الأخبار
فولكسفاجن تشارك في يورو 2020 بطريقة مميزةأفضل خمسة أطعمة للتخلص من دهون البطن المزعجةالاردن: أبوغزاله يؤكد أهمية إدخال مفاهيم الذكاء الاصطناعي بالتعليم لإحداث نهضة حضارية حقيقيةحرب الوردتين.. صراع العروش الحقيقي ألهم الأدباء وانتهى بمحبة بعد عداوةسلهب: الرباط في باحات الأقصى واجب للتصدي لانتهاكات الاحتلال الهمجيةالمشاعر المزيفة في مكان العمل تضر أكثر مما تنفعأخطاء كارثية لا تقعي بها خلال تنظيم زفافكرجل يعذب كلبه بالضرب المبرح والمنظفات المنزليةأبو بكر يحذر من تمادي الاحتلال بارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق الأسرى"احتباس البول".. المرض الصامت القاتل للقطط بالشتاءحيوان "كوالا" يبكي علي صديقة الميت في أسترالياجامعة خليفة تكرم أعضاء برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل 2019"جمارك دبي" تنظم مجموعة حلقات نقاشية لتعزيز التنسيق الجمركي والتجارة الإلكترونيةالاحتلال يُغلق حاجز حوارة بزعم العثور على عبوتين ناسفتينالتواصل الجماهيري لـ"الجهاد" في شرق غزة يزور مركز شرطة الشجاعية
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رجال الأمن الوقائي صقور الوطن وحراسه بقلم: إبراهيم الخطيب

تاريخ النشر : 2019-12-12
رجال الامن الوقائي صقور الوطن وحراسه بقلم: إبراهيم الخطيب

  نعم ،ومن قال خلاف ذلك؟؟ تراهم في الوطن يحملون ارواحهم رخيصه في سبيل الوطن وأمنه،ان كنت تعارضني فأثبت لي خلاف ذلك،اقولها بصراحه هؤلاء هم الاسود حماة الوطن من اعدائه يحملون رسالتهم التي وجدو من اجلها يلبون نداء الوطن والامن والمواطن، هؤلاء بهم نفتخر يا فلسطين ،بعيونهم يحرسون ليل ونهار فلسطين ، شباب في زهور اعمارهم انخرطوا في هذا الجهاز الامني ليشكلو شوكة في حلق الاعادي وفي عيون اعداء الوطن ان صح قولي،لا تقل لي كيف ذالك،فالكل منا يعرف معاناة الشعب الفلسطيني معاناة المواطن الذي يشكل فردا مدنيا لفلسطين منتميا تحيط به اخطار الليل والنهار على يد المجرمون الذين لا يعرفون مصيرهم اذا حاولوا الفرار بعد جريمتهم التي ارتكبوها فقليل من الوقت وقليل من الصبر يكفي ان تنكشف جرائمهم على ايدي صقور الوطن رجال الامن الوقائي الذين يسهرون على راحة وامن المواطن ومن مدى مصادقية هذا الجهاز ونظام العمل الدؤوب وتحليل المعلومات واستقبالها في مقراتهم ومكاتبهم  فكل التحيه الى هؤلاء  الا يستحقون منا كل احترام؟؟ نعم يستحقون ويستحقون اكثر لانهم مخلصين وللاعداء لا مبالين ولا مهتمين وتشرق شمس بلادي على سارية العلم الفلسطيني وتغيب من خلف علم فلسطين لتعلن للعالم اجمع انني قادم من بلد الشجعان بلد رجال الامن الوقائي في فلسطين


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف