الأخبار
وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات في صفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزةشاهد: اندلاع حريق كبير في مستوطنة (بئيري) بالمجلس الإقليمي (أشكول)سلامة معروف: غزة لم تُغادر مربع الخطر بشأن فيروس (كورونا)الأسيرة المقدسية فدوى حمادة تدخل عامها الرابع في سجون الاحتلال
2020/8/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حالنا الفلسطيني.. خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الخلف!بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-12-11
حالنا الفلسطيني.. خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الخلف!بقلم:عطا الله شاهين
حالنا الفلسطيني.. خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الخلف!
عطا الله شاهين
لم نكن نحن الفلسطينيين نعلم بأن حالتنا الفلسطينية ستصل إلى ما نحن عليه الآن من مشهد سياسي مؤلم بكل ما للكلمة من معنى، لقد حققت الانتفاضة الأولى أولى لبنات تأسيس نواة الدولة الفلسطينية عبر تأسيس السلطة الفلسطينية على جزء من أراضي الضفة وقطاع غزة، وذلك عبر اتفاق أوسلو غزة أريحا أولا، والكل الفلسطيني رحّب بعودة الفلسطينيين، وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات، والذي صمم عند عودته على استرجاع كافة أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة لإقامة الدولة الفلسطينية، لكن إسرائيل لم تعتبر بأن التواريخ مقدّسة لنهاية المرحلة الانتقالية من اتفاق أوسلو والتي كانت نهايتها في عام 1999 كي تفاوض على ملفات الوضع النهائي كملف القدس والحدود واللاجئين وغيرها من الملفات المهمة وذلك من أجل تسوية سلمية تنهي بموجبها الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة، لكن إسرائيل انسحبت من قطاع عزة في عام 2005 من طرف واحد، وحاصرت القطاع عبر التحكم بمعابره، وفازت حركة حماس في انتخابات عام 3006 وحاصرت الرئيس ياسر عرفات، لأنه أبى التنازل عن القدس واللاجئين في قمة كامب ديفيد، التي عقدت في عام 2000، واندلعت انتفاضة الأقصى، ودمّرت إسرائيل حينها مؤسسات السلطة الفلسطينية، وحاصرت الشهيد ياسر عرفات في المقاطعة، واستولت حماس على قطاع غزة، وساد الانقسام بين شطري الوطن، ولم تفلح جولات كثيرة جرت بين الفصيلين حماس وفتح من أجل إتمام المصالحة، وتعثرت كل الجهود للمصالحة، رغم تدخل أطراف أقليمية لتفريب وجهات النظر، وبعد 13 عاما من الانقسام الفلسطيني باتت الانتخابات تطرح اليوم كاستحقاق، لعلها تنهي حالة الانقسام الفلسطيني، ومن هنا يتساءل الفلسطينيون في ظل ما وصل حالنا الفلسطيني إلى أين يسير الفلسطينيون في ظل ما تشهده حالتنا الفلسطينية من تراجع رغم حضورها القوي في المحافل الدولية، لا سيما بعدما شهدت فلسطين من تطورات خطيرة عبر نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لسفارتها إلى مدينة القدس، وإعلان الإدارة الأمريكية بأن المستوطنات شرعية وقانونية، واستمرار إسرائيل في سياساتها من خلال قضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية لصالح التوسع الاستيطاني، في ظل التصريحات الإسرائيلية بنية إسرائيل ضم الأغوار ومناطق (ج) في الضفة الغربية، فحالنا الفلسطيني خطوة إلى الأمام وخطوتان إلى الخلف، سؤال برسم الإجابة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف