الأخبار
الحكومة الفلسطينية تعلق على تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوارالدكتور أسامة الصغير يحظى بتكريم تاريخي بمدينة سيدي يحيى الغربالدورة السابعة لمهرجان دبي للمأكولات تنطلق في فبراير المقبلمعركة "الجراد" بالسعودية.. 30 فرقة ميدانية وطائرة للرش الجويزينة عكر عدرا.. أول إمرأة تتولى حقيبة الدفاع في لبنان والوطن العربياللجنة الشعبية للاجئين بالنصيرات: زيارة بوتين لفلسطين تأكيد على شرعية منظمة التحريرلبنان: فياض: الجميع في لبنان ينتظر ولادة الحكومة العتيدةوصول نائب السفير القطري إلى القطاع عبر معبر بيت حانوناعتماد مؤسستي الفلاح الخيرية والهيئة الفلسطينية للإغاثة من الجمعيات الرائدة والمميزةالبرنامج الثقافي للخزانة الوسائطية خريبكة في بداية السنة الجديدة"هوت فوركس" تحتفل ب 10 سنوات من التميز بالتداولاشتية: هدفنا خلق فرص عمل تساهم بتعزيز تمسك الشباب بالأرض والبقاء عليهاالاحتلال يحول أمين سر حركة فتح بإقليم شمال الخليل للاعتقال الإداريكوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النوويةشاهد: لحظة استهداف الجيش الإسرائيلي لثلاثة فلسطينيين بزعم عبور السياج جنوب القطاع
2020/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العوائق الابستمولوجية بقلم:د.صالح الشقباوي

تاريخ النشر : 2019-12-15
العوائق الابستمولوجية بقلم:د.صالح الشقباوي
العوائق الابستمولوجية

د.صالح الشقباوي
جامعة بودواو - الجزائر

ما هو العائق الابستمولوجي
وما هي طبيعته.
وما هو دوره في التحليل السيكولوجي للمعرفة العلمية .
نعلم ان فرويد ينطلق من مناطق اللاشعور الملازمة للروح في التحليل النفسي .
لذا فقد استند باشلار فيلسوف الابستمولوجيا ، في تعريفه للابستمولوجيا على التحليل النفسي للمعرفة ، بعد ان اسقط كل خطوات وادوات التحليل النفسي الذي استخدمها فرويد على جسد المعرفة ..كونها تعيش حياة نفسية كاملة كما عند الانسان ، بعد ان ايقن باشلار ان للجانب العلمي جانب نفسي عميق ومضطرب كما هو الحال في الحياة النفسية بجانبها اللاشعوري.
والهدف من اخضاعه المعرفة العلمية للتحليل النفسي ، الكشف عن المكبوتات العقلية الكامنة خلف الفكرة ومدى تأثيرها على مجالها العلمي .
خاصة ونحن ندرك ان اللاشعور يفرض شروطه على الحياة النفسية بعد ان يسكن الروح..وينبثق عنها ..لذا فقد افترض باشلار ..ان الفكرة العلمية ( المشروع العلمي ) هي التي تخلق عواطلها وتنمي نواكصها ..من خلال تفعيل ديناميات مكبوتاتها العقلية التي تتحول وجوديا الى عوائق ابستمولوجية تتحد بسرعة فائقة مع الفكرة العلمية بل وتنبثق عنها، بعد ان تخضع لمناخات نفسية تترك اثرها الكبير عليها بعد ان تتجلى بصيغ عوائق تعترض طريق المعرفة العلمية .٠
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف