الأخبار
المحافظ أبو بكر يستقبل المدير الجديد لمديرية الأشغال العامة والإسكان بطولكرموزارة الثقافة تُدين إقامة الاحتلال مهرجان سينما الشرق الأوسط بالقدسمحافظ طولكرم يترأس اجتماع لجنة متابعة استكمال تصويب أوضاع مشاطب المركباترابطة علماء فلسطين تكرم المشاركات في الدورات الشرعية شمال قطاع غزةأبو العينين يلتقي وفد الهيئة الفلسطينية لحملة الدكتوراة بالوظيفة العموميةوكيل وزارة التنمية ومحافظ سلفيت يبحثان توقيع مذكرة تفاهمنادي الأسير: مرحلة خطيرة يواجهها الأسرى جرّاء إجراءات التضييق الجديدةالأشغال الشاقة 15 سنة وغرامة مالية 15ألف دينار لمدان بتهمة حيازة مخدراتالوزير زيارة وأمين عام مجلس الوزراء يبحثان مجموعة من القضايا المشتركةمنطقة الشهيد وائل الحاج حسن تكرم رئيس البلديةوفاة أول إيرانيين بفيروس (كورونا)كهرباء القدس: بدأنا باستخدام أدواتنا القانونية ضد شركة الكهرباء الإسرائيليةالحكم المحلي: سنصدر الشهر المقبل رخص بناء في المناطق (ج) والحكومة ستحميهااشتية: المطلوب من الاتحاد الاوروبي الاعتراف بفلسطينقوات الاحتلال تعتقل شخص بزعم محاولته التسلل من لبنان
2020/2/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصتان قصيرتان بقلم: د. ميسون حنا

تاريخ النشر : 2019-12-15
قصتان قصيرتان بقلم: د. ميسون حنا
قصتان قصيرتان *

بقلم د ميسون حنا/الأردن

1 الطاووس

اختال الطاووس كعادته كل يوم، وقف وقفة استعراضية. مرت فتاة صغيرة ، أخذت تنظر إليه منبهرة ، ثم أحبت أن تحتفظ بريشة من ريشه في حجرتها، أعطاها الطاووس أجمل ريشة يحملها، وضعت الريشة قرب وسادتها تنظر إليها قبل أن يغمض جفنها ، وتفتح عينيها لتكتحل بمرآها أول شيء في الصباح، وهكذا كانت تستقبل يومها بحبور وانشراح. أما الطاووس، فكان ينظر إلى مكان الريشة المخلوعة ، ويتذكر أنه أدخل الفرح إلى قلب الصغيرة ويبتهج. وكان يوم ... وجد الطاووس أنه أصبح عاريا بلا ريش . نظرت إليه الطواويس بازدراء . أما هو فأدرك أنه أحب الناس، وأنه يملك من الحب أكثر مما تتوقع الطواويس .

2 النجمة

نظر الرجل من نافذة بيته ، الظلام حالك، وجّه نظره إلى السماء، النجوم تتراقص على صفحة سوداء ، تعلق نظره بنجمة واحدة وضّاءة تغزل أشعتها حولها رداء من نور ، بُهر الرجل ، وقال: هذه نجمة ساطعة ، إذ تبدو متفردة ببهائها بين النجوم، ومن يمعن النظر إليها يستنير بنور ملائكي يقوده لخطى بيضاء. ابتسمت النجمة في سرها لأنها في ذات اللحظة كانت تلمح شخصا آخر ينظر إليها ويقول يا لهذه النجمة التي تخطف الأبصار، من يطيل النظر إليها يبدو مستلبا بجمال وحشي شيطاني يجره إلى التهلكة، أسدل الرجل ستائر نافذته ليحجب عنه الخطر الداهم    في تألق مسموم .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف