الأخبار
بومبيو: سنفعل كل ما بوسعنا لضمان تمديد حظر الأسلحة على إيرانالصحة المغربية تجري "الاختبارات السريعة" بعد ارتفاع الاصابات بـ(كورونا)المنظمة الجزائرية للشباب: الاتفاق الإماراتي طعنة لنضال الشعب الفلسطينيروسيا تعقب على تعليق خطط الضم الإسرائيلية بموجب الاتفاق مع الإماراتنزال: حلي بالامارات مد يد العون لشعبنا بدلا من التحالف مع الاحتلالالنيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان700 جندي فرنسي يتجهون إلى لبنان لتقديم المساعداتالعراق: انفجار يستهدف رتلا يقدم دعما لوجستيا للتحالف الدوليصحيفة: وفد إسرائيلي سيتوجه إلى الإمارات الأسبوع المقبلحسن يوسف: التطبيع الإسرائيلي الإماراتي مكافأة للاحتلال على جرائمهشاهد: تضرر معدات زراعية بغلاف غزة بسبب البالونات الحارقةالقوى السياسية الكويتية: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر وجريمة بحق فلسطينمحافظ قلقيلية: تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينالداعية وسيم يوسف يثير الجدل بتغريدات داعمه لإتفاق السلام الإماراتي الإسرائيليحقيقة إنفصال الفنان محمد رشاد عن زوجته المذيعة مى حلمى
2020/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بالأسرى بقلم:عبد الناصر فروانة

تاريخ النشر : 2019-12-16
أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بالأسرى بقلم:عبد الناصر فروانة
أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بالأسرى
بقلم/عبد الناصر فروانة

رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى

برد كانون يفتح أبواب السجون. وعواصف الشتاء تحملنا إلى حيث يقبع الأعزاء. فنعود إلى الوراء ونستذكر أيام زمان. يوم كنا بين جدران السجون وفي خيام النقب، والأمطار الغزيرة تؤذينا والبرد القارس ينخر عظامنا. ولا أظن أن من سبق وعاش مثل هذه الأجواء  داخل غرف السجون أو في خيام المعتقلات، يمكن لذاكرته أن تَنسى. فيا فصل الشتاء رفقاً بنا، ويا برد كانون ارحم ضعفنا، فلنا هناك خلف القضبان اخوة ورفاق أعزاء مكبلين بالأصفاد، نعيش ونتفاعل معهم، ونحس بإحساسهم ونشعر بشعورهم، وما عاد بمقدورهم تحمل قسوة الشتاء وغزارة الأمطار وبرد كانون. وليس لديهم ما يمكن أن يقيهم من أمراض فصل الشتاء ومضاعفات نزلات البرد. فيا أيها الشتاء: فلتغادر رأفة بهم.

خمسة آلاف فلسطيني، وما يزيد يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي لا يستمتعون بأيٍ من فصول السنة الأربعة، ولا يشعرون سوى بمرارة آثارها وتبعاتها الضارة وقسوة ما يصاحبها من أمراض، ومعاناتهم لم تنحصر في واحد من تلك الفصول، وإنما هي مستمرة طيلة فصول السنة، لكنها تزداد قسوة في فصل الشتاء، وتشتد ألماً مع برد كانون الذي يتسرب لأجسادهم وينخر عظامهم دون مقاومة، وتزداد معاناة وهم يستقبلون الأمطار الغزيرة والعواصف الشديدة والمنخفضات الجوية . فتتفاقم مأساتهم، وتزداد أوضاعهم الصحية بؤساً وتعقيداً.

في الشتاء: أمطار غزيرة ورياح عاصفة، وبرد قارس، وظروف احتجاز هي الأسوأ في سجون ومعتقلات إسرائيلية أينما تقع، في شمال البلاد و أواسطها، أو في جنوبها في صحراء النقب والتي تنخفض فيها درجة الحرارة الى ما تحت الصفر. في غرف السجون الإسمنتية التي فيها نسبة البرودة والرطوبة مرتفعة وبالكاد أشعة الشمس تدخلها، أو في الخيام الممزقة والتالفة التي تتسرب لداخلها مياه الأمطار عبر الثقوب المنتشرة  فيها أو من أسفلها، في ظل البرد القارس وسوء التغذية، وفقدان وسائل التدفئة، ونقص الأغطية و الملابس الشتوية.

وأمراض كثيرة تظهر في فصل الشتاء ومع شدة برد كانون، دون أن تجد ما يمنعها من الانتشار أو الاستفحال، فيزداد ألمهم ألما، وتزداد معاناتهم معاناة، وتتردى أحوالهم الصحية. فتتحول الأمراض البسيطة والعرضية الى مزمنة ومستعصية يصعب علاجها لاحقا. فيما تتفاقم المعاناة لدى الأسرى المرضى وكبار السن أضعاف المرات.

وكالعادة، وبالرغم من تحذيرات الأرصاد الجوية فان إدارة السجون لم تتخذ الإجراءات اللازمة لحمايتهم، ولم توفر لهم ما يمكن أن يقيهم برد الشتاء القارس ومطره الغزير وعواصف صحراء النقب، بل تضع العراقيل أمام إدخال ما ينقصهم من أغطية وملابس شتوية، وما يمكن ان يسد بعض احتياجاتهم ويساعدهم في مواجهة ظروف الشتاء عن طريق الأهل والمؤسسات الحقوقية. وبالمقابل تتخذ إجراءات ملموسة وواضحة لحماية جنودها وأفراد شرطتها العاملين في تلك السجون والمعتقلات، مما يعكس حجم استهتارها بحياة الأسرى الفلسطينيين. وفي أحيان كثيرة توفر بعض ما يحتاجه الأسرى من ملابس شتوية وأغطية في مقصف السجن وبأسعار باهظة في محاولة منها لاستغلال حاجة الأسرى لها ونهب أموالهم.

لم تكتفِ بذلك، بل تتعمد أحياناً للجوء الى اتخاذ اجراءات متعمدة وخطوات استفزازية واقتحامات متعمدة وتفتيشات عارية للتضييق أكثر على الأسرى والتنغيص عليهم ومفاقمة معاناتهم في فصل الشتاء وإلحاق الأذى الجسدي والنفسي والمعنوي بهم. بعكس ما يتوجب عليها فعله وفقاً لما تنص عليه كافة المواثيق والأعراف الدولية ذات العلاقة بالأسرى والمعتقلين والتي تُلزم الدولة الحاجزة بتوفير كل ما يلزم لحمايتهم  من خطر الموت أو الإصابة بالأمراض.

وكثيرة هي الرسائل التي تصلتني من الأسرى وتتضمن شرحا مفصلا عن أوضاعهم، وعديدة هي التقارير التي اطلعت عليها عقب زيارات المحامين للسجون والالتقاء بالأسرى والاستماع لمعاناتهم في فصل الشتاء. فالمعاناة يصعب وصفها حتى لمن عاش فصول من الشتاء في سنوات سابقة داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية. فأجسادهم وأطرافهم لم تعد تحتمل البرودة، وأن خيام المعتقلات ومراكز الجيش التي يُحتجز فيها المعتقلين في بعض الأحيان، كادت أن تُقتلع في بعض أيام وليالي الشتاء من شدة الرياح وعواصف الصحراء.

مطلوب من المنظمات والمؤسسات الدولية، الحقوقية والإنسانية، وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، تحمل مسؤولياتها والتدخل العاجل والعمل الجاد من أجل توفير الحد الأدنى من الحماية الإنسانية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في فصل الشتاء، وضمان تزويد المعتقلين بالفراش المناسب والأغطية الكافية، وتوفير الحماية الفعالية لهم من قسوة المناخ حسب ما جاء في المادة (85) من اتفاقية جنيف الرابعة.

يذكر بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز في سجونها ومعتقلاتها أكثر من (5000) فلسطيني، بينهم (200) طفل و(42) أسيرة و(450) معتقل اداري.

شتاء يُؤلمهم، وبرد يُحاصرهم، وأمراض توجعهم، دون وقاية أو علاج. وجهود متواضعة لنصرتهم. وصمت دولي فاضح لحمايتهم، أو للتضامن معهم والوقوف بجانب حقوقهم الإنسانية. والأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال يدفعون الثمن من صحتهم. فلتغادر أيها الشتاء رأفة بالأسرى والمعتقلين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف