الأخبار
شاهد: شاب من غزة يعيد حفل زفافه بعد 14 عاماً من زواجهشاهد: محجورن صحياً بسجن أصداء يشتكون من اعتداء عناصر الأمن والتهديد والاعتقالالصحة: وفاة طفل (8 أعوام) بالخليل متأثراً بإصابته بـ (كورونا)وفد من تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة يلتقي رئيس جامعة فلسطين بغزةشاهد: استمرار توافد المسافرين إلى قطاع غزة عبر (معبر رفح)الاحتلال يصعد من استهداف موظفي الأقصى ويعتقل الحارس أحمد دلالأبو ليلى: المطلوب مواجهة حقيقية لبرنامج حكومة الاحتلالالشرطة تنظم يوماً ترفيهياً لإطفال محجورين في نابلسعريقات: إجراءات الاحتلال تمهد لخطة الضم وعلى المجتمع الدولي معاقبة إسرائيلإسرائيل تُقر بفشل منظومة (الليرز) بأول أيام تصديها للبالونات الحارقة"الخارجية": ارتفاع الوفيات بصفوف جالياتنا بسبب (كورونا) لـ 211 والإصابات 4196الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تخرج دفعة جديدة من طلبة قسم التمريضبمناسبة يوم الشباب العالمي.. بلدية القرارة تطلق مبادرتها لاحتضان المواهب الشابةقناة إسرائيلية: إطلاق البالونات لا يُبرر الدخول بمواجهة عسكرية مع قطاع غزةوزير إسرائيلي: لا يُوجد قرار عسكري مع غزة
2020/8/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شكراً يا نبيل - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-12-05
شكراً يا نبيل  - ميسون كحيل
شكراً يا نبيل

مع حفظ الألقاب قامة وقيمة لا بد ونحن بحاجة إلى تسليط الضوء على مناقب الرجال الذين قدموا كل ما يستطيعون من أجل قضيتهم ووطنهم وشعبهم ومن أجل المبادئ والمواقف أن نشكر كل من يتذكر هؤلاء ويكتب عنهم ويعدد مراحل حياتهم النضالية.

لقد قرأت اليوم نوع جديد من الوفاء والإخلاص على يد وبقلم إنسان نبيل حي يرزق يعيش بيننا رغم التغييب! لإنصاف مناضل من النوع الفريد رحل عنا وغاب إلى النهاية رغم الغياب السابق الذي قد يكون مقصوداً!

في الحقيقة نشعر أحياناً بالسعادة التي تفارقنا منذ سنوات عندما نقرأ من قلم يضع النقاط على الحروف وتمتزج فيها دموع القهر والحزن على وضع وحالة مع دموع فقدان مواطن مناضل لم ينتظر شيئاً من أحد. وقد أوفى قلم نبيل بالوعد الذي لم يكن في تقديم صورة واضحة لمناضل رحل وهو أحمد عبد الرحمن الذي لم ولن ينتظر منا أن نقول كلمة في حقه وحق تاريخه النضالي طالما أدرك أن هناك من لن ينساه ويعطي صورة موجزة لمراحل حياته النضالية المليئة بالأحداث والحروب والرحيل والتغييب الذي لم نستوعب مقاصده حتى الآن فرحم الله الرجل الذي لن يتكرر في زماننا الشهيد أحمد عبد الرحمن وشكراً يا نبيل.

كاتم الصوت: نبيل عمرو وأحمد عبد الرحمن.

كلام في سرك: وكأن المغيبين يحنون لبعضهم حتى وهم في أمكنة مختلفة!

ملاحظة: أوبريت نبيل عمرو الصادق تفوق على أوبريت السلام!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف