الأخبار
90 قتيلا في هجوم حوثي على معسكر للجيش اليمني بمحافظة مأرببعض مقاطعات الدار البيضاء تحتضن الدورة السابعة من المهرجان الدولي لتجويد القرآنالبرش: (أونروا) تقدم خدمات شمولية بالرعاية الصحية الأولية وطواقمها من ذوي الكفاءاتنيويورك: حملة لدعم محامية فلسطينية لمنصب مدعي عام بمقاطعة منهاتنصالون العناية الثقافي ينظم أمسية للفنان الراحل عبد الحليم حافظمستوطنون يهاجمون منازل المواطنين شرق الخليلاختيار الفلسطينية حبش ضمن قائمة أكثر 50 مهندساً معمارياً مؤثراً بالشرق الأوسط"توستماسترز غزة".. برنامج لأول مرة في فلسطين تطلقه بسمة للثقافة والفنونتقرير سري.. إخفاقات خطيرة في جهوزية أهم فرقة برية بالجيش الإسرائيليانخفاض على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلطقس الأحد: أجواء شديدة البرودة وتتساقط زخات من الامطار على مختلف المناطقوفاة سيدة وإصابة طفلتها في حادث سير غرب مدينة غزةبالصور: غرق عدة منازل وشوارع في رفح جراء سقوط الأمطارلبنان: المرصد الأورومتوسطي: القمع الأمني بحق المتظاهرين تصعيد للأزمة في لبنانفلسطينيو 48: (إسرائيل بيتنا) يطالب بشطب نائب بـ(المشتركة) ومنعها من الترشح.. والطيبي يعلّق
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذكرى الانتفاضة تبعث الأمل بقلم:أ. محمد حسن أحمد

تاريخ النشر : 2019-12-10
ذكرى الانتفاضة تبعث الأمل بقلم:أ. محمد حسن أحمد
ذكرى الانتفاضة تبعث الأمل

                   بقلم:أ. محمد حسن أحمد 

   نستحضر ذكرى انطلاقة الانتفاضة المجيدة التي سطرها أبناء الأرض المحتلة من آبائنا الذين امتشقوا حجارة الأرض سلاحًا في وجه المحتل، فأبدعوا في الوقت الذي حوصرت منظمة التحرير الفلسطينية في بقاع الأرض بعد الخروج من بيروت الصمود التي سجل فيها المقاتل والشبل الفلسطيني أروع ملاحم المجد والعنفوان والتضحية التي أصبحت ملازمة لأبناء فلسطين أينما وحيثما تواجدوا ، وأصبحت الكوفية الفلسطينية رمزًا لحركات التحرر ورمزًا لكل تواق للحرية ، ومن وحي الانتفاضة الأولى في ديسمبر 1987 التي قرأنا عنها وسمعنا حديث الآباء عن مجرياتها وتداعياتها السياسية التي أفضت إلى اتفاقيات لست بصدد الحديث عنها ، ولكن الملفت لجيلنا الذي نعتز به هو روح التكافل التي تميز بها أبناء شعبنا من وحدة المشاعر والإيثار وتماسك النسيج الاجتماعي الذي شكل حالة استعصاء على المحتل ، فكانت غزة تعلن الإضراب حدادًا على شهيد في جنين وكانت مدن وقرى الضفة الغربية تتبادل وحدة المشاعر مع قرى ومدن قطاع غزة ، فالملاحم التي أسس لها الآباء حري بنا اليوم أن نقتدي بها ونحييها ، لم يتم إشهار فرح في زواج من خلال الحفلات فكان الإجماع الوطني هو من يحكم العقل الجمعي الفلسطيني فالعروس تزف إلى بيت عريسها في طقوس تتناسب مع إيقاع الانتفاضة والعنفوان الثوري، فلا مظاهر للبهرجة والبذخ وإهدار المال ، ولا يوجد فرح بجوار بيت عزاء ، وتجلى التكافل الاجتماعي في الإيثار على النفس والقناعة وغياب الجشع في مشهد الانتفاضة ، فالمساعدات كانت تدور متنقلة من منزل إلى آخر لا يقبلها من كان عنده ما يسد رمق عيشه ويؤثر أن تكون المساعدة لجاره ، وفي حال مداهمة جنود الاحتلال لمنزل أو اعتداء على شاب تجد أن الجميع يهب لمقاومة المحتل ، وكانت البيوت مفتوحة للمقاومين من كل أطياف اللون السياسي ، وكانت الحشود الجماهيرية تهب لمساعدة المناطق التي يحظر عليها منع التجول ، ما أجملها من حقبة جسدت الحالة الحقيقية للشعب الفلسطيني وأصالته وكرمه وعزته ونخوته، فما أحوجنا إلى أن نقتدي بتلك الحقبة وبآبائنا الذين سبقونا في النضال وعلمونا كيف نحب الوطن من خلال القيم والأخلاق الوطنية وروح التكافل الاجتماعي.

  رحم الله شهداء فلسطين وفرَّج كرب أسرانا ، فذكرى الانتفاضة تبعث الأمل في نفوسنا ويحدونا الأمل لإنهاء الانقسام لتعود اللحمة الوطنية في مجتمعٍ خالٍ من البغضاء بين أبناء الشعب الواحد الذين يواجهون مصيرًا مشتركًا ويطبق عليهم الحصار دون تمييز، فطوبى لمن دعا للوحدة الوطنية ، وطوبى لمن قال خيرًا أو ليصمت .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف