الأخبار
المنظمة الجزائرية للشباب: الاتفاق الإماراتي طعنة لنضال الشعب الفلسطينيروسيا تعقب على تعليق خطط الضم الإسرائيلية بموجب الاتفاق مع الإماراتنزال: حلي بالامارات مد يد العون لشعبنا بدلا من التحالف مع الاحتلالالنيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان700 جندي فرنسي يتجهون إلى لبنان لتقديم المساعداتالعراق: انفجار يستهدف رتلا يقدم دعما لوجستيا للتحالف الدوليصحيفة: وفد إسرائيلي سيتوجه إلى الإمارات الأسبوع المقبلحسن يوسف: التطبيع الإسرائيلي الإماراتي مكافأة للاحتلال على جرائمهشاهد: تضرر معدات زراعية بغلاف غزة بسبب البالونات الحارقةالقوى السياسية الكويتية: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر وجريمة بحق فلسطينمحافظ قلقيلية: تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينالداعية وسيم يوسف يثير الجدل بتغريدات داعمه لإتفاق السلام الإماراتي الإسرائيليحقيقة إنفصال الفنان محمد رشاد عن زوجته المذيعة مى حلمىصحيفة "تايمز أوف إسرائيل": البحرين في اتصالات متقدمة لتكون التالية في التطبيعاصابة أربعة شبان برصاص الاحتلال واخرين بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
2020/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القيم بين الماضي والحاضر بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-12-05
القيم بين الماضي والحاضر
بقلم : شاكر فريد حسن
إن مقارنة بسيطة بين القيم التي كانت سائدة في مجتمعنا في الماضي وتمسكنا بها لقرون طويلة، وبين القيم التي نقتدي بها ونمارسها في أيامنا هذه، نجد اختلافًا كبيرًا وشاسعًا.
فأين نحن من قيم الكرامة والجود والعفة والشرف والنزاهة والصدق والنخوة والشهامة والأمانة والوفاء والعطاء والتطوع واحترام الكبير، التي عرفها آباؤنا واجدادنا وعملوا بموجبها، وفاخروا بها ..؟!.
لقد تغيرت المفاهيم وانهارت القيم والمعايير الاجتماعية، واستبدلت بمفاهيم استهلاكية ساقطة تسيء للفرد والجماعة، وكل ذلك تحت مسمى " التقدم " و " التطور "، ولكن في الواقع ليس سوى " فوضى " أخلاقية و " تسيب " اجتماعي فاق كل تصور.
هنالك من يتساءل : هل نعيش أزمة أخلاقية ؟! والجواب قطعيًا نعم. فنحن نعيش في زمن يسوده الكذب والنفاق والرياء وغياب الأخلاق والعائلية والعصبية القبلية المقيتة والطائفية البغيضة والعنف المجتمعي المتفاقم.
لا أدعو أن نعود القهقرى، ولا أريد أن يعيش شبابنا كما عشنا في الماضي، فلكل زمان رجاله، ولكن ما أطلبه أن نحتفظ بالقيم الإنسانية الجميلة التي آمنا وتمسكنا بها وحمتنا من فقدان إنسانيتنا. ويجب أن نتذكر دائمًا أننا أقلية قومية مقهورة في وطننا، وبحاجة دائمًا للتعاضد والتكافل والتكاتف معًا، وأن نعيش بمحبة وجيرة حسنة في مجتمع يسوده السلم الأهلي، ولنجعل شعارنا دائمًا، أولًا وأخيراً، التسامح والمحبة، لأنه إذا لم نوفر الامان لأنفسنا فلن يوفره لنا أحد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف