الأخبار
تقدم "كريمسون إدوكيشن" أدوات مجانية عبر الإنترنت وندوات وكتب إلكترونية للطلابمصر: ّ"أبو بكر"يشيد بقرار رئيس الجمهورية بزيادة بدل المهن الطبية فيروس كورونااستغلوا (إغلاق كورونا).. وسرقوا لوحة لفنان عالميحنا ينعى ويعزي بوفاة صديق الشعب الفلسطيني الكبير المرحوم مانوليس غليزوسشركة مقدسية بالتعاون مع الاتصالات تؤمن خدمات الانترنت المجاني على نقاط التفتيششاهد: تعقيم مدينة رام الله بعد اقتحامها من الاحتلالخطوات متكاملة حول العالم لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19)مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية تُجري 32 فحصاً مخبرياً لإنتاج الكمامات والألبسة الواقيةالمُصمم آدم عفارة يكشف حقيقة الصورة مع نانسي عجرموزارة الاقتصاد الوطني تُشرف على اجتماعات الجمعية العمومية للشركات المساهمة"الوطنية للتكافل" تحقق 13.1 مليون درهم أرباحاً صافية في 2019(فدا) يُحيي الذكرى الـ 44 ليوم الأرض الفلسطينيةنجحنا.. مذكرة قانونية لتوفير تأمين صحيّ للعمّال الفلسطينيينمركز الاعلام المجتمعي يختتم حملة رقمية للتوعية حول مخاطر الزواج المبكربلدية بيت عوا تُطلق استبياناً إلكترونياً للمواطنين لتقييم صحتهم كإجراء احترازي
2020/3/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصتان قصيرتان بقلم: د. ميسون حنا

تاريخ النشر : 2019-12-15
قصتان قصيرتان بقلم: د. ميسون حنا
قصتان قصيرتان *

بقلم د ميسون حنا/الأردن

1 الطاووس

اختال الطاووس كعادته كل يوم، وقف وقفة استعراضية. مرت فتاة صغيرة ، أخذت تنظر إليه منبهرة ، ثم أحبت أن تحتفظ بريشة من ريشه في حجرتها، أعطاها الطاووس أجمل ريشة يحملها، وضعت الريشة قرب وسادتها تنظر إليها قبل أن يغمض جفنها ، وتفتح عينيها لتكتحل بمرآها أول شيء في الصباح، وهكذا كانت تستقبل يومها بحبور وانشراح. أما الطاووس، فكان ينظر إلى مكان الريشة المخلوعة ، ويتذكر أنه أدخل الفرح إلى قلب الصغيرة ويبتهج. وكان يوم ... وجد الطاووس أنه أصبح عاريا بلا ريش . نظرت إليه الطواويس بازدراء . أما هو فأدرك أنه أحب الناس، وأنه يملك من الحب أكثر مما تتوقع الطواويس .

2 النجمة

نظر الرجل من نافذة بيته ، الظلام حالك، وجّه نظره إلى السماء، النجوم تتراقص على صفحة سوداء ، تعلق نظره بنجمة واحدة وضّاءة تغزل أشعتها حولها رداء من نور ، بُهر الرجل ، وقال: هذه نجمة ساطعة ، إذ تبدو متفردة ببهائها بين النجوم، ومن يمعن النظر إليها يستنير بنور ملائكي يقوده لخطى بيضاء. ابتسمت النجمة في سرها لأنها في ذات اللحظة كانت تلمح شخصا آخر ينظر إليها ويقول يا لهذه النجمة التي تخطف الأبصار، من يطيل النظر إليها يبدو مستلبا بجمال وحشي شيطاني يجره إلى التهلكة، أسدل الرجل ستائر نافذته ليحجب عنه الخطر الداهم    في تألق مسموم .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف