الأخبار
"فتح" بالمعاهد الأزهرية تزور القيادي فضل عرندسالمحافظ أبو بكر يستقبل المدير الجديد لمديرية الأشغال العامة والإسكان بطولكرموزارة الثقافة تُدين إقامة الاحتلال مهرجان سينما الشرق الأوسط بالقدسمحافظ طولكرم يترأس اجتماع لجنة متابعة استكمال تصويب أوضاع مشاطب المركباترابطة علماء فلسطين تكرم المشاركات في الدورات الشرعية شمال قطاع غزةأبو العينين يلتقي وفد الهيئة الفلسطينية لحملة الدكتوراة بالوظيفة العموميةوكيل وزارة التنمية ومحافظ سلفيت يبحثان توقيع مذكرة تفاهمنادي الأسير: مرحلة خطيرة يواجهها الأسرى جرّاء إجراءات التضييق الجديدةالأشغال الشاقة 15 سنة وغرامة مالية 15ألف دينار لمدان بتهمة حيازة مخدراتالوزير زيارة وأمين عام مجلس الوزراء يبحثان مجموعة من القضايا المشتركةمنطقة الشهيد وائل الحاج حسن تكرم رئيس البلديةوفاة أول إيرانيين بفيروس (كورونا)كهرباء القدس: بدأنا باستخدام أدواتنا القانونية ضد شركة الكهرباء الإسرائيليةالحكم المحلي: سنصدر الشهر المقبل رخص بناء في المناطق (ج) والحكومة ستحميهااشتية: المطلوب من الاتحاد الأوروبي الاعتراف بدولة فلسطين
2020/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حنينُها للوطنِ يشدّها كُلّ لحظة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-12-23
حنينُها للوطنِ يشدّها كُلّ لحظة بقلم:عطا الله شاهين
حنينُها للوطنِ يشدّها كُلّ لحظة
عطا الله شاهين
بينما كان يسير على جسر فوق نهر هادئ استوقفته امرأة في الأربعينيات من عمرها، وسألته عن مكان تقديم اللجوء، ومن لبسِها علِم بأنها امرأة شرقية، فسألها كيف عرفت بأنني عربي؟ فقالت وهل يخفى الوجه العربي عني؟ فعلِم من حديثها بأنها تريد مركز الهجرة، فقال لها لحسن حظكِ أنا ذاهب إلى هناك، والمكان ليس ببعديد من هنا، فتعالي تسير سوية على هذا الرصيف النظيف، فقالت له كلا، سأسير خلفكَ، أخاف أن يرانا أحد من معارفك، أو من أقاربي فيعتقد بأنني على علاقة معك، فهزّ رأسه الرّجل المثقل بهموم الحياة والغربة، وقال لها معك حقّ..
وسار على رصيف الشارع بخطوات بطيئة، وراح يدخّن سيجارة، وينظر إلى هدوء النهر، الذي يسلب منظره العقول، وعندما وصلا إلى مركز الهجرة، دلّها إلى أين تذهب، وذهب هو لعمل معاملاته، وعندما همّ بالخروج سألها من أين أنتِ؟ فقالت له من أين أتتْ وأين تسكن، فبيتها ليس ببعيد من مكان التقائهما، فسألها على العنوان، فأبتْ أن تعطيه، فقال لها: حسنا انسي الموضوع، وبعد أيام أتى إلى عند أهلها وطلب يدها، فوافق أهلها على الزواج من الرّجل، الذي كان لبقاً في حديثه مع أبيها، ولكن الرّجُل اكتشف بعد الزواج بأنها امرأة جاهلة في كل شيء، ومع مرور الأيام اعتاد على أسئلتها العفوية، وحاول إخراجها من الجهل المحتل لعقلها، لكنه فشل، وذات يوم أتتْ إلى عنده، وسألته ماذا تعني كلمة فاشينيستا؟ فقال لها: أين سمعتِ هذه الكلمة؟ فقالت له: المذياع كان يبث اليوم موضوعا عن فاشينيستا تريد أن تكون امرأة مغايرة، فأريد أن أكون مثلها فاشيتيستا، فصمتَ الرجل، وقال لها أتريدين أن تلبسين لبسا غربيا، وربما يغضب اللبس أهلكِ، فهل تقبلين أن يراك أهلكِ بلبس غريب؟ فقالت له كلا، وتركها وذهب إلى فراشه، وفي الصباح أتت إلى عنده، وقالت له: أريد أن أبقى كما أنا بعاداتي الشرقية، فاعذرني على جهالتي، فأنا لا أحبّ حياة الغربة، لكن الظروف كانت قاهرة، ولهذا أرغمنا على القدوم إلى هنا، فقال لها: لا بأس، ليس ذنبك أنكِ أتيت إلى هنا، لكن الحربَ جعلتك تفرّين إلى هنا، فمِنْ عينيكِ أرى حنينك إلى الوطن، فهل تريدين العودة إلى وطنكِ؟ فقالت له: بلى، فالغربة صعبة هنا، فالحنين يشدّني نحو وطني كل لحظة تمرّ من عمري، فلا أدري متى سأعود إلى هناك، فأنا لا أُحِبّ العيش في الغربة فنظر إايها وسالت دموعه وقال لها: ما أصعب على المرء أن يعيش بعيدا عن وطنه!..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف