الأخبار
الحكومة الفلسطينية تعلق على تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوارالدكتور أسامة الصغير يحظى بتكريم تاريخي بمدينة سيدي يحيى الغربالدورة السابعة لمهرجان دبي للمأكولات تنطلق في فبراير المقبلمعركة "الجراد" بالسعودية.. 30 فرقة ميدانية وطائرة للرش الجويزينة عكر عدرا.. أول إمرأة تتولى حقيبة الدفاع في لبنان والوطن العربياللجنة الشعبية للاجئين بالنصيرات: زيارة بوتين لفلسطين تأكيد على شرعية منظمة التحريرلبنان: فياض: الجميع في لبنان ينتظر ولادة الحكومة العتيدةوصول نائب السفير القطري إلى القطاع عبر معبر بيت حانوناعتماد مؤسستي الفلاح الخيرية والهيئة الفلسطينية للإغاثة من الجمعيات الرائدة والمميزةالبرنامج الثقافي للخزانة الوسائطية خريبكة في بداية السنة الجديدة"هوت فوركس" تحتفل ب 10 سنوات من التميز بالتداولاشتية: هدفنا خلق فرص عمل تساهم بتعزيز تمسك الشباب بالأرض والبقاء عليهاالاحتلال يحول أمين سر حركة فتح بإقليم شمال الخليل للاعتقال الإداريكوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النوويةشاهد: لحظة استهداف الجيش الإسرائيلي لثلاثة فلسطينيين بزعم عبور السياج جنوب القطاع
2020/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما معنى أن تفقد صديق بقلم:م . نواف الحاج علي

تاريخ النشر : 2019-12-08
ما معنى أن تفقد صديق بقلم:م . نواف الحاج علي
ما معنى ان تفقد صديق ؟

معنى الصداقه يختلف من شخص لآخر ، ومن حالة لأخرى , فهناك صداقة تقوم على المصلحه ، وهي في العادة تنتهي بانتهاء المصلحه ، وهناك صداقه تقوم على المشاركة في مشروع معين كمشروع اقتصادي ، وقد تستمر بعد انتهاء المشروع لفترة قصيرة ام طويله ، ثم لا تلبث ان تذبل ثم تموت ؟؟ وهناك صداقة تبنى على قواعد راسخه لا تهزها الرياح العاتيه ، ولا تضيع في عتمة الأيام !! تبنى على المودة والاحترام المتبادل وتبادل المعارف والافكار، وعنوانها الوفاء والديمومه ، وقد تنمو لتتجذر وتصبح شكل من اشكال المحبة القائمة على التشاور في الامور الخاصة والعامه ، والبوح بمكنونات النفوس ، انها صداقة الارواح والقيم ، بعيدا عن الماديات والمصالح ---
ليس هناك ملائكة تمشي على الأرض ! فالانسان جبل على كثير من الغرائز ، مثل الغيرة وحب التملك وشيئ من الانانية والانفعالات والتعصب والاستعلاء والغضب والتذمر والغفلة والنسيان --- ، وغيرها من الغرائز العديده ؟؟ وهي تختلف من شخص لآخر ومن مجتمع الى مجتمع ؟؟ وحين يدرك الاصدقاء هذه الحقائق ، ويغضون الطرف عن بعض السلبيات التي قد يقع فيها الصديق ، عندها يصبح التسامح هو السمة الغالبه على صاحب الخلق الرفيع --- ان الصداقة الحقيقيه لا تمشي على حد السيف ، وانما تمضي في طريق عريض لا يشترط فيه ان ينظر الصديقان بنفس الاتجاه ، فالاختلاف في الاصل لا يفسد للود قضيه ؟ ولا تعني التملك ؟ ولا تكترث بالهفوات ولا تتصيد الأخطاء ---
الانسحاب من الصداقة أو فقد الصديق لأي ظرف كان هو سنة من سنن الحياة ، وقد يكون الفقد مؤقتا او نهائيا ، ففقد صديق كان يشكل جزءا من حياتك هو امر طبيعي ، ومن حقائق الحياة مثل اشراقة الشمس في كل يوم ؟؟ فقد شخص عزيز عليك هو بلا شك أمر مؤلم ، ولكن ادراكك بان هذا الشخص له شخصيته وذاته المستقله ، وله ظروفه الخاصه وامكانياته ، وله قدره ومصيره الذي لا يمكنك التحكم فيه ؟؟ من هنا يأتي الرضا بان تكون مستعدا لتقبل هذه الحقائق والسنن ، فلا تتألم كثيرا حين تفقده –
ان الحب الصادق المبني على قواعد متينه لا يتغير بالفقد او البعد ، ويبقى متجذرا في القلوب النقيه ، لا يتزعزع ولا يذبل ؟؟ ثم ان الايمان القوي في النفوس يجعل من الفقد او البعد امرا مفهوما ، فالمؤمن الصادق يعلم ان الله سبحانه وتعالى لا يأخذ منه شيئا الا ويعوضه خيرا منه – ان الارواح المتاحبه في الله تبقى متعلقه بعضها ببعض في كل الظروف والاحوال ؟ لا يغيرها بعد او غياب ؟ وان انسحب منك صديق فلا تتعجل ولا تحكم عليه قبل ان تعرف الاسباب التي دفعته لذلك ؟؟ ربما هي امور غلبت على قوة تحمله ، واجبرته ظروف صعبة على هذا التصرف --- يجب التروي في الحكم وعدم التسرع ، فاجعل من التأني والتسامح ميزانا تزن فيه الامور بالحكمة واعمال العقل .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف