الأخبار
الصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزةشاهد: اندلاع حريق كبير في مستوطنة (بئيري) بالمجلس الإقليمي (أشكول)سلامة معروف: غزة لم تُغادر مربع الخطر بشأن فيروس (كورونا)
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رجل بـــ "سبعة" فصائل! بقلم:احمد برغوث

تاريخ النشر : 2019-12-12
رجل بـــ "سبعة" فصائل! بقلم:احمد برغوث
كتب الاعلامي احمد برغوث :

يتساءل المجتمع الغزي عن جدوى كثرة التنظيمات وتعدد الفصائل فيه ، محاولا التوصل لأي إجابة منطقية ومقنعة .

في المجتمع استشرت مظاهر الفقر ، وانتشرت عادات اجتماعية سيئة كالتسول وغيرها الناتجة عن البطالة والحصار وانعدام فرص العمل ، والتنظيمات والفصال تغض البصر عن كل شيئ رغم صياغتها لفقرات " كالحد من البطالة " و" إيجاد فرص عمل " في مواثيقها وأنظمتها الداخلية - بشكل نظري - أثبتت الوقائع عقمهاا وعدم جدواها على أرض الواقع .

من هنا برز التساؤل وبإلحاح ، إذن ما هو جدوى وجود هذه الفصائل والتنظيمات طالما أنها لا تقدم ولا تؤخر ، بل ربما تشكل عبئا إضافيا على المجتمع ، كون أعضائها يعطون لأنفسهم الحق في منازعة المواطنين أي فرصة تلوح في الأفق - على اعتبار أنهم أعضاء الفصيل الفلاني - الذي يجمع الناس في غزة على عقمه وعدم فائدته .

في ذات الوقت هناك من الاشخاص من سخرهم الله لتقديم خدماتهم للمحتاجين من أبناء شعبهم دون مَنٍ ولا أذى ، بل وحتى يرفضون أن يذكر اسمهم فيما قدموا من مساعدات .

د. محمد عياش الفلسطيني المغترب في رومانيا يُعد نموذجا حيا لهذا النوع من الناس ، رجل طالت يداه البيضاء طلاب جامعات كادوا يفقدون مقاعدهم الدراسية بسبب عدم قدرتهم على دفع الرسوم ، فأمن لهم مستقبلهم ، كما طال عطاؤه مرضى وفقراء وبيوت مستورة ، وطلاب مدارس من جنوب القطاع وحتى شماله ،على قدر استطاعته .

هو لا يطلب الشكر من هؤلاء ، ولا يتطلع للظهور ، بل احساسه بأبناء شعبه ،هو الدافع والمحرك الذي يدفعه للمسارعة في انقاذ الملهوث ومد يد العون للمعوزين .

ويعلم الله أني أكتب هذه السطور دون علمه ، ولكنها كلمة الحق التي يجب أن تقال في حق الدكتور محمد عياش الذي أعتبره رجل بـــــ " سبعة فصائل " وربما أكثر لو قمنا بعمل مقارنة في حجم العطاء بين ما تقدمه تلك الفصال وما يقدمه هذا الرجل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف