الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دكتاتوريات الشوارع (2) بقلم : رامز طلب المدهون

تاريخ النشر : 2019-12-09
دكتاتوريات  الشوارع (2) بقلم : رامز طلب المدهون
بسم الله الرحمن الرحيم

دكتاتوريات الشوارع (2)

بقلم : رامز طلب المدهون

فكرت انك سيدة !!!

اقود سيارتي متوكلا على الله  و دخلت دوار  من تلك الدواوير التي لا يحترمها المشاة ولا سائقو التاكسي ولا العربات التي يجرها "حيوان" ،  وفجأة  قفزت سيدة من الرصيف الى  منتصف الطريق في الدوار بلا ادنى مبالاة و بحمد الله استطعت تجاوزها والتوقف  بكابح سريع  وقوي  ، التفتت لي وقالت : مش شايفني ماشية؟؟ !!

حقيقة  تبسمت ضاحكا من قولها  ولم أرد عليها "لعدة اعتبارات"  لكنني تبسمت حيث حضرني جواب طريف احتفظت به لنفسي  وهو : والله اعتقدت انك سيدة لكن اتضح انك "ماشية " كما تقولين !!!!!!!!!!.

لا أعلم حجم الاستهتار الذي يبديه بعض المشاة وال "الماشية"  اثناء عبور الطريق أو المشي في الشوارع ، وكأنهم يشترون المصائب  والمشاكل ، أذا لم تكن خائفا ولا مهتما بسلامتك فليس من حقك أن "ترمي بلاويك على الأخرين".

إنه غياب القانون والوعي !!!

الزومبي – الأموات المشاة

يلبسون ثياباً داكنة  ويمشون بطريقة عشوائية  ويقطعون الشوارع في الليل  من الجوانب المظلمة  من الشارع أو عند انقطاع التيار الكهربائي عن الشارع ، لا  يحملون أي إشارة أنهم أحياء  أو موجودون اصلاً  وتراهم مع ذلك يحبون الشوارع الرئيسية  والسريعة يمارسون فيها هواية ارعاب  السيارات والسائقين  و التسبب بحوادث مميتة ، إنهم   "الزومبي " الفلسطيني  ، المشاة و "الماشية" الذين يجوبون الشوارع  في المساء والليل  وينشرون الرعب والخوف والحزن . !!!

لا أعلم متى ستقرر وزارة الداخلية أو إدارة المرور او وزارة التعليم أو الشؤون الاجتماعية  أو أي أحد صاحب مسؤولية  ووعي ، أن الأمر لا يحتاج الى أكثر من شريط فسفوري لامع و لاصق يلف حول يد أو مرفق أو خصر او رجل أو عنق أو حول أي عضو  يحلو للمشاة  لفه حوله  وينبه السائقين العميان والمرهقين والمجهدين والمسرعين  والشباب منهم والعواجيز الى  وجود أناس و"ماشية" تقطع  وتمشي في الشارع.

أن تكلفة  هذه الأشرطة زهيدة  جدا  و هناك الكثير من الجمعيات  والمؤسسات الأهلية وال NGO’s التي يمكنها تمويل شراء وتوزيع مئات الألوف من تلك الأشرطة بنفس تكلفة  ورشة عمل أو اجتماع تشاوري لل ستيك هولدرز  لأي  مشروع  من مشاريعهم .  ويمكنهم  عمل مسابقات لتصميم  أشرطة "كوول"   حتى يتقبلها المجتمع ال "كوول".

يجب أن تكون تلك الأشرطة إلزامية لكافة المشاة  بعد ساعة  الغروب  وتحت طائلة القانون ، إن لم يكن حماية للمشاة  و "الماشية"  ، فحماية  لسائقي السيارات والمركبات من شر الزومبي!!!

قتلة الأطفال – آباء  وأمهات  مجرمين ومجرمات

يمشون في الشارع – ليس على الرصيف -  ويمسكون بيد أحد أطفالهم أو أكثر ، والطفل يكون باتجاه مسار السيارات والعربات  ، والطفل  قد يكون اقصر من مقدمة أي سيارة  أو صدامها !! ماذا تتوقعون ؟؟  الأب والأم المحترمين يمشون باتجاه الرصيف والطفل  الصغير  في مسار السيارات والعربات !!!

أخبرني احد الأشخاص أن سائق سيارة أجرة  أشارت له أحدى السيدات "الماشية" في الشارع مع طفلها الذي كانت تمسك بيده  وهو في مسار السيارة ، ولم ينتبه السائق و عندما  انحرف يمينا  ليتوقف ويكسب الراكبة "الماشية"  ، صدم الطفل الصغير  لأنه ببساطة الطفل كان اقصر من مقدمة السيارة!!

لا أعلم هل وصل الجهل والاستهتار و اللامبالاة  ببعض الآباء والأمهات الى هذه الدرجة؟ !! أم أنه غياب القانون الرادع؟!

أولاد  مدارس  بلا وعي

لا أعلم  متى ستقرر وزارة التعليم  تدريس مقرر الزامي  وعليه علامات ويكون سبب في النجاح والرسوب  لأي تلميذ  ، ويكون المقرر الدراسي يحتوي تعليمات وإرشادات وآداب المشي وعبور الطريق  و رمي القمامة واحترام السيارات الواقفة  وعدم الصراخ والزعيق في الشوارع وغيرها من السلوكيات المجتمعية ، ولا اعلم  متى ستقرر الشرطة تحميل أولياء أمور بعض أولاد المدارس مسؤولية الضرر والتخريب الذي يقوم به أبناؤهم اثناء ذهابهم وخروجهم من المدارس. أدعو أي مسؤول للوقوف مدة 10 دقائق أمام أي مدرسة ابتدائية أو إعدادية  أو حتى ثانوية  وذلك أثناء خروج التلاميذ  بعد انتهاء الدوام  ، وسيرى أن طريقة الخروج هي نفس طريقة فتح اقفاص الدجاج وحظائر الماشية   ، وسيرى حجم العبث والتخريب و الخربشة بالأدوات الحادة  على السيارات المجاورة  لتلك المدرسة  وللممتلكات العامة و شجيرات البلدية  ، انهم يخرجون  كأنهم "حمر مستنفرة فرت من قسورة" !!!.

الله المستعان
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف