الأخبار
عريقات: سنعلن انتهاء المرحلة الانتقالية حال نشر (صفقة القرن)القوى الوطنية برام الله: يوم إعلان (صفقة القرن) يوم غضب شعبي"الثقاقة" تطلق ثلاثة إصدارات جديدة من أدب المعتقلاتهنية: جاهزون للقاء عاجل مع فتح والفصائل بالقاهرة لـ"نرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا"افتتاح مركز الذكاء الاصطناعي بجامعة السوربون أبوظبيتوقيع اتفاقية تعاون بين تاليس وتوتال وجامعة السوربون أبوظبيمحافظ القدس يلتقي وفد التجمع النسوي المقدسيبراك: جهودنا المشتركة يجب مضاعفتها لربط أثر الفساد على حقوق الإنسانالعيادة المتنقلة تصل إلى محافظة الخليل"دنيا الوطن" تُكرم جيش الهبد الإلكتروني لحصوله على شخصية العام باستفتاء 2019السفير عبد الهادي يعزي عائلة الطفل شهيد القدس قيس أبو رميلةالكتلة الإسلامية تنهى استعداداتها لتكريم 15 ألف طالب متفوقنتنياهو: ذاهب للقاء الرئيس ترامب غداً ويوم الثلاثاء سنصنع تاريخاً معاباستهداف المدنيين.. وزير الجيش الإسرائيلي يصادق على خطة "حسم الحروب"وزير الصحة السوري يصدر تصريحاً بشأن فيروس (كورونا)
2020/1/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مجموعة "جمرٌ وحريق" الشعرية للشاعر كمال ابراهيم ترى النور

مجموعة "جمرٌ وحريق" الشعرية للشاعر كمال ابراهيم ترى النور
تاريخ النشر : 2020-01-14
مجموعة "جمرٌ وحريق" الشعرية للشاعر كمال ابراهيم ترى النور

صدرت عن دار الحديث للإعلام والنشر في عسفيا - الكرمل -  لصاحبها فهيم أبو ركن اليوم مجموعة الشاعر كمال ابراهيم ال 23 تحت عنوان   "جمرٌ وحريق " التي تشمل 32 قصيدة متنوعة منها الغزلية ،الوطنية ، السياسية ومجموعة أغانٍ وقصائد عمل على تلحينها وغنائها عدد من الموسيقيين المعروفين من مصر وسوريا .

صممت غلاف المجموعة الفنانة ملكة زاهر بشكل أنيق وجميل يوحي بالمعنى ومضمون القصائد المختلفة التي ضمها الديوان حيث غلب الطابع الغزلي على قصائد المجموعة التي تبعث في القارئ متعة القراءَة بأسلوب سلس امتاز بالجرس الموسيقي والوضوح والسهل الممتنع مع تبني الصور الشعرية التي تتيحُ للقارئ انسجامًا كبيرًا مع ما يقرأ بتشوق وشغف كبيرين .

وقد تميز أسلوب كمال ابراهيم الشعري في جميع قصائد المجموعة ، كما عرفنا عنه ، على امتداد مسيرته الشعرية الطويلة ، بالوضوح بعيدًا عن الغموض والإبهام مما بجعل القارئ لا يمل ويبعث فيه فهم واستيعاب ما قصده الشاعر في أكثر من معنى واحد لكل صورة أو تعبير بعيدًا عن الالتباس والغموض.

وقد ضم الغلاف الخلفي للمجموعة فقرة من قصيدة : " أنصر الحق " هذا نصها :

" أُنْصُر الحَقَّ وَلَا تُهَادِنْ

فالظُّلْمُ والبَطْشُ سُمٌّ قاتِلْ

أطْلُبِ العَدْلَ والسِّلْمَ وَنَاضِلْ

كَيْ يَزُولَ الحِقْدُ والباطِلْ

لوْ خَيَّروكَ فلا تُماطِلْ

أطلُبِ الحُبَّ دونَ مُقابِلْ

وانبُذِ الحِقْدَ في كُلِّ المَرَاحِلْ

" الله جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمالْ"

فاتَّبِعْ ما جاءَ مِنْ أقوالْ

"كُنْ جَمِيلًا ترى الوُجودَ جَميلا"

هكذا ترتدي ثوْبَ الكَمالْ.

أما الإهداء فجاء كالتالي : " إلى كُلِّ عاشِقٍ يهْتِفُ باسْمِ الحُبّْ

                     إلى كُلِّ مناضِلٍ يَنبُذُ الظُّلْمَ ويَرْفُضُ الحَرْبْ

                     إلى كُلِّ مُسَالِمٍ يكرَهُ الحِقْدَ وَيَسِيرُ عَلى الدَّرْبْ

                     إلى كُلِّ مُؤمِنٍ يَنْشُدُ الحَقَّ وَيَخَافُ الرَّبْ                         

                      أهدِي مَجْمُوعَتِي الشِّعْرِيَّة هذِه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف