الأخبار
الرئيس الصيني يعرب عن معارضته الأحادية والتنمر أو تصرف أي دولة وكأنها "رئيس العالم"غوتيريش: مرض فيروس (كورونا) أكد الحاجة إلى تعزيز التعدديةالممثلة البريطانية لاشانا لينش تتألق في أبرع تجربة تصوير بهاتف ذكيمسارات يقدم شكره للمساهمين في حملة التبرعات التي أطلقها مؤخرًابيت لحم: بدء أعمال مشروع انشاء مسلخ بلدي نموذجيالعراق: "العمل" تشارك باجتماع المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمالمركز فلسطين: السجون على وشك الانفجار في وجه السجان"الاقتصاد" بغزة تدمغ كمية من الذهب والمجوهرات"الاقتصاد" بغزة تنظم جولة تفقدية لعدد من معاصر الزيتونسلسلة الدوامات الدورانية المزدوجة من إيتون تساعد وحدات خلايا وقود الهيدروجين على بلوغ كفاءتهاأمير دولة قطر: واصلنا تقديم الدعم العاجل وطويل الأمد لأهل غزةالعاهل الأردني: الطريق الوحيد للسلام العادل إقامة دولة فلسطينة على حدود 67أسرى إيشل يشرعون بخطوات احتجاجية للمطالبة بتحسين ظروفهمولي عهد البحرين لـ "نتنياهو": اتفاق تأييد السلام يعزز من ترسيخ دعائم الأمن والاستقرارالسفير دبور يزور سفير الجزائر مثمناً مواقف الرئيس تبون
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حوار صامت بقلم:أمال السعدي

تاريخ النشر : 2019-12-16
حوار صامت........
أُحادث اللحظة وأسال عن رقعة بها يمكن أن اأُيم النثر أم له اصبر... حروف بها البعض ما اكترثوا صور و تعابير بات بوحها مرهق... تلال عتاب كلا له ما يحمل من رغبة في تحقيق الانا و بي الابصار لجمال ما ننثر و ما به يريم البعض و يغازل القلم...أُصاحب اول الفجر بكأس شاي و دخان إعتدت أن له أحرق، اقنع النفس أن لي به تاريخ حمل حواريات للغير قد تعَتِل...لكني اعاود الصرح ولا للفكر اهمل فبين اللحظة و الاخرى وسع المعرفة سكة بها القطر قد لا يتوقف...
محطات بها رحلتي ما انتهت و بعد بي من القدرة في أن احاور و أن للغير اتصبر...حوار اصارعه في أن ابت به أم ابقي به الصدر يُثقَبل الغبش!!
لكن الصمت ليس من الطبع و الكلام ما سمع به ولا استأنسه كثير البشر...
عاهدت العمر في مراهقة كانت فعل لا بهجة هي عقد و تدحرج أن للتفسير و التحليل ابقى راعية ، أُعاقد العقد في كل ولاية للمعلومة تكون هي البوح لا لما به الغير يخبر أو ينقل...ما عاقد الصراحة صرح ولا لها اقروا بل هي مجاملات مازلنا نحاور اليوم بها وكانها اساس للتنوير و رفع العتب...صحف كورق يعج بها الحرف هنا و هناك عروض و كبح لصاحب الحرف، غريبة هي البشرية في ما حملت ومازالت تحمل أن لا تعاطي إلا ما خلف الستار و ينتفي به الحصر، هي العادة بل تقليد نمارسه و غيره لاموقع لك في إي بوابة بل عليه أن تزهق البحث و الحفر في ابواب قفل بها الفهم..
بين التلة و الاخرى بعض سهل مساحته فقر ما الغى علو التلال ولا عز بها الفقر...فهل يوما سنرى العدل أم لغوغاء الاعتقاد نبني تقليد به الوجوب وبه بد في إعتباره فرض؟؟؟؟
حوار صامت باقي بيني وبينه الكثير مفعم باصالة الوفاء و الصدق، ماهم من أَعثر التقديم ، هو الاستمرار صحاح العمر لا فرض علينا بل الوثب..
15122019
أمال السعدي
(( اللوحة للفنانة التشكيلة " موضى صالح" في معرض و لوحات اسمه " بوح صامت"))
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف