمقى لا يتغيرون، فهم يظنون أن الثبات على الرأي دلالة قوة ودلالة فهم ودلالة شموخ وإيمان حصين! حتي لو كانت الدفوع أو الآراء المخالفة أشد قوة بالمنطق والأسانيد والدلائل والاثباتات الواضحة، إذ سرعان ما يقولون لك غير صحيح! أو اختلف معها، حتى لو كانت مسلمات وان قلت له (كل ابن أدم خطاء) لقال لك ألا أنا! فلست خطاء لأتوب! 

نعم إنه كالثور الذي يدور في الساقية ليخرج الماء، لا يحيد مطلقا عن مساره وهو يظن أنه يقطع المفازات، وهذا مغلق العينين فقد يُعذر أي الثور، فما بال مفتح العينين؟

 من هؤلاء من تناطح معي ليثبت أن صدام حسين مازال يعيش ويتنزه في الدولة التي استضافته! وآخر أصر علي أن البيض لا يمكن أن يكون بصفارين رغم رؤيته الصفارين! وثالث لا ينفك يرفض الاقتناع أن العثمانيين أتراك وليسوا عربا ومصرّ بشدة، فلو أنهم أتراك لتسموا بذلك ولكنهم عثمانيين أي عرب! مفترضا النسبة للعربي الصحابي الجليل عثمان ابن عفان؟

 الحمقى لا يستسلمون ولا يتراجعون (فهم معاندون أبديون، مجاكرون أو "مقاوحون" بالعامية المصرية) فهم يصرون على استخدام نفس الأسلوب الفاشل مرة ومرتين، والثالثة نابتة وربما الرابعة وربما العاشرة.

 فأحدهم كان يصر على النجاح في مادة الفيزياء دون اللجوء الى الكتاب وحل المسائل، وانما فقط استنادا لشرح الأستاذ المقتضب فتخرج من الجامعة بدرجة ساقط.

والأخر أصر على أن الحمار يستطيع أن يتعلم، ولم يفهم حكمة جحا مع الحمار فحين طلب السلطان من أحد أن يعلم الحمارالقراءة والكتابة ويعطيه ما يريد، تصدى جحا للمهمة وطلب مهلة عاما واحدا! فلما سألوه وكيف ستفعل ذلك يا أحمق؟ قال: في هذا العام إما أن اموت أو يموت الحمار أو يموت السلطان؟

 إلا أن صاحبنا يعاند! فمن يستطيع تعليم القرد الرقص يستطيع تعليم الحمار! ورغم هذا الشطط ورغم الفرق بين الحيوانين علميا، فما زلنا بانتظار النتيجة من ٣٠ عاما حتى اليوم!

 وبالمناسبة فإن الشخص المذكور كان يعمل في أحد بلدان الخليج العربي عاملا في مطعم فلافل….ومع احترامي الشديد للفلافل وصانعيه جميعا، اكتشفت أنه مازال بذات الموقع حتى اليوم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف