الأخبار
عشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس"التربية" تناقش تطوير بيئة التواصل الإلكتروني المدرسي
2020/2/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسائل مصرية ... يجب قراءتها!!بقلم : وفيق زنداح

تاريخ النشر : 2020-01-16
رسائل مصرية ... يجب قراءتها!!بقلم : وفيق زنداح
رسائل مصرية ... يجب قراءتها !!!!
مصر تجدد اليوم برسائلها المعهودة والقوية بكل توازنها وموضوعيتها تعبيرا عن سياستها الخارجية القائمة على احترام الاخرين وعدم الاعتداء عليهم باعتبار ان هذه الصفة ليست بقاموس مصر وشعبها وجيشها وقيادتها .
اليوم تم افتتاح قاعدة برنيس المصرية البحرية والجوية والتي تعتبر الاكبر بمنطقة الشرق الاوسط ... وبهذا المشهد العسكري الرائع والذي يعتز به كل مصري وعربي افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي هذه القاعدة .... وما تم مشاهدته من تمرين وتدريب لأسلحة متطورة تعتبر الافضل على مستوى العالم .
ما احدثته المناورة من مشاهدة مفاجئات عديدة ولدت فرحة غامرة ... واعتزاز كبير ... وثقة قوية مطلقة بهذا البلد العربي الذي عمل واحدث من التطوير والحداثة بقواته المسلحة في ظل ظروف وتحديات كبيرة والذي تولد بفعل ارادة المصريين وقيادتهم .
قوة عسكرية متطورة وحديثة بحرفيتها المشاهدة والمنظورة في كافة اذرع الجيش المصري والذي ابهر المشاهدين والمتابعين والمحللين العسكريين والسياسيين ... حول مدى روعة المشهد بكافة تفاصيله وما تم مشاهدته من اسلحة متطورة من الجيل الرابع وبما يعزز ويقوي من الثقة بجيش مصر العظيم وبمدى صلابة الارادة المصرية المتمسكة بحقها في التطوير والتحديث ... كما حقها بالدفاع عن الامن القومي المصري والعربي .
قاعدة برنيس العسكرية تعتبر من اهم القواعد العسكرية التي تضاف للعديد من القواعد والتي تشكل مرتكزا اساسيا واستراتيجيا للدفاع عن مصر وشعبها .
ما جرى من مناورة عسكرية وبهذا المشهد الرائع الذي يفخر به كل مصري وعربي ... وبكل الدقة والتنظيم والخطط الموضوعة التي لفتت الانظار وابهرت الحاضرين .... واكدت للجميع ان لدى مصر الكثير من الفعل والعمل ... كما لديها الكثير مما يمكن قوله وتأكيده .
ما يهمني بمقالتي التأكيد على بعض مرتكزات الرسائل المصرية التي يجب قراءتها والتمعن بها ... بكل دلالاتها واهدافها .... والتي سوف اختصرها بالتالي :-
اولا :- ان ما حدث من تطور وزيادة بمقومات القوة العسكرية المصرية لآجل الدفاع عن مصر وشعبها ومكتسباتها ..
ثانيا :- ان التحديات التي تواجه مصر لم ولن تمنع من حدوث مثل هذا التطور العسكري الذي يشكل صمام امان لمصر وشعبها .
ثالثا :- ان الارادة المصرية المصممة على احداث التطور والتقدم بكافة المجالات والمناحي قد اثبتت على مصداقيتها وفعلها بما تم مشاهدته .
رابعا :- ان ما حدث من مناورة وافتتاح لأكبر قاعدة بالشرق الاوسط رسالة سلام ... لكافة المحبين له ورسالة قوة وردع لمن يحاولون الاعتداء وابراز الاطماع ودعم الارهاب .
خامسا :- مصر واذ تؤكد للجميع انها بلد الامن والامان وانها تسالم من يسالمها وتعادي من يعاديها وانها على سياستها وعلاقاتها مهما ازدادت قوتها .
سادسا :- لكافة المصريين ان يفخروا بجيشهم وقيادتهم ووطنهم الذي عمل طويلا وضحى من اجل ان تبقى مصر قوية امام اعدائها .
سابعا :- مصر القوية قوة للعرب اجمعين وهذا ما يشكل فخرا عربيا مصريا في هذا المشهد الذي سيبقى محفورا بذاكرة الاجيال والتاريخ المعاصر على هذا التفوق والتقدم في ظل كافة التحديات .
ثامنا :- المشهد بمجمله يؤكد ان الارادة والقيادة تشكل دافعا قويا ومتميزا لإحداث التطور على غير المتوقع من المراقبين والمحللين لان بالإرادة والقيادة ما هو اقوى من التحليلات والتوقعات .
لقد سعدنا بما رأينا بل نفخر بما شاهدنا ونعتز بكل من قام على احداث هذا التطور لهذا المشهد الرائع وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي وجيش مصر العظيم وشعبها الأبي .
الكاتب : وفيق زنداح
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف