الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في ذكرى الإنطلاقة الأولى بقلم:رامي البنا

تاريخ النشر : 2019-12-10
في ذكرى الإنطلاقة الأولى بقلم:رامي البنا
في ذكرى الإنتفاضة الأولى 8/12/1987
لا بد من إستحضار أسباب نجاح الإنتفاضة وبلورة رؤية وطنية على هذه الأسس والمعايير .
ومراجعة شاملة للإخفاقات التي شوهت ما انجزته الإنتفاضة الأولى " السلطة الوطنية الفلسطينية " .
البدء الفوري في إنهاء الإنقلاب وما نتج عنه من انقسام وانفصال واستعادة الوحدة الوطنية والثورية لكي نستطيع صد المؤامرة الكبرى ( صفقة ترامب ) .
بعد ما شهدته الساحة الفلسطينية من تشرذم وتفتت قد تراجعت القضية الفلسطينية حتى أن أصبحت هامشية لدى الدول الصديقة .
فيما أن هذا التشرذم ما هو إلا حالة من التناحر الحزبي الذي وإن انتهى لن ينتهي بفوز حزب على آخر بل سوف ينهي حزب له أهمية استراتيجية في الصراع مع الإحتلال ويجب ان يكون أداة في المناورة اذا ما كانت الأحزاب متكاملة فيما بينها ماضية إلى هدف أسمى ( دولة فلسطينية على حدود 1967) .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف