الأخبار
سعودي يعثر على نبتة فجل على هيئة يد بشريةمشاجرة عنيفة بين عائلتين بسبب "عنزة" في مصرفيل ضخم داخل بهو فندق.. والخسائر لا تصدقبعد أكثر من قرن.. الكشف عن سر "تايتانيك" المُظلم الذي أغرق السفينةست أفكار لاستخدام الأزرق الكلاسيكي فى ديكور البيتماكرون يلتقي الرئيس عباس ونتنياهو اليومليبرمان لـ"نتنياهو": غور الأردن بالنسبة لك كقشرة الثومالشيخ: أي قرار إسرائيلي بضم الأغوار والمستوطنات سيؤدي لانهيار الوضع القائميعقوب الفرحان يروي كيف بدأت قصة حبه لزوجته ليلى اسكندرصور: شاب فلسطيني حاول الانتحار بسبب ترك زوجته لبيتهاتعليم شرق خانيونس يتسلم بوسترات المرحلة الأولى مبحث العلوم للصفين الخامس والسادسعند اسم الشهيد ياسر عرفات فلتخرس كل الألسن؟القوى البشرية تعقد دورتين تدريبيتين في مهارات دعم الحياة الاساسيةالفنان يوسف فوزي يثير تعاطف المصريين بعد ظهوره الصادمالجبير للبرلمان الأوروبي: معلوماتكم حول السعودية مبنية على الإشاعات
2020/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تحقيق الحُلم الإنساني في المجتمع الاستهلاكي بقلم:إبراهيم أبو عواد

تاريخ النشر : 2019-12-15
تحقيق الحُلم الإنساني في المجتمع الاستهلاكي
إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 



     إن الحُلم الحقيقي في حياة الإنسان ليس الذي يراه في المَنام ، وإنما الذي يراه في الواقع . والحُلم منظومة اجتماعية تُفسِّر القيمَ المعرفية ، وتستمد شرعيتها وجَدْواها مِن تكريس العلاقة بين قُدرة الفرد على الإبداع ، وقُدرةِ المجتمع على احتضان إبداع الفرد . وإذا تكرَّسَ الحُلم في المجتمع كبُنية مركزية، فإن التفاعل بين الأنا والكُل سيغدو ظاهرةً فلسفية عامَّة ، تمنع انقلابَ المعنى الإنساني على التطبيقات الاجتماعية ، وتَحْمي المعنى الإنساني مِن إفرازات النظام الاستهلاكي المادي المُغلَق ، الذي يَقتل رُوحَ الإنسان ، ويُحوِّله إلى كَوْمة شظايا مُتناثرة في صخب الحياة اليومية ، وتائهة في ضجيجِ الأحلام الضائعة والآمال المقتولة .

2

     كُل حُلم إنساني هو بالضرورة سُلطة معرفية ، تَقتل الوهمَ ، وتُحيي الأملَ . وهذا الدَّور المِحْوَري للحُلم الإنساني ينبغي أن يُوظَّف للكشف عن الآمال المقتولة في داخل النَّفْس البشرية، لأن الإنسان _ في أثناء سَيْره في تفاصيل الحياة _ يَخسر كثيرًا مِن أحلامه وذِكرياته ، وتَموت فيه كثيرٌ مِن القِيَم والمبادئ . ومِن أجل إعادة إنسانية الإنسان إلى قيمة المعنى ، والإحساسِ بالوَعْي البَنَّاء ، ينبغي عَقْد مُصالحة بين الإنسان وذاته ، والوصول إلى حالة من السلام الداخلي ، قبل البحث عن السلام مع عناصر الطبيعة ، ومُكوِّنات البُنى الاجتماعية ، والتصالح معها .

3

     أسوأ كابوس يُمكن أن يحصل في المجتمع الإنساني ، هو تحوُّل الإنسان إلى مقبرة مُتَنَقِّلة ، ومدفن للآمال والطموحات والأحلام ، وهذا هو الموت في الحياة ، الذي يجعل الإنسان ظِلًّا باهتًا للذكريات المُتَوَحِّشَة والماضي المُوحِش والحاضر القاسي والمستقبل المجهول. وللإبقاء على شُعلة الحياة في قلب الإنسان بدون انطفاء ، ينبغي تسخير القيم الاجتماعية المعرفية من أجل تأسيس الذات الإنسانية كحالة مِن الوَعْي المنهجي ، الذي يربط بين السلام الروحي الداخلي والتوازن الاجتماعي الخارجي. وهذا يُمثِّل ضمانة أكيدة لمنع انحراف القطار الإنساني عن السِّكة الاجتماعية . ويجب على الإنسان _ أثناء رحلته في هذه الحياة _ أن يَستوعب العناصرَ الفكرية في مُحيطه الداخلي وبيئته الخارجية ، تمامًا كالرُّبَّان الذي يجب عليه   _ لضمان إبحار السفينة بشكل آمِن _ أن يَستوعب حركةَ المياه في البحر ، واحتمالية دُخول المياه إلى داخل السفينة ، لأن هذا يعني الغرق الأكيد والهلاك الحتمي . وإذا عُرِفَ الشَّر مُسْبَقًا ، يُمكن الوقاية مِنه بسهولة .

4

     إذا أُجْبِر الإنسان على السَّير في حقل ألغام ، فينبغي أن يُحافظ على هُدوئه واتِّزانه وتركيزه ، ويبتعد عن نَدْب حَظِّه ، أو لَوْم الظروف ، أو شتم الألغام ، لأن هذه أفعال طائشة لا فائدة مِنها ، وهي تستنزف جُهدَ الإنسان ، وتسرق إمكانياته الذهنية ، وتَسلِب قُدرته على التَّحَرُّك والمُرَاوَغَة . ولا يَقْدِر الإنسانُ على اتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح ، إلا إذا امتلكَ مشاعره ، وسيطرَ على عواطفه . وإذا انتشرَ الهدوءُ كحالة وجدانية واعية في داخل الإنسان ، استطاعَ السيطرةَ على العناصر الخارجية . وإن السَّباح في عُرض البحر ، ليس أمامه إلا مُواصلة السِّباحة كخيار وحيد ، وإذا خاف أو ارتبكَ غَرِقَ ، والتَّقَدُّمُ إلى الأمام أسهل مِن العَودة إلى الوراء ، لأن الشاطئ الذي انطلقَ مِنه السَّباح صار بعيدًا جِدًّا عنه ، ولا يُمكن العَودة إلى الخَلْف ، وعقاربُ الساعة لا ترجع إلى الوراء. والحَلُّ الوحيد هو مُقَاوَمَة الأمواج حتى الوصول إلى بَر الأمان. والدربُ الموصل إلى الغاية النبيلة شاق ، والطريق إلى قِمَّة الجبل لا بُد أن يكون صعبًا ومحفوفًا بالمخاطر، ولكنَّ لَذَّة الوُصول تُنسِي الإنسانَ عذابَ الطريق ، والانتصار الحقيقي هو انتصار الإنسان على نفْسه ، والتَّفَوُّق عليها ، وتجاوزها .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف