الأخبار
حل إيه إم آي من ساجيمكوم، محرك رئيسي في انتقال الطاقة في السويد إلىبيان صحفي صادر عن مجلس إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطينمصر: تسجيل 126 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةالأطر العمالية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تصدر بياناً بشأن منحة 700 شيكلمحمد بن زايد والسيسي يبحثان هاتفياً "مستجدات القضايا الإقليمية والدولية"شركتان تعلنان عن تلقي موافقة مبدئية من الحكومة الأمريكية بشأن (تيك توك)البرازيل: تسجيل 13439 إصابة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضيةتعيين بسيسو رئيساً لمركز اتحاد المحامين العرب لخبراء القانون الدوليالهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي العاديبريطانيا: قرار بإغلاق المطاعم عند العاشرة مساءً بدءاً من الخميس بسبب (كورونا)وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يواصل لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطنمجلس الوزراء الكويتي: نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى"مركز الديمقراطية يصدر ورقة بعنوان: "حماية العاملين في القطاع الصحي من الأوبئة"رأفت: اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى واغلاق "الإبراهيمي" بوجه المصلين تعدٍ على حرية العبادةزلزال بقوة 9.3 ريختر في تركيا ويشعر به سكان مصر
2020/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا بنكيران.. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ بقلم:عبد المجيد مومر الزيراوي

تاريخ النشر : 2019-12-09
يا بنكيران.. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ بقلم:عبد المجيد مومر الزيراوي
يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !*

** وَ قَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ
يَوْمِ الْأَحْزَابِ ** غافر ، 30.

إِنَّ دَرَجَة القوامةِ بالقسطِ من أعلَى درجاتِ الفَضْلِ الرَّبَّانِي الذِي
يُؤْتِيهِ اللهُ منَ يشاءُ من عبادِه رجلاً كانَ أو إمرأةً.و لعلَّ خدمةَ
الوطنِ و المواطناتِ و المُواطِنين، تدخلُ في نِطاقِ هذا المبدأ القُرآني الراقي حيثُ أنَّ نُبْلَ السياسةِ و حُسْنَ الكِيَّاسَةِ يَنْبَنِيَّانِ عَلَى
أَسَاسِ العدلِ بينَ النَّاسِ و أَدَاءِ الأماناتِ إلى أَهْلِهَا.

كمَا أنَّ السياسي الصالحَ لِمُجْتَمَعِهِ يَبْني سُمْعَتَهُ بينَ الناسِّ على
كفَاءَةِ القُوَّةِ و الأمانَةِ، باعْتبارِهِما مُؤَهِّلَيْنِ لاَ محيدَ عنهُما لِتأْدِيةِ وَظيفَتِهِ المِحْوَرِيَّةِ في تدبيرِ الشأنِ العامِّ.

و حيثُ أنَّ الشَّيءَ بالشيءِ يُذْكَرُ؛ فلا بأس من التَّأَملِ فِي غَاياتِ
القِوَامَةِ بالمُقارَنَةِ بينَ شَخْصِيَّتَيْنِ تَرْتَبِطُ أَسَامِيهُمَا بِأَحْزابٍ لهَا مَرجِعيَّة دِينِيَّة ، و تَتعلقُ المُقَارَنَةُ بين كُلٍّ منْ : السيدة أَنْجِيلاَ ميركل و السيد عبد الِإله بنكيران. فَالشَّخْصِيَّة الأولَى تُمَثِّلُ مَرجِعِيَّةَ حزبٍ ألماني مسيحي ، و الثانيةُ تَعْتَنِقُ مِلَّةَ حزبٍ مغربي إسلامي.

نعم .. فَالشَّخْصِيَّة الأولَى تنتمي إِلى قَوْمٍ وَلُّوا إمرأةً عَلَى
أُمورِ حُكومَتِهم فَرَاكَمَتِ النجاحَ، حتَّى أعادوا تجديدَ الثقةِ فيها
للمرة الرابعة على التوالي. و رغم بعضِ النَّواقِصِ المرصودَة إلاَّ أنَّ التجربةَ الحكومية للسيدة ميركل أنجيلا، تميَّزَت بِالجمعِ المحمودِ بينَ نظافةِ اليَدِ و النَّجاعَة في تدبيرِ الأزماتِ التِي وَاجَهَهَا المجتمع الألماني بشكلٍ جعلَ من ألمانيا قوةً اقتصاديةً مَنيعَةً، و بذلكَ اسْتَحَقَّت المرأةُ ميركل درجةَ القوامةِ الصالحةِ بمَا وَعَدَتْ بِهِ و بِمَا حَقَّقَتْهُ من مُنجزاتٍ عَظِيمَةٍ على أرضِ الواقِع الأَلْمَاني.

أَمَّا الشخْصيَّةُ التالِيةُ ؛ فَهُوَ السيد عبد الإله بنكيران ذاكَ الرجلُ
المُنتَمي لِحزبِ العدالة و التنميةِ ذِي المرجعيةِ " الإسلاميةِ " ، و الذِي دَبَّرَ أَمْرَ الحكومةِ السابِقَةِ بِقُوةِ العَفْوِ عَمَّا سَلفَ من فسادٍ،
وَ أَنْهَى وِلاَيَتَهُ بخيانةِ الأمانة الشَّعبيَّة و التَّملُّصِ من المسؤولية السياسية بعدَ فَشَلِهِ في إِنْجَازِ وعودِه الإِنتخَابيةِ .

ثمَّ كانتِ النتيجةُ إغراقَ ميزانيةِ الدولةِ المَغْرِبيةِ في قَعْرِ مُحيطِ
المَدْيُونِية المُظْلِمِ، و رَمْيِ الشبابِ في أَخَادِيدِ البطالةِ القاتلَة. والأَدْهَى من ذلكَ تسفيه هَيْبَةِ الدَّوْلَة وَ تَشْكيك العقولِ في جِديَّةِ إخْتِيارِهَا الديمقراطي بمَا يَنْفُثُهُ من سمُومِ الكَذِبِ والدَّجَلِ. و لِأَجْلِ هَذَا إِسْتَحَقّ الرجلُ بنكيران دركَ القِوامةِ الطَّالِحةِ.

قد تَختلفُ مَوَاقِعُ رئاسةِ الحكومة بين تَفَاصيلِ التجاربِ الدستورية
المُقارَنَة ، غير أن مُؤَهلاتِ القُوَّة و الأمانةِ تَجْتَمِعُ حَوْلَهَا عقولُ جميع التجارب الحزبية الناجحة في العالم.

وَ إِذَا كَانَت " الخَطيئَة الأَصليَّة " مُرتبطةً بالمرأةِ من أعماقِ
التأويلِ الدينِي المسيحِي ، فإنَّ النصِّ القرآني لمْ يُلْصِق إِثْمَ "
الخطيئةِ الأصليَّة " بالمرأة لِمُفْرَدِهَا. و جاءَتْ أنوارُ الحداثةِ
فاسْتَطاعَتْ تحريرَ الفكرِ المَسِيحِي الألماني و عَقْلَنَتْ وظائِفَهُ بشكلٍ جعلَ للمرأةِ مقامًا قياديًا تَوَّجَتْهُ السيدة أنجيلا ميركل بِسِتَّة عشرة عَامًا من العَطَاءِ الجَزِيلِ.

و علَى النَّقِيضِ من تَمَيُّزِ ديمقراطيةِ الحزب المسيحي و قُوَّتِهِ في
مواجهةِ التحديات الاقتصادية و أَمانَتِهِ في العمل بِمُحاصَرة الفسادِ. نَجدُ أَنَّ حَظَّ تَجْرِبَة السيد عبد الإله بنكيران و أضفْ إِلِيهَا وِلاَيَةَ
زَمِيلَهِ في الحِزْبِ سعد الدين العثماني، هَذا الحَظُّ يَجُوزْ إِخْتِصَارُهُ بالحساب العَقْلاني مِثْلَمَا يَلِي: " أَعْطُوا لِأَنْجِيلاَ مِيرْكِلْ أَكْثَر من حَظِّ الذَّكَرِينْ".

هَكَذَا كَانَ الذِي كَانَ ، و هَكَذَا سَيَكونُ المَعْنَى الوَحِيدَ لِهَذِهِ الرسالة تَذْكِيرُ فِرْعَوْن الإِخْوَانِ الذي يُحاوِل الإِنْفِلاتَ منْ قَبْضَةِ البِطَالَةِ السيَّاسية عَبْرَ تَزْيِّيفَ حَقَائقِ تَجربَتِه الفاشِلَة في تدبير الشأن العامِ ، و التِي جعلُوهَا ( هُوَ و عُصْبَتُهُ) منْ حَلاَلِ فَيْءِ غزواتِهمُ الإِنْتِخابِية .

فَهَا هُوَ بِنكيران يَنِطُّ -من جديد- فوقَ ذَا و ذاكَ ، وَ يَتَحَيَّرُ -منْ جَدِيدٍ- هنَا و هُناكَ ؛ مُشِيعًا مُتَشَيَّعًا لِخُرافةِ القَائِدِ المُنْقِذِ. وَ لِأَنَّ جرائمَ بنكيران ظَهَرَتْ آثَارُهَا علَى الجَميعِ، فَلَيْسَ حَديثُهُ عنِ إِجْتِنَابِ الكَذِبِ إلاَّ بَقْبَقَاتُ دَاعِيَّة النِّفَاقِ السياسي و الفَدْلَكَة الشَّعْبَويَّة.

و عِنْدَ الخَتْمِ يَجوزُ لنَا تَجْدِيدُ النَّصِيحَة لِبِنْكِيرَان "فِرْعَونُ" تِلْكَ اللَّمَّةِ الإِخْوَانِيَّة الجَدِيدَة : ** وَ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَ صدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ ** .غافر :36 ،37.

عبد المجيد مومر الزيراوي
شاعر و كاتب رأي
رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الاتحاد الاشتراكي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف