الأخبار
عشراوي تبحث مع القاصد الرسولي آخر التطورات السياسيةالجنايات الدولية توافق على طلب فلسطيني بتقديم مرافعة قانونية ضد جرائم الاحتلاللبنان: القسم البيولوجي يستنفر الطلاب لتحضير أبحاث حول طرق الوقاية من كوروناالأولمبية تنفذ ورشة العمل الثانية المتخصصةبمحافظة الوسطى بغزةدائرة شؤون اللاجئين بدير البلح توزع منحة الطالب المتفوقفلسطين تحصد الميداليات الذهبية في البطولة العربية لمصارعة الذراعين بالإسكندريةوفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا يصل المغرب ويلتقي رئيس الحكومةرام الله: عقد ورشة عمل تحديث الخطة الاستراتيجية لقطاع التعاونالحسيني: ضغوط حثيثة تمارس على "إسرائيل" لإجراء الانتخابات في القدسمحلل فلسطيني: البناء الاستيطاني بالقدس يهدف لفصل المدينة عن محيطهااللجنة الشعبية بالنصيرات تثمن مكرمة الرئيس لطلبة مدارس الأونرواإصابة شاب برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس برام اللهنقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين تعقد مؤتمرها العام لمحافظة سلفيت"التربية" تستلم مشروعي صيانة مدرستين في القدس"التربية" تناقش تطوير بيئة التواصل الإلكتروني المدرسي
2020/2/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكرى ميلاد زعيم فرصة لتحية "أمة لا العربية" بقلم:د.عادل رضا

تاريخ النشر : 2020-01-16
"ذكرى ميلاد زعيم فرصة لتحية "أمة لا العربية"

الذكري هي ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر
الزمن هو الموجة الثورية الثانية بالواقع العربي.

ليست ذكرى انسان بل ذكرى مشروع للنهضة العربية تم إسقاطه بالتآمر الخارجي وبسلبيات الداخل من غياب الديمقراطية وغياب المؤسسة وفقدان النظام وتكلس القيادات وخروج العسكر من وظائفهم الأمنية لمواقع تجارية.

هي تجربة عربية قادها شخص بسلبياتها وايجابياتها.

تم شتم جمال عبدالناصر الشخص والقصد كان شتم التجربة وضمان عدم تكراراها.

التي ظلت حلم انتهى ولكن رفع صوره بالموجة الثورية الاولى للشعب العربي تقول لنا

ان جمهوره لا زال موجود وهو فقط يريد ان يعيد التجربة مرة اخرى للنهوض العربي.

ذكرى ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر ليست بهذا الزمن وبوقت الموجة الثورية الثانية بالواقع العربي المتفجرة بالعراق الجريح ولبنان العزيز والبركانية بالجزائر وضمن التجربة الوليدة بتونس الخضراء.

نقول ان هذه الذكرى اليوم هي مناسبة لتحية شعبنا العربي بكل مكان المنتظر للنهضة والساعي للعودة للركب الحضاري
هي تحية لكل الشعب العربي الذي يصرخ "لا" لكل هذا السقوط السياسي والحضاري والاقتصادي بالواقع.

د.عادل رضا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف