الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وتكبرين رغم أنف الحاقدين بقلم : طاهر حنون

تاريخ النشر : 2019-12-09
وتكبرين رغم أنف الحاقدين
بقلم : طاهر حنون / عنبتا

الصمت والليل والأسرار تكمن في عينيك
أنت وما أنت سوى شمس دروبي ونجمة الإياب
وقمري الليلي الواعد والعشق القابل للتشكيل
حافية القدمين ... صلبة الخطوات... رغم أشواك الطريق, وعتمة الدرب الصعب.
فيك الحياة تنبض ببهائها, ووجهك قوة / إصرار / عنفوان... أنت الإيمان الرابض بين السطور
أنت حكاية هذا الزمن الجبار, أنت الوعد أنت الحق أنت النور وتكبرين رغم أنف الحاقدين.
*********************
تاهت المعاني, تشتت الأفكار, دار الزمان دورته المملوءة بالذكريات اختلت الموازين ونزف الجرح
دماء خضراء صرت أكبر من الجراح وما زلت تكبرين في ذاكرتي ... وتنتشرين في خلاياي كما تنتشر الأضواء.
اللحظة آتية... وعيناك نجمتان... عيناك سحابتان مثقلتان بالحنين,
ستمطر عيناك وتذوب الدمعات وأنا من وجعي أناديك
أناديك حلما / أملا / شمس نهار . وتنتصرين ....
تكبر أشجار اللوز.
مثقلة أنت بالحب والعطاء تحملين الجداول
والأحلام الخضراء تحملين البحر تسافرين
تنشرين عبيرك في كل مكان... مثقلة أنت بالخوف
وتنتصرين وتنتصرين
تبوحين بأسرارك للعصافير وتهاجرين تمسحين الجرح
تجففين الدمع والدم وتحلمين بالياسمين
تنامين مع الجوع وتصبحين وعلى شفتيك
ابتسامة نصر وكبرياء.
تحترقين بنيران العدا وتخرجين من النار
مرفوعة الجبين وأنا إليك أرنو أتعبني الحنين
فكيف أنجو بك إليك... أرقني الحنين.
ما زال يكمن في عينيك الصمت والليل والأسرار.
تنمو بين أصابعك سنابل قمح وحبات زيتون
وأغنيات للفرح تتتابعين يلاحقك الرصاص
وتغضبين تتبلور فيك المعاني فتكبرين
وتكبرين رغم أنف الحاقدين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف