الأخبار
بومبيو: سنفعل كل ما بوسعنا لضمان تمديد حظر الأسلحة على إيرانالصحة المغربية تجري "الاختبارات السريعة" بعد ارتفاع الاصابات بـ(كورونا)المنظمة الجزائرية للشباب: الاتفاق الإماراتي طعنة لنضال الشعب الفلسطينيروسيا تعقب على تعليق خطط الضم الإسرائيلية بموجب الاتفاق مع الإماراتنزال: حلي بالامارات مد يد العون لشعبنا بدلا من التحالف مع الاحتلالالنيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان700 جندي فرنسي يتجهون إلى لبنان لتقديم المساعداتالعراق: انفجار يستهدف رتلا يقدم دعما لوجستيا للتحالف الدوليصحيفة: وفد إسرائيلي سيتوجه إلى الإمارات الأسبوع المقبلحسن يوسف: التطبيع الإسرائيلي الإماراتي مكافأة للاحتلال على جرائمهشاهد: تضرر معدات زراعية بغلاف غزة بسبب البالونات الحارقةالقوى السياسية الكويتية: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر وجريمة بحق فلسطينمحافظ قلقيلية: تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينالداعية وسيم يوسف يثير الجدل بتغريدات داعمه لإتفاق السلام الإماراتي الإسرائيليحقيقة إنفصال الفنان محمد رشاد عن زوجته المذيعة مى حلمى
2020/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما معنى أن تفقد صديق بقلم:م . نواف الحاج علي

تاريخ النشر : 2019-12-08
ما معنى أن تفقد صديق بقلم:م . نواف الحاج علي
ما معنى ان تفقد صديق ؟

معنى الصداقه يختلف من شخص لآخر ، ومن حالة لأخرى , فهناك صداقة تقوم على المصلحه ، وهي في العادة تنتهي بانتهاء المصلحه ، وهناك صداقه تقوم على المشاركة في مشروع معين كمشروع اقتصادي ، وقد تستمر بعد انتهاء المشروع لفترة قصيرة ام طويله ، ثم لا تلبث ان تذبل ثم تموت ؟؟ وهناك صداقة تبنى على قواعد راسخه لا تهزها الرياح العاتيه ، ولا تضيع في عتمة الأيام !! تبنى على المودة والاحترام المتبادل وتبادل المعارف والافكار، وعنوانها الوفاء والديمومه ، وقد تنمو لتتجذر وتصبح شكل من اشكال المحبة القائمة على التشاور في الامور الخاصة والعامه ، والبوح بمكنونات النفوس ، انها صداقة الارواح والقيم ، بعيدا عن الماديات والمصالح ---
ليس هناك ملائكة تمشي على الأرض ! فالانسان جبل على كثير من الغرائز ، مثل الغيرة وحب التملك وشيئ من الانانية والانفعالات والتعصب والاستعلاء والغضب والتذمر والغفلة والنسيان --- ، وغيرها من الغرائز العديده ؟؟ وهي تختلف من شخص لآخر ومن مجتمع الى مجتمع ؟؟ وحين يدرك الاصدقاء هذه الحقائق ، ويغضون الطرف عن بعض السلبيات التي قد يقع فيها الصديق ، عندها يصبح التسامح هو السمة الغالبه على صاحب الخلق الرفيع --- ان الصداقة الحقيقيه لا تمشي على حد السيف ، وانما تمضي في طريق عريض لا يشترط فيه ان ينظر الصديقان بنفس الاتجاه ، فالاختلاف في الاصل لا يفسد للود قضيه ؟ ولا تعني التملك ؟ ولا تكترث بالهفوات ولا تتصيد الأخطاء ---
الانسحاب من الصداقة أو فقد الصديق لأي ظرف كان هو سنة من سنن الحياة ، وقد يكون الفقد مؤقتا او نهائيا ، ففقد صديق كان يشكل جزءا من حياتك هو امر طبيعي ، ومن حقائق الحياة مثل اشراقة الشمس في كل يوم ؟؟ فقد شخص عزيز عليك هو بلا شك أمر مؤلم ، ولكن ادراكك بان هذا الشخص له شخصيته وذاته المستقله ، وله ظروفه الخاصه وامكانياته ، وله قدره ومصيره الذي لا يمكنك التحكم فيه ؟؟ من هنا يأتي الرضا بان تكون مستعدا لتقبل هذه الحقائق والسنن ، فلا تتألم كثيرا حين تفقده –
ان الحب الصادق المبني على قواعد متينه لا يتغير بالفقد او البعد ، ويبقى متجذرا في القلوب النقيه ، لا يتزعزع ولا يذبل ؟؟ ثم ان الايمان القوي في النفوس يجعل من الفقد او البعد امرا مفهوما ، فالمؤمن الصادق يعلم ان الله سبحانه وتعالى لا يأخذ منه شيئا الا ويعوضه خيرا منه – ان الارواح المتاحبه في الله تبقى متعلقه بعضها ببعض في كل الظروف والاحوال ؟ لا يغيرها بعد او غياب ؟ وان انسحب منك صديق فلا تتعجل ولا تحكم عليه قبل ان تعرف الاسباب التي دفعته لذلك ؟؟ ربما هي امور غلبت على قوة تحمله ، واجبرته ظروف صعبة على هذا التصرف --- يجب التروي في الحكم وعدم التسرع ، فاجعل من التأني والتسامح ميزانا تزن فيه الامور بالحكمة واعمال العقل .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف