الأخبار
مصدر "لدنيا الوطن": وصول السفير العمادي لقطاع غزةعشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس
2020/2/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجولاني يعود للواجهة... ماذا قال عن إدلب؟ بقلم:د. خيام الزعبي

تاريخ النشر : 2020-01-18
الجولاني يعود للواجهة... ماذا قال عن إدلب؟ بقلم:د. خيام الزعبي
الجولاني يعود للواجهة... ماذا قال عن إدلب؟

الدكتور خيام الزعبي- مدير مكتب صحيفة العالم الجديد بدمشق

يرتفع منسوب التفاؤل كثيراً لدى زعيم تنظيم جبهة النصرة "أبو محمد الجولاني" هذه الأيام مدعوما من حليفته تركيا كما توحي أخر التطورات، إذ أكد في اجتماعه الاستثنائي الذي عُقد بين قيادة "هيئة تحرير الشام" وقيادات فصائل أخرى لمناقشة الأوضاع في إدلب، "إن إدلب بخير ونحن أمام مسار طويل من الهدن ووقف إطلاق النار قد يستمر لعدة سنوات ... فالتقطوا أنفاسكم".

 لكن يبدو لنا أن ما يستحق السخرية هو نظرة الجولاني إلى التطورات الأخيرة  في ادلب بمنظور تفاؤلي خاصة وأنه مقتنع أن أي خطر حقيقي لن يقترب منه قبل " ثلاث أو أربع سنوات " حيث سيتمكن خلالها من تكريس "سمعته ونفوذ الجهاديين"، ومن زيادة ثرواته المالية التي تمكنه من الاستعداد لأية حرب مقبلة. والعمل على تفتيت الدول وشرذمتها إلى دويلات طائفية وأثنية وخلق حالة من اللاستقرار السياسي والمادي لغرس الثقافة الإخوانية هناك.  

وكعادة الجولاني والتنظيمات المتطرفة وأتباعها، متخبطين في تصريحاتهم الإعلامية، إنتصارات وهمية وإعترافات متناقضة مصحوبة بالتوتر والإحباط، الذين أصبحوا على شفى حفرة من إنهيار قدرتهم وقوتهم، ووجدوا أنفسهم عاجزون عن مواجهة وإختراق الجيش السوري، وباتوا  في موقف يبحثون فيه لأنفسهم عن مخرج من المأزق الذين تورطوا فيه لأنهم فشلوا تماماً في تحقيق أهدافهم وأطماع داعميهم .

على خط مواز، ومنذ بداية معركة ادلب وحتى لحظات كتابة هذا المقال تسير معركة استعادة إدلب وفق الخطّة المرسومة من قبل القيادة العسكرية السورية وحلفائها، وسط حشد عسكري لم تشهده محافظات الشمال منذ بدء الأزمة، إذ تنهال صفعات الهزائم على وجوه التنظيمات الإرهابية التكفيرية بقبضات الجيش السوري على كافة المحاور القتالية في إدلب، الذي دخل في عمق ما يسمى بإمارة القوقاز، وحرر فيها عدة مناطق مهمة على رأسها بلدة وتل خطرة الاستراتيجي وبلدة أبو جريف غرب بلدة أبو الظهور التي يسيطر عليها الجيش ويعتبرها نقطة ارتكاز ودعم لوجستي وعسكري له، فكان تحرير هذه المناطق صفعة قوية بعثرت ساسة الغرب وسماسرة أمريكا لتتخبط الأخيرة بهذا الإنتصار والصمود.

مع إستكمال المرحلة الأولى في معركة تحرير ادلب والتي بدأت منذ عدة أسابيع والاستعداد للمرحلة النهائية والحاسمة، يمكنني القول، أن ثمة هناك مساراً جديدا ستدخله سورية باتجاه إنهاء وجود التنظيمات المتطرفة في البلاد، بعد أن ظلت تهيمن على مساحات شاسعة من سورية، والمؤكد أن الانتصار في معركة إدلب التي تعتبر معقل تنظيم جبهة النصرة سيشكل البداية الحقيقية لطرد مقاتليه من محافظة إدلب والمنطقة بأكملها، وهو الهدف الاستراتيجي للجيش السوري والذي يواصل استعداداته اللوجستية والتكتيكية لإنهاء هذا التنظيم ومن ورائه، والمضي قدماً لاستكمال تحرير المدينة وريفها.

مجملاً... يخوض أبطال سورية معركة شرسة،  ليجعلوا من أنفسهم سوراً لحماية سورية وأهلها، وكل من يراهن على وطنية أبناء الجيش  السوري هو واهم، فهم يسطرون اليوم صفحة جديدة مليئة بالعز ليضربوا بيد من حديد كل من يسعى للنيل من أمن سورية،  هذا التقدم الكبير للجيش السوري وحلفاؤه في ادلب ما هو إلا خطوة واحدة في مسيرة إجتثاث الإرهاب وطرد المتطرفين من سورية، لذلك فإن الأيام القادمة ستشهد مزيداً من الإنتصارات الحاسمة في إدلب خاصة مع إعلان الجيش السوري بدء بتنفيذ الخيارات الإستراتيجية للرد على التنظيمات المتطرفة  بعد أن اكتملت الاستعدادات النهائية للدخول في مرحلة كسر العظم في إدلب والمناطق الأخرى.

وباختصار شديد، نقول للجولاني وأعوانه من الإرهابيين بملء الفم: " خاب سعيكم"، وأن في سورية دولة قوية وجيش عظيم، يمتلك رجالا وأسلحة وتكنولوجيا حديثة، جعلته في صدارة جيوش المنطقة، ويستطيع أن يصل إليكم في قواعدكم التي تختبئون بها في أي مكان من سورية والمنطقة بأكملها، لذلك ستشهد ادلب أياماً مقبلة مليئة بالتطورات والإنتصارات، وسيرتفع علم سورية عالياً فوق أرض إدلب وسيمزق الشعب السوري تلك الرايات السوداء للغرباء الذين حالوا إختطاف مدينة ادلب، وإن الصفعة المؤلمة التي ستتلقاها هذه المجموعات ستترك تأثيراتها المباشرة على الأزمة السورية وستعمل على تغيير الكثير من المواقف في الساحتين الإقليمية والدولية.
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف