الأخبار
الأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس"التربية" تناقش تطوير بيئة التواصل الإلكتروني المدرسيالاحتلال يحكم على الاسير منصور الخطيب بالسجن 28 عاماً وغرامة ماليةالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في بيروت ينظم ندوة صحية حول "وباء الكورونا"تربية الخليل تنهي المرحلة الثانية من مسابقة التهجئة باللغة الانجليزية
2020/2/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مغازلة من طرف واحد .. المشتركة وغانتس بقلم : مهند صرصور

تاريخ النشر : 2020-01-16
مغازلة من طرف واحد .. المشتركة وغانتس 
بقلم : مهند صرصور 

تعامُل حزب حكول لفان مع العرب وفي اقل وصف كان غير لائق ، ففي الدورة الإنتخابية الاولى تجاهل العرب بتاتا ، ولم يعتبرهم لا من قريب ولا من بعيد ، وفي الدورة الثانية وبعدما ايقن انه لن يصل الى صدرة الحكم دون الصوت العربي غازلهم في دعايته الانتخابية وراقص إخواننا الدروز .

ولكن تلك المغازلة لم تنطبق على تعامله مع المشتركة والتي تعتبر والى الان الممثل الوحيد والحزب الاعم لعرب الداخل ، حيث تواصل معهم على استحياء ، وحادثهم في الخفاء ، ولم يتوجه اليهم ابدا في العلن او بشكل رسمي ، لا بوعد ولا بمطلب .

إستغناء وصل لحد الاستخفاف ، اظن ان سببه الرئيس يكمن في اعلان المشتركة ومن على كل منبر انها ستعمل على اسقاط نتانياهو وستدعم منافسه ، مما ادى الى ان كحول لفان ايقن ان دعم المشتركة له مفروغ منه يصل لدرجة البداهة ، ولم يستدعي ذلك منه لا مجاملة ولا وعد يُذكر .

من الناحية التكتيكية ، صحيح ان شعار المشتركة المنادي باسقاط نتانياهو قد استقطب حولها الصوت العربي وبشدة ، ولكن طرف الحبل الاخر كان هوانها على كحول لفان ، حيث انه لم يطلب منها حتى التوصية عليه امام رئيس الدولة ، ولم يعرض عليهم تشكيل حكومة أقلية رغم يقينه بموافقتهم ، بل ادعى بعض اعضاء كحول لفان بان التوجة الايجابي للمشتركة نحوهم لا يصب في صالحهم بل ويُنفر بعض مؤيديهم .

ففي المحصلة ، إسقاط نتانياهو ليس كرها لطريقة مشيته ، وانما لمذهبه الذي إتخذ من التحريض ضد العربي طريقة ، وعمل على إرضاء اليمين المتطرف الذي يتلذذ في إنتقاص الحق العربي ، وفي المقابل هرولة المشتركة في إتجاه كحول لفان ليس استلطافا لزرقة غانتس وانما لإحتمالية اكبر من التوصل معه الى تفاهمات قد تنتزع بعض حقوق العربي التي قد تسد من فجوة التمييز والعنصرية . 
فإن ضمنت المشتركة الصوت العربي مُلتف حولها فعلياً كما هو حالها في الدورة - الثالثة - القريبة فظني انه عليها الحفاظ على بُعد واحد من المتنافسان - نتانياهو وغانتس - حتى يتسنى لهما التنافس على الوصول اليها ، ومغازلتها علناً ، وإنزالها منزلها كقوة قد تُرجح احدى دفتي الميزان ، وبالتالي ترتفع المشتركة بمطالبها الى النتيجة الاقرب الى سقف حاجات الشارع العربي ، وفي أقله رد اعتبارها وعدم التخطيط او الاعلان عن مشاريع خلف الخطوط الحمراء بالنسبة لكل عربي كضم غور الاردن والسامرة وهي امور قد تقصم ظهر القضية الفلسطينية كلها .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف