الأخبار
وفاة سيدة وإصابة طفلتها في حادث سير غرب مدينة غزةبالصور: غرق عدة منازل وشوارع في رفح جراء سقوط الأمطارلبنان: المرصد الأورومتوسطي: القمع الأمني بحق المتظاهرين تصعيد للأزمة في لبنانفلسطينيو 48: (إسرائيل بيتنا) يطالب بشطب نائب بـ(المشتركة) ومنعها من الترشح.. والطيبي يعلّقمجلس شباب عائلات رفح يحتضن تكريم أسر شهداء فلسطينالاحتلال يفرض الحبس المنزلي على أربعة شبان من القدسشاهد: ليبرمان ينسحب من لقاء على الهواء مباشرة بسبب وزيرة الثقافةنفتالي بينت يصدر قراراً "استثنائياً" بشأن دخول نشطاء إسرائيليين للضفةجراء أمطار غزيرة.. مصرع خمسة أشخاص جنوب شرق البرازيلحفتر يصل إلى ألمانيا لحضور مؤتمر برلين حول ليبياالرئيس التونسي يستقبل اثنين من المرشحين لرئاسة الحكومةأردوغان: تركيا قد تتقدم أكثر داخل سورياترامب يقدم وصفاً درامياً للدقائق التي سبقت مقتل قاسم سليمانيالعثور على عشر جثث متفحمة داخل شاحنة في المكسيكالمغرب تستغرب إقصاءها عن مؤتمر برلين حول الوضع في ليبيا
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ياطير الطاير ..ابداع على ابداع بقلم:رياض سيف

تاريخ النشر : 2019-12-10
فلم ياطير الطاير .......ابداع على ابداع
*رياض سيف

تسنى لي مؤخرا ان اشاهد فلم المخرج الفلسطينى هاني ابو اسعد ( ياطير الطاير) عن رحلة الفنان محمد عساف نحو الصعود للقمة .
ولفت نظري تلك التفاصيل الصغيرة التى التقطتها عين هذا المخرج المبدع ..وتلك المشاعر الدافقه التى كانت تعبر عن مكنونات الانسان الفلسطيني حتى في احلك لحظاته ..
فهاني ابو اسعد واحد من المخرجين الذين يهتمون بالتفاصيل ويجعلك تتفاعل مع الحدث كأنك تعيشه , واذكر انى اول مره قابلت هاني كان في مسرح القصبه عند عرضه لفلمه ( الناصرة 2000) , وكنت قد ابديت بعض الملاحظات بعد العرض ليرد المخرج على ملاحظاتى بما اقنعني وشعرت معه اننى امام مخرج واعد لايقل اهمية عن ميشيل خليفه , ومشهراوي وايليا سليمان...
يبدأ الفلم بتناول حياة الفنان محمد عساف في طفولته , مع شقيقته نور وبعض الاطفال من جيله , الذين حاولوا مجابهة الحياة القاسيه التى تعيشها غزة وحصارها من قبل المحتل , وينقل لنا صوره واضحه عن ارادة هذا الشعب صغارا وكبارا في تحدي الحياة الصعبه واختراق عدم المألوف مما حق عليهم قول الزعيم الراحل ابو عمار (شعب الجبارين ), وفي تفاصيل مفرحة ومبهجه , وتفاصيل مريرة وقاسيه , ادخلنا المخرج في لب الحياة بغزه , لينقلنا بالتدريج الى حلم يراود الطفوله بالوصول الى العالم الخارجي ..لتنتهي رحلة طفل من اطفال غزه الى قمة الصعود ليس على مستولى فلسطين والعالم العربي فحسب , وانما ليصل بطلنا الى العالمية .قاهرا كل الصعاب والاسلاك الشائكه متحديا كل الظروف التى من شأنها ان تدمر جبالا من الامنيات والطموحات . ولكنها ارادة الانسان الفلسطينى ان يصنع المعجزات في زمن احلك من الليل واثقل من الكرة الارضية .
ابداع ينقل لنا مسيرة ابداع ..ومخرج وصل الى العالمية ينقل لنا سيرة فنان فلسطيني ذاع صيته في العالم اجمع .وهي رسالة الى كل من يشكك في قدرة الفنان الفلسطيني او يحاول تهميش دوره في زمن تسلط فيه السياسي على المثقف .واصبح فيه السياسي كل شئ والفنان والمثقف لاشئ.
الذين قاموا بالادوار في هذا الفلم وعلى رأسهم الممثل الفلسطينى الشاب توفيق برهوم ( والذي لم اعرفه من قبل ) والذي كون بحضوره اضافة نوعية الى قائمة الفنانين المبدعين في فلسطين .كانوا ادوات المخرج ابو اسعد في وصول الرساله . وقد احسن اختيارهم . بل لشدة حرصه على ان لاتسجل هفوة واحدة في فلمه استعان بممثلين كبار لاداء مشهد صغير جدا كما حصل باختياره للفنان حين نخله كراكب عابر من ركاب التكسي التى يعمل عليها بطل الفلم ..كما كان لاختياره للوجوه النسائية ذات الاطلالة الجميلة والقريبة الى القلب مدخلا لعكس صورة فلسطين بجمال طلتها رغم المحن والشدائد التى تعيشها فلسطين المحتله ,
وهنا يأتى السؤال الملح والدائم : لماذا لاتجد كل هذه الطاقات المبدعه سبيلها للظهور في اعمال درامية سينمائية وتلفزيونيه , ولماذا على هذه الطاقات ان تنتظر فرصة من ممول عربي او اجنبي , يتيح لها المشاركة , ولا يفكر مسئول في فلسطين ان ان ينفض الغبار عن هذه الجواهر المدفونة تحت التراب بدعوى او اخرى واقلها شح الميزانيات وعدم الامكانيات . بينما تتوفر الميزانيات والامكانيات بالالاف لشراء اعمال وبرامج منها ما هب ودب ..وانتاج اعمال لمجرد رغبة او قناعة لدى من لديه الامر دون دراسة او مراجعة لمردود هذه الاعمال , وكأنني بهذا اعود بذاكرتى الى الوراء ولمقولة عشتها مع المؤسسات الفلسطينيه وملخصها ( انا المؤسسة والمؤسسة انا ) . والتى مازالت وللاسف وحتى هذه اللحظة قائمه . ولي في هذه الذكرى كثير من المواقف التى دفعت ثمنها لرفضي لها ولمن يمارسونها .
كل التحية لكل القابضين على الجمر من فنانين ومثقفين على ارض فلسطين ..ولنا العزاء بغد قادم افضل تنقلب فيه الصورة ليتسيد الفن والابداع على ماعداه ..

*كاتب وسيناريست
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف