الأخبار
الإعلام الإسرائيلي: الجيش سيرد بحدة على إطلاق البالونات الحارقة من غزةالفتياني: إسرائيل تسعى لاغتيال وتشويه الحركة الوطنية الفلسطينيةشؤون الأسرى: مطالبات أعضاء كنيست باعتبار الهيئة "منظمة إرهابية" تطور خطيركولمبيا تفتتح ممثلية لها في القدس ونتنياهو يُعلّقشاهد: "دنيا الوطن" بجولة ميدانية مع مُطلقي البالونات الحارقةمجهولون يحطمون حجر الأساس الخاص بمجمع رفح الطبيوفاة جديدة بفيروس (كورونا) لفلسطيني من الخليلمجلس الوزراء يُصدر سلسلة قرارات مهمة خلال اجتماعه الأسبوعيالرئيس الإسرائيلي: مستعدون لمواجهة جميع الاحتمالات مع لبنانوزارة الثقافة تنعى الكاتب نافذ أبو حسنةمنظمة الصحة العالمية تحذر من عودة جديدة لفيروس (كورونا)الاحتلال يستولي على مضخات مياه ويستدعي مواطنًا من بيت أمرأردوغان: لن نقبل حبسنا في سواحلنا من بضع جزر صغيرةالحكم المحلي تطلق برنامج "التوجيه" المحلي الثانيمدير دائرة مكافحة العدوى بغزة يتحدث لـ"دنيا الوطن" عن اجراءات استقبال العائدين
2020/8/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فهل تنجب الحكومة 18 العنقود التكنولوجي واقتصاد المعرفة بقلم:اياد الرفاعي

تاريخ النشر : 2019-12-11
فهل تنجب الحكومة 18 العنقود التكنولوجي واقتصاد المعرفة بقلم:اياد الرفاعي
فهل تنجب الحكومة 18 العنقود التكنولوجي واقتصاد المعرفة

ان حياتنا تتأثر بما نعرفه في عالم العلم والتكنولوجيا ، وان البلد الذي لا يستطيع أن ينافس بالصناعة دول مثل تركيا والصين ولا بالزراعة دول مثل سوريا والعراق ، ولان كلفة الإنتاج سوف تتجاوز كلفة  استيراد البضائع من تلك الدول يجب علينا التعمق بالنظر .

نحن نستطيع أن ننجح اكثر عبر اعتماد ممارسات ومنتجات اقتصاد المعرفة مثل أنظمة المعلومات والأمن الالكتروني والتطبيقات ووسائل الدفع الرقمية وتطبيقات البلوك تشين وخوارزميات الذكاء الاصطناعي والتعليم العالي والاستشارات الهندسية والإدارية والصحة الإلكترونية عن بعد وبناء المنصات الرقمية والترجمة والإنتاج التلفزيوني والاعلام الإلكتروني والسياحة الواقعية والافتراضية والتدريب الترفيهي وغيره من الأمور ،لكن الانخراط في هذا الاقتصاد يحتاج إلى عقليات جديدة وذهنيات منفتحة وطرق إدارية رشيقة وثقافة إبداعية وقيادة واعية وتعي وذات خبره بهذه الأمور.

لقد تجاوزت راس مال  شركات التكنولوجيا الكبرى اكثر  من  شركات النفط والغاز في العالم ، إن الاعتماد على زراعة البطاطا والبندورة في دولة لا تنتج اكثر من استهلاكها لن يستطيع أن ينقذ الوضع الاقتصادي والمالي على المدى الطويل ولا حتى على المدى المتوسط ،الحكمة تقتضي ان نقوم بصياغة استراتيجية وطنية تهدف إلى الانتقال المرحلي نحو اقتصاد المعرفة بالتزامن مع قطف الثمار القريبة من مختلف القطاعات.

وهذا لا يعني إهمال القطاعات الأخرى كلياً وإنما جعل التركيز الاستراتيجي على قطاعات اقتصاد المعرفة.

 اما تحديث الحكومة وتحولها الرقمي الجدي فإنه يرسل رسالة قوية الى مجتمع الاستثمار المحلي والدولي اننا جادون في عملية بناء الدولة الحديثة.

كل كلام غير هذا الكلام عن تعزيز ودعم الصناعة والزراعة من أجل المنافسة عبر هذين القطاعين هو كلام يفتقد الى المعرفة العميقة بالتغيرات التسونامية التي ضربت بيئة الأعمال منذ ظهور الإنترنت الى يومنا هذا.

ان الاسترتيجية المرنه التي تتحرك مع الزمن افضل من بناء استراتيجية طويلة المدى دون مراجعة الى اين يذهب العظماء في الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي في مسارهم بالسرعة الفائقه ، يجب بناء التكتيكات بناء على عدة عوامل ليست وطنية  وسياسية فقط بل وذات قيمة في الدراسة والتحليل من خلال دراسة البيئة المتحركة بفعل الغاية للهدف المنشود باستخدام الوسائل المتاحة والواسائل المستقبلية ، فإن اعتماد نموذج عمل معرفي وهيكل عمل تنظيمي مرن بمرونه التطور التكنولوجي يعد من احد اساسيات النجاح في منظومة السلطة ، ان وضع طقوس ادارية صماء انتهى في عصر العولمة والإبتكار المعرفي ، ان انظمة التحكم والرموز والهويات اصبحت باكثر تعريفاً من وسيلة فنية وتقنية ايضا لم يعد اوسلو ملزمً لنا بذلك ايضا ، لم تعد سياسة الامر الواقع فرض عين علينا بعد هذا التقدم التقني ، لقد طرح الانفكاك لكن دون خط متوازي مع اقتصاد المعرفة وانظمة المعلومات والتطور التقني غيرها ، فقط نرى بعين واحدة لنشتري فقط سلعة لنقوي اقتصاد شركات تتحكم ببناء مستقبل شعب على حسابهم لتعظم منفعة لنصل في اخر الطريق الى غني وفقير طبقتين لا ثالث لهم بسبب الابتعاد عن تقوية اعمدة الدولة بصنع المعرفة واحتضانها ، وليس هذا فقط بل ان الجهل هو خط الدفاع الامامي للفساد ، لقد بدء الانكسار لنرى بعضا من الحقيقة المنشودة منها  كمنظومة الدفع الرقمي ، لم يكن لدى الدولة اخصائيون في علم البرمجة والتطوير والاستحداث ام اننا لسنا بحاجة الى مثل هذه الخدمة ان يتم انشائها داخل حاضنة الدولة بل تريد الدولة ان تعود بنا الى اقطاعيين نعمل كموظفين عمومين وخصوصين من اجل تعظيمة منفعة على اخرى .

ان انتاج القيادة التنفيذية وتشجيعها ليس بالامر السهل في منظومة العين الواحدة ، كون التحديات التي تضع اصحاب الساسة والسياسة في وضع صعب اذا حصل التقدم والابتكار والتنافس ليس هذا فقط بل ايضا ليس بالنفط والماس وبعض السلع المستورده تتعضمة منفعة ضريبة الدولة بل ايضا بالانتاج المعرفي والفني والتقني ودعم المشاريع الريادية في مجالاتها المختلفه والتركيز على منظومة التكنولوجيا .

الإرادة مهمة ولكن الفعل اهم ،،،
القدرة مهمة لكن التطبيق اهم ،،
المعرفة مهمة لكن الواقع اهم،
بقلم اياد الرفاعي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف