الأخبار
اكتشفي الملابس المناسبة لشكل جسمك وصححي أخطاءكمزارعو المناطق الشرقية في قطاع غزة يطالبون بتفعيل صندوق درء المخاطرمستشفى الاوروبي يطور من منظومة الاتصال داخل الاقسام والعيادات الخارجيةإدارة المرور بغزة توضح تفاصيل الحركة المرورية في القطاع اليومشاهد: العراق.. استمرار قطع الطرق و10 قتلى خلال 24 ساعةثلاث حيل تجعلك تبدين أصغر من عمرك الحقيقي بسنواتشاهد: بشار المصري يُطلق مبادرة "عالأرض" تحت شعار "فكرتك تحمينا"بينت يدعو نتنياهو للتصويت لتطبيق السيادة على غور الأردن يوم الأحدرامي عياش بأسلوب غير كلاسيكي يحوله إلى عارض أزياءبرنامج حاسوب ذكي يتعرف على مالكه بـ"بصمة الرقص"المستشفى الاندونيسي يجرى اكثر من 2500 عملية خلال العام 2019مالإحصاء: انخفاض على مؤشر تكاليف البناء للمباني السكنية بنسبة 0.03%(آبل) تتخلى عن التشفير الكامل لحسابات "آي كلاود"شاهد: بعد مقتل ستة بالفيروس الغامض.. رئيس الصين يتعهد بمواجهة (كورونا) الجديداليمن: مدارس النورس الأهلية فرع الممدارة بنين تكرم اوائل الطلاب والتلاميذ فيها
2020/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بدون مؤاخذة- دفاعاً عن الثقافة بقلم:جميل السلحوت

تاريخ النشر : 2019-12-12
بدون مؤاخذة- دفاعاً عن الثقافة بقلم:جميل السلحوت
جميل السلحوت

بدون مؤاخذة- دفاعا عن الثقافة

قطع الإنارة المتعمّد عن مسرح عشتار أثناء عرض مسرحيّ على مسرح جامعة النّجاح في نابلس من قبل أستاذ جامعيّ، بحجّة أنّ العرض لا يتناسب وتقاليدنا يثير تساؤلات كثيرة إجاباتها ليست في صالحنا كشعب، ولا لصالح ثقافتنا، ولا لصالح قضيّتنا الفلسطينيّة خصوصا وأنّنا أخر شعب يعيش تحت احتلال بغيض أمعن فينا قمعا وقتلا وسجنا وتشريدا. وأنا شخصيّا لا أعرف اسم الأستاذ الجامعيّ، ولا أعرف أسبابه في وقف العرض المسرحيّ، لكنّه بالتّأكيد تصرّف تصرّفا فرديّا لا يليق بأستاذ جامعيّ. لكنّ فعلته التي تثير تساؤلات كثيرة حول الحرّيّات الشّخصيّة والعامّة كما تثير تساؤلات حول مدى استعداد جامعاتنا لرعاية الثّقافة في وطننا المحتلّ، كما يحضر بشكل قويّ سؤالنا حول تقاليدنا وعاداتنا، فهل هي مقدّسة؟ وهنا يحضرني ما كتبته عندما قام موظّفون في وزارة التّربية والتعليم بإعدام كتاب "قول يا طير" وممّا جاء في مقالتي" فإذا كانت " ألف ليلة وليلة " وغيرها قد دُوّنت في عصر الخلافة العباسية، مع ما تحويه من استعمالات للهجة المحكيّة، ومضامين جنسية صريحة، فمن غير المعقول ومن غير المنطق أن يتم اعدام كتاب"قول يا طير" وما يحويه من الحكايات الشعبية العربية في القرن الواحد والعشرين من قبل موظفين فلسطينيين عام 2007. واذا كان أولئك الموظفون قد أدركوا متأخرّا –بعد الضّجّة التي حصلت جرّاء فعلتهم- الخطأ الذي وقعوا فيه، فإنه لا يزال-مع الأسف- حتى أيامنا هذه من لا يدرك أهمية تراثنا الشّعبيّ، معتقدا أنّ فيه ما يخدش الحياء! غير مدرك أن مقولته هذه فيها تهمة "قلّة الحياء" لآبائنا وأجدادنا الذين ورثنا عنهم هذا التّراث، وهذا أمر غير معقول، ويجانب الحقيقة."

لم أحضر العرض المسرحيّ لعشتار، ولا أعرف مضمون العرض، لكنّني أعلم أنّ الثّقافة ومن ضمنها المسرح لا تخضع لرقابة، ويجب أن لا تخضع، فالمبدع ليس واعظا في مسجد أو كنيسة، وليس منظّرا أخلاقيّا أيضا. وما يبدعه لا يعكس شخصيّته ذاتيّا، ومن المعروف عالميّا أنّ المبدعين طلائعيّون، يعملون من خلال إبداعاتهم على التّغيير، وطرح الجديد للنّهوض بمجتمعاتهم، فقد يقوم بعض الفنانين مثلا بتجسيد شخصيّة مجرم قاتل، أو تاجر ومدمن مخدّرات، أو مومس...إلخ. ويمثّل هذه الشّخصيّة بطريقة مقزّزة ومنفّرة للمشاهد، ولا يعني هذا أنّ هذه هي شخصيّة الفنّانة أو الفنّان الذي قام بهذا الدّور.

ولا أعرف المشهد الذي استفزّ الأستاذ الجامعيّ عندما قطع الإنارة عن خشبة المسرح، لكنّني أتساءل حول الصّلاحيّات التي يتمتّع بها هذا الأستاذ لقيامه بفعلته هذه؟ ومن منحه تلك الصّلاحيّات؟ وكيف نصّب نفسه حاميّا للتّقاليد؟ وهل قطعه للإضاءة جاء من اعتباره لنفسه وصيّا على من كانوا يشاهدون العرض المسرحيّ وهم زملاؤه وطلابه الجامعيّون؟ عدا عن التّهم للفنّانة ولطاقم مسرح عشتار والتي تضعهم في الشّبهات وتدينهم دون محاكمة؟

وكيف سينهض شعبنا وسنتحرّر من الاحتلال، ما دامت ثقافتنا تخضع لقوانين العيب، وما يتبعها من تكفير وتخوين قد يؤدّي إلى إزهاق أرواح بريئة، وما جرى ويجري في سوريا، العراق وليبيا وغيرها ببعيد؟

ويبقى السّؤال حول موقف إدارة الجامعة ممّا حصل في حرمها الجامعيّ لنتبيّن الحقيقة.
12-12-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف