الأخبار
الإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبولمصر: جامعة أسيوط تعلن عن انتهاء برنامجها للتوعية بأمراض السرطان عند الرجالوفد فتح إقليم سورية يجري زيارات ولقاءات للعديد من الفعاليات على أرض الوطنمقتل ستة في تظاهرات في الهند ضد قانون حول الجنسيةالاردن: نتائج مبهرة للشقيقتين ياسمينة وريحانة ارشيدات في بطولة أذربيجان للسباحة الإيقاعيةتكريم أفضل الممارسات والابتكار والريادة بالاماراتالرائدة عبير حامد تحصل على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز"النقابات الصحية تُمهلُ وزيرة الصحة شهرا لتحقيق مطالبهاالعسيلي وسفير اليابان يبحثان انشاء محطة معالجة المياه الصناعية بأريحا
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا شىء يتغير في فلسطين بقلم:المحامي سمير دويكات

تاريخ النشر : 2019-12-02
لا شىء يتغير في فلسطين  بقلم:المحامي سمير دويكات
نراقب الأحداث الأخيرة بشىء من الذهول لكن لسنا مستغربين مما يحدث، هو شىء مكنون في نفس البشرية منذ أن وجد سيدنا ادم على وجه الخليقة ونازعته نفسه بأكل التفاحة أو بتركها والبقاء في الجنة، لكنه في النهاية أكلها وبدأت من وقتها الاتهامات والنزاعات وتكررت بين أولاده وفي أنجاله وأحفاده إلى اليوم، كنت أفكر قبل قليل لو إن العالم اجمع تبنى نظرية السلام فوق كل ربوع الدنيا من شرقها وغربها وبدأ في استعمال الطاقة النووية في إنتاج الكهرباء والموارد نحو تنمية حقيقية، وبدا باستثمارها كلها فوق الأرض وفتحت الحدود دون قيود وتم مساعدة الناس الفقيرة والدول الفقيرة وبدأت نهضة بشرية شاملة، فخلال سنوات قليلة سيكون العالم أنقى ما يكون وسنغزوا كل الفضاءات البعيدة وظلمات البحر والصحارى، ونعيش في ظل قانون السلام الإنساني بلا فروق أو استثناءات على اقل تقدير كما شرعتها الأمم المتحدة.

ذلك ربما على مستوى العالم لن يكون بمقدورنا أن نفرضه ولكن ماذا لو بدأنا بفلسطين؟ أن نتفق على قانون السلام الوطني الداخلي أن يوضع أصحاب الفرقة في السجون بعد محاكمتهم على أسلوبهم الرخيص وعلى أفواههم النتنة التي يستخدمونها من اجل بث الفرقة والانقسام وان تطرق أبواب السلام الداخلي وان يتفق على أمور ايجابية نحو تغيير ايجابي ونحو إبراز الكفاءات ووضع كل رجل في مكانه المناسب وقتها يمكن أن نرى التغيير في عيوننا.

منذ 2004 لم نر اي تغيير في حياتنا بل ذهبت كل الأهداف وكل الشعارات التي كنا نطمح لها في مهب الفرقة والانقسام حتى تحولت حياتنا الى جحيم، وبرز أصحاب النفوذ والمصالح لا يهمهم سوى مصالحهم الضيقة حتى في نطاق المؤسسة الواحدة، ومن يقرا هذه الكلام أتحداه أن يذكر لي مؤسسة وطنية نزيه وتتبع القانون في أمورها اليومية.

وان دخلت كل مؤسسة وسمح للناس في الحديث بصراحة ودون خوف ستسمع ما يثير الرعب ألف مرة، وسترى كيف إننا أضعنا الكثير في طريقنا نحو الأمل؟ أنها لحظة في ساعة أو لحظات في يوم وتظهر فيها الأمور أشبه بكوارث، وهناك المغامرون الكثر الذي ما يزالون يجرونا نحو هاوية تتبعها هاوية اكبر، غير مستغلين لبعض الأمور الايجابية التي يمكن ان تكون لنا طوق نجاة نحو حياة كريمة لأطفالنا وأولادنا، وبالتالي يجب على الشباب وان لم يسمع أو يسمح لهم إن يبادروا نحو التغيير بعيدا عن اللاعبين العابثين من اجل فلسطين فقط.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف