الأخبار
هنية: جاهزون للقاء عاجل مع فتح والفصائل بالقاهرة لـ"نرسم طريقنا ونملك زمام أمرنا"افتتاح مركز الذكاء الاصطناعي بجامعة السوربون أبوظبيتوقيع اتفاقية تعاون بين تاليس وتوتال وجامعة السوربون أبوظبيمحافظ القدس يلتقي وفد التجمع النسوي المقدسيبراك: جهودنا المشتركة يجب مضاعفتها لربط أثر الفساد على حقوق الإنسانالعيادة المتنقلة تصل إلى محافظة الخليل"دنيا الوطن" تُكرم جيش الهبد الإلكتروني لحصوله على شخصية العام باستفتاء 2019السفير عبد الهادي يعزي عائلة الطفل شهيد القدس قيس أبو رميلةالكتلة الإسلامية تنهى استعداداتها لتكريم 15 ألف طالب متفوقنتنياهو: ذاهب للقاء الرئيس ترامب غداً ويوم الثلاثاء سنصنع تاريخاً معاباستهداف المدنيين.. وزير الجيش الإسرائيلي يصادق على خطة "حسم الحروب"وزير الصحة السوري يصدر تصريحاً بشأن فيروس (كورونا)بالصور: الحردان يتفقد مراكز توزيع منحة المساعدات النقدية للأسر المتعففةالمالكي: حراك دبلوماسي لمواجهة قرار إعلان (صفقة القرن)الجامعة العربية الأمريكية تخرج ثلاث دورات نظمها مركز التعليم المستمر
2020/1/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

طلعت نتانة بقلم: نبيل محجز

تاريخ النشر : 2020-01-05
طلعت نتانة بقلم: نبيل محجز
طلعت نتانة
الكاتب : نبيل محجز
مع آواخر ديسمبر ، و رغم برودة الجو ، إلا أن شاطئ البحر في هذا المساء لم يخلو من الزائرين.
كان البحر رائقاً و رقراقاً كأنه الزمرد الأخضر ، و خلف الأفق تتراكم الغيوم الرمادية الداكنة كالأسمنت.
ثلاث فتيات يداعبن الموج الناعم ، و يلتقطن لأنفسهن الصور...
و هنا بالجوار يجلس شابان أنيقان ، يتأملان البحر ، و يتبادلان الحديث الذي تتخلله أحياناً قهقهات بالكاد تكون مسموعة...
و لكن العم طلعت ، ذو الوجه الأسمر النحيف ، و اللحية البيضاء المهملة ، أفسد كل شيء.
العم طلعت ، و المعروف بـ "طلعت نتانة" ، لم ينس و لو يوماً واحداً ما يجب عليه أن يقوم به ، و لم يغفل عن عمله لحظة واحدة.
و كيف للعم طلعت أن يغفل عن دوره و هو ذاك الجندي الباسل الذي يقف على أهم ثغر من ثغور البلاد!
إن العم طلعت مقاومٌ غير تقليدي ، في مهمة غير تقليدية ، و بسلاح غير تقليدي أيضاً!
و لكم يشعر بالفخر و النشوة أثناء تأديته لعمله و واجبه الوطني ، و خاصة ذلك الإحساس الذي يتملكه عندما يبدأ بضخ المجاري إلى البحر ، فيما هو يبتسم ابتسامة الرضى عن النفس و راحة الضمير.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف