الأخبار
الحكومة الفلسطينية تعلق على تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوارالدكتور أسامة الصغير يحظى بتكريم تاريخي بمدينة سيدي يحيى الغربالدورة السابعة لمهرجان دبي للمأكولات تنطلق في فبراير المقبلمعركة "الجراد" بالسعودية.. 30 فرقة ميدانية وطائرة للرش الجويزينة عكر عدرا.. أول إمرأة تتولى حقيبة الدفاع في لبنان والوطن العربياللجنة الشعبية للاجئين بالنصيرات: زيارة بوتين لفلسطين تأكيد على شرعية منظمة التحريرلبنان: فياض: الجميع في لبنان ينتظر ولادة الحكومة العتيدةوصول نائب السفير القطري إلى القطاع عبر معبر بيت حانوناعتماد مؤسستي الفلاح الخيرية والهيئة الفلسطينية للإغاثة من الجمعيات الرائدة والمميزةالبرنامج الثقافي للخزانة الوسائطية خريبكة في بداية السنة الجديدة"هوت فوركس" تحتفل ب 10 سنوات من التميز بالتداولاشتية: هدفنا خلق فرص عمل تساهم بتعزيز تمسك الشباب بالأرض والبقاء عليهاالاحتلال يحول أمين سر حركة فتح بإقليم شمال الخليل للاعتقال الإداريكوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النوويةشاهد: لحظة استهداف الجيش الإسرائيلي لثلاثة فلسطينيين بزعم عبور السياج جنوب القطاع
2020/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجسر بقلم:معتصم الصالح

تاريخ النشر : 2019-12-05
#الجسر

تستمر آلة العرض في قعقعتها..

السماء هادئة لكنها داكنة ..والآلهة تغط في نوم عميق ..
غدا هو الجمعة موعد تناثر الالهة في السهل الذي يمتد لافق بعيد..
في تلك المدينة كل الايام مظلمة عدا الجمعة ..
من النعم عليهم ان يضاء لهم نهار واحد..
يقال ان عدوا خفيا يتربص بهم ..
ويشاع ان كوكبا مذنبا يقصدهم ..
ويحكى ان الالهة لاتحب الضياء ..
تخرصات وشائعات تملئ الدنيا ..
ام هي نبع الحكايا ..فممنوع ان تسال في هذه المدينة ..

في بهيم هذا الليل الطويل ..هنالك من يحاول اشعال الضياء قبل اوانه او قبل ان يؤذن له.. .
لذا يجب ايقافه..

هنالك اعلى قلعة سوداء بنيت بحجارة صماء واعواد كبريت وجماجم ....يدور حديث ما ..

----ارسلوا اليهم المدفع ..فالذئب يسرف كثيرا في الابتسام. لهم .!!

---- مناورة ثعلب الحرب ايها القائد.. ف قبل ليلة اطبق على حاملي الاعلام والشموع من كل الجهات..لكن المدينة حمتهم بجدرانها المتهالكة ..

---شذرات الورد وعطره واعلام الصغار و همهماتهم تنذر بخطر وشيك ..
---انهم يريدون أقلاق منام الالهة وانارة المدينة ايها القائد..
----من هذه المرة..
----جزار الجنوب" المدفع " .." المدفع" العابس منذ يوم ولادته
---فعلا انه قبيح ودميم والكراهية تسري في عروقه مسرى النار في الهشيم.. فورة شاي وكل سيكون كما الاول...

واستمرت آلة العرض ..في بانوراما الحرب والورد..

قال نذير للمدينة المدفع قادم ولا عاصم لكم ..

وقال آخر متوعدا .. كل شيء مدون عنكم وعن احلامكم وترهاتكم ..وحنقكم على الالهة ..
فالمدفع لا يرحم ..!!

و آلة العرض تحكي ..

في المقدمة ظهرت الدبابات المهاجمة..
رحى الموت مستمرة..
انها تتحرك برهبة
تشق الارض بجنازيرها ..وتدور ابراجها في كل الجهات لتطلق النار من مدفع اعلى البرج..

انتشر عناصر المدافع الرشاشة في الطرقات ..يتقدمون لكنهم يتثاقلون من فرط العار لا الانهاك والتعب..

صرخ الفتى يستنهض صحابه
---الدبابات فوق الجسر ..انها تخترق قلب المدينة النائمة..

الصغار تجمعوا واحدا قرب الاخر ..احدهم يحتضن الاخر ..
بلا درع او خوذ او ساتر او حتى واق للدخان والغازات السامة..
فقط اعلام و ورود وهتافات بالصمود باصواتهم البحة ..

و كأن احدهم يقول للاخر انا درعك من رصاصات الحقد..

امطار النيران متواصل عليهم ..
ولااحد منهم يعرف من دوره القادم ..

اخيرا وصل المدفع الدميم الى طليعة الجسر ..كشر عن اسنانه ولثة صفراء لكنه ليس ليبتسم ...

----الملاحة جيدة فلا وجود لاعمدة الدخان وصيد العصافير سهل في هذا الظلام الدامس..قال لمن حوله

---تم اطفاء الاطارات المشتعلة قبل الظهر من قبل صبية المدينة ..-قال احد حاشيته..

المدفع كأنه لم يسمع شيئا..وضع كلتا يديه في نطاقه ومشى مختالا خطوات نحو الجسر ويدق بقوة وغرور على باحة الجسر..
..
اطلقت الدبابات النار ..العدد كبيرا..

وحاملي الاعلام عددهم كبيرا ايضا في تجمعات اشبه باعشاش العصافير..
المنظر مرعبا..
ذخيرتهم اي الصبية اعلام لكنها دالة عليهم.. و ورود عطرها يميزهم .. وبضع قطع من الحصى ..

واصلت آلة العرض جعجعتها ..

واستمرت رحى الحرب..لم تكن حربا بل مجزرة ..

هناك في قلب المدينة ..قرب حديقتها ..
مدفع رشاش يلفظ النيران بقسوة تجاه حاملي الورود ..

ظن الفتى انه لازال بحضن ابيه وذويه .. ..يقفز هنا وهنالك على ركبتي امه ..وبتسم ويطلق الضحكات لاقرانه ..

ظن انهم في اقسى الاحوال سيعتقلونه او يضربوه بالهراوات ..

سوء الطالع لا احد لديه عداوة معه او مع مدينته ..

ولا مصلحة في اعتقاله او تهمة تلفق له.. ولا يمكن ضربه..
لامصلحة لا احد في اذيته ..
لا الذئب..
ولا المدفع ..
ولا عجائز المال والحرب..
وقهرمانات القلعة السوداء..
ولا حتى الدبابات..وعناصرها..

سوء حظ الفتى انه موعد منام الالهة ..

فجاة امام دوي الانفجارات و تهاوي معاول الموت ..
انحنى الفتى هادئا يتكوم على نفسه ..
انفاسه تناقضت بسرعة ..وتسارعت زاوية انحناءه ..
يصافح رصيف المدينة جبينه مبللا بالدماء..

صمتت إلة العرض اللعينة اخيرا..
وانقطع شريط الحرب

كانت تلك النهاية المبكرة ..لوردة المدينة ..
لكنها بداية فجر جديد اصاب كل الاجفان بالرف السريع..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف