الأخبار
اعلام الاحتلال: تضرر معدات زراعية بغلاف غزة بسبب البالونات الحارقةالقوى السياسية الكويتية: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر وجريمة بحق فلسطينمحافظ قلقيلية: تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينالداعية وسيم يوسف يثير الجدل بتغريدات داعمه لإتفاق السلام الإماراتي الإسرائيليحقيقة إنفصال الفنان محمد رشاد عن زوجته المذيعة مى حلمىصحيفة "تايمز أوف إسرائيل": البحرين في اتصالات متقدمة لتكون التالية في التطبيعاصابة أربعة شبان برصاص الاحتلال واخرين بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدومالهرفي يعزي برحيل الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الفيتناميصور: مسيرات غاضبة في الضفة والقدس تنديدا بتطبيع الإمارات مع الاحتلالشاهد: أردوغان يبحث تعليق العلاقات الدبلوماسية مع أبو ظبي وسحب السفيرنتنياهو يشكر ثلاثة دول عربية على دعمها لاتفاق السلام مع الإماراتسفارة فلسطين بالقاهرة: سفر 1142 مواطنا من قطاع غزة وعودة 1841 للقطاعالإمارات: ردود الفعل الدولية على اتفاق التطبيع مع إسرائيل "مشجعة"عريقات: قرار الإمارات كان قادما بضم أو بدون ضم على حساب حقوق شعبناتيسير خالد: العدوان الثلاثي على الشعب الفلسطيني بوابة عبور لقافلة تطبيع قادمة
2020/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رحلة البحث عن الخلاص الجماعي بقلم:إبراهيم أبو عواد

تاريخ النشر : 2019-12-08
رحلة البحث عن الخلاص الجماعي
إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1

     إن الأفكار الاجتماعية مِلكية عامة ، وليست مشروعًا شخصيًّا احتكاريًّا . وهذه الأفكار تُمثِّل حصيلةً معرفية نابعة من العقل الجمعي وتجاربِ الأمم والشعوب على مدار التاريخ . والأفكارُ تيارات ذهنية وإفرازات وجدانية عابرة للأزمنة والأمكنة ، ولا يُمكن تجنيسها والسيطرة على عملية تفجُّرها وانطلاقها ، لأن الأفكار تسبح في داخل الإنسان، وتتناثر في الذهن البشري كالشظايا ، وتنطلق في كل الاتجاهات، لذلك كان من المُستحيل حصر إبداعات العقل البشري في أنساق التاريخ وطبيعة الجُغرافيا . والسؤالُ الذي يَطرح نَفْسَه في هذا السياق : ما فائدةُ الأفكار إذا كُنَّا عاجزين عَن السيطرة عَلَيها ؟ . إن الأفكار تطير في الذهن كما تطير العصافيرُ في الفضاء . والحلُّ الوحيد للسيطرة على العصافير هو الإمساك بها ، وإدخالها إلى القفص. وهذا المبدأ يجب تطبيقه في عَالَم الأفكار القائم على الخيالاتِ الهُلامية ، والتَّصَوُّراتِ الذهنية ، والشظايا العقلية المُتناثرة . ينبغي إدخال الأفكار إلى حُدود الحياة العملية ، وإخراج البُنى العقلية مِن الذهنية غير المحسوسة إلى الواقع المحسوس، مِمَّا يؤدِّي بالضرورة إلى صناعة تطبيقات حقيقية فعَّالة ذات تماس مباشر مع حياة الفرد وطبيعة المجتمع . وصُورةُ الإنسان مهما كانت جميلةً في المِرْآة، تظل مُجرَّد صورة محصورة في إطار ضيِّق ، والعِبرةُ كامنة في الأصل، والتَّعويل إنما يكون على الشكل الحقيقي للإنسان على أرض الواقع ، خارج نفوذ المرايا والإضاءة والمُؤثِّرات البصرية وزوايا الرؤية . والأمرُ ينطبق على عوالم الإنسان الذهنية، والأفكار مهما كانت جميلة ، تظل مُجرَّد إفرازات ذهنية هُلامية سابحة في فضاء العقل، والعِبرة كامنة في تجسيدها على هيئة كيانات واقعية ومشاريع محسوسة .

2

     يُمثِّل مبدأ نقل الأفكار الخيالية إلى أرض الواقع مشروعًا لخلاص الفرد من مأزقه الحياتي ، ونجاةِ المجتمع من أزمته الوجودية . ولكن الأمر ليس بهذه السهولة ، لأن هناك عوائق معنوية ومادية في طريق تحويل الأفكار إلى واقع مُعاش.ومن أبرز هذه العوائق أن يَشعر الفردُ بالغُربة عن نَفْسه ، والاغترابِ عن مُجتمعه ، معَ أنه عائش في قلب مُحيطه وبيئته ، وهذه الثنائية الصادمة ( الغُربة / الاغتراب ) تَجعل الإنسانَ يَنكمش على ذاته ، وينسحب من الحياة العامة ، ويَتَقَوْقَع على أحلامه الشخصية ، بحثًا عن مصلحة شخصية وخَلاص فردي ، مِمَّا يُشكِّل تهديدًا على وَحدة المجتمع وتجانسه وتماسكه ، لأن فلسفة الخلاص الفردي تعني أن الفرد يُريد القفزَ مِن السفينة ، للبحث عن النجاة الشخصية ، وترك السفينة ومَن فِيها لمُواجَهة مصيرهم . وهذه الفلسفةُ خطرة وغير مضمونة النتائج ، لأن الفرد إذا قفز من السفينة في عُرض البحر ، لن يتمكَّن من السباحة إلى شاطئ الأمان ، بسبب بُعد المسافة ، وتلاطم الأمواج ، وطاقته المحدودة على السباحة . والشاطئُ إذا كان بعيدًا ، فليس مِن الذكاء أن يثق الإنسانُ بقدرته على السباحة، ولا يوجد عاقل يُعرِّض نَفْسَه لامتحان صعب ، مهما كان واثقًا مِن قُدرته العقلية وقُوَّته البدنية، لأنه _ ببساطة _ قد يَسقط في الامتحان . وكما يُقال في المثل الشعبي : (( المَيَّة تُكذِّب الغطَّاس )) . وأفضل علاج لأزمة الإنسان الوجودية، هو أن يبقى مع مُجتمعه في السفينة ، ويُحاول الجميعُ إصلاحَها بشتَّى الوسائل ، وتحصين الجبهة الداخلية عن طريق منع وصول الماء إلى داخل السفينة . والسفينةُ لا تَغرِق مِن مياه البحر العظيمة ، ولكنها تَغرِق إذا تَسَلَّلَت المياهُ إلى داخلها . والتعاونُ الجماعي لتحصين السفينة يُحقِّق مَصالح الكُل، ويَضمن النَّجَاةَ للجميع، فيختفي الصراع بين الفائز والخاسر، لأن الجميع سيكونون فائزين. ومهما كانت السفينةُ قديمة ومُهترئة ، فإن قضاء العُمر في إصلاحها أفضل مِن أن يُصبح الإنسانُ طعامًا للأسماك ، ويذهب إلى النسيان في أعماق البحر . وإن الوقت الذي يأخذه الإنسانُ لتبرير أخطائه ، أو نَدْب حَظِّه ، أو التباكي على حياته ، أو جَلْد ذاته ومجتمعه ، أو شَرْعنة تعاسته ، يَكفي لإصلاح أخطائه ، والمُساهمة في علاج أزمات المجتمع ، والتَّقَدُّم إلى الأمام ، وَفْق الإمكانيات المُتَوَفِّرة والظروف المُتاحة . وإذا وَجد الإنسانُ الطريقَ مَسدودًا ، فعليه أن يَبحث عن طريق آخَر ، ولا يُضيِّع وقته في البكاء على الأطلال . والحياةُ رحلة بحث طويلة حتى اكتشاف الطريق الصحيح . والمُحاولة بحد ذاتها إنجاز.

3

     على الإنسان أن يبدأ مسيرةَ الإصلاح والتطوير بما يَملك مِن إمكانيات وقُدرات، حتى لو كانت ضئيلة وبسيطة . وكما أن رَجل الأعمال الناجح يبدأ مشروعه التجاري بما يَملِك مِن مال ، ولا يَنتظر حتى يُصبح مليونيرًا ليتحرَّك ، كذلك المُصلِح الاجتماعي يبدأ مشروعه الاجتماعي بما لَدَيه من أفكار وتصوُّرات ، ولا يَنتظر أن يُصبح فَيلسوفًا ، أو يُصبح المجتمعُ مثاليًا وخاليًا مِن العُيوب . ووظيفةُ الطبيب علاج المرضى لا علاج الأصِحَّاء ، ومُحاربة المرض ، وليس مُحاربة المريض . وهذا المبدأ الإنساني هو أساس العلوم الاجتماعية .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف