الأخبار
الإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبولمصر: جامعة أسيوط تعلن عن انتهاء برنامجها للتوعية بأمراض السرطان عند الرجالوفد فتح إقليم سورية يجري زيارات ولقاءات للعديد من الفعاليات على أرض الوطنمقتل ستة في تظاهرات في الهند ضد قانون حول الجنسيةالاردن: نتائج مبهرة للشقيقتين ياسمينة وريحانة ارشيدات في بطولة أذربيجان للسباحة الإيقاعيةتكريم أفضل الممارسات والابتكار والريادة بالاماراتالرائدة عبير حامد تحصل على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز"النقابات الصحية تُمهلُ وزيرة الصحة شهرا لتحقيق مطالبهاالعسيلي وسفير اليابان يبحثان انشاء محطة معالجة المياه الصناعية بأريحا
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قانون الهشك بشك في إسرائيل بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2019-12-02
قانون الهشك بشك في إسرائيل بقلم:أشرف صالح
قانون الهشك بشك في إسرائيل

إن قانون الإنتخابات في إسرائيل , ليس له علاقة بالمنطق , وهو بعيداً كل البعد عن الديمقراطية بمعناها الحرفي "حكم الشعب", فحكم الشعب يعني أن يختار الشعب من سيحكمه بواسطة الإنتخابات المباشرة , سواء كان على رأس حزب , أو مستقلاً , أو في إئتلاف , وذلك بحسب القانون الإنتخابي لأي دولة , ولكن في إسرائيل فصلاحيات إختيار الحاكم  تقتصر على الأحزاب السياسية , بمعنى أنه لا قيمة لإختيار الشعب لأي حزب ,  طالما وأن الحزب الذي إختاره الشعب لا يستطيع تشكيل حكومة بمفرده , لأن هناك رقماً معيناً يجب أن يصل الحزب إليه كي يستطيع تشكيل حكومة وهو"61مقعد" , وبما أنه لا يوجد في إسرائيل هذه الأيام أي حزب سياسي يستطيع الحصول على 61 مقعد بمفرده , ومن خلال أصوات الناخبين , فهذا يعني أن   الشعب فقد  قراره بإختيار من سيحكمه  , وفقد خاصيته بأنه مصدر للسلطات ,   وبهذا تنتقل هذه الخاصية الى الأحزاب السياسية , ومن خلال معركة التحالفات والمقاطعات .

إنه قانون الهشك بشك وليس قانون الإنتخابات , لأنه وبكل بساطة يتجرد من معاني الديمقراطية والتي أرادها المشرع , فهو قانون يفقد من خلاله الشعب خاصية الإختيار , ويتجرد من القاعدة الأساسية وهي "مصدر السلطات" وخاصة في الوضع الراهن , والتي تتكاثر فيه الأحزاب السياسية في إسرائيل , وتعمل ضد بعضها البعض ,  فأي رئيس حكومة يقصر ولو بنسبة 1% ومن خلال حكمه , سيدفع ثمن هذا التقصير نظام سياسي بأكمله , وليس الشخص فحسب , وهذا ما حصل بالفعل مع نتنياهو , لأن فساد نتنياهو وضعفه بحسب الرأي العام في إسرائيل , أدى الى خصومة بين الأحزاب , وهذه الخصومة كشفت عورة النظام السياسي في إسرائيل , وعورة قانون الإنتخابات الهشك بشك .

من الواضح أن إسرائيل دخلت في دوامة تشكيل الحكومة , لأن تشدد الأحزاب السياسية والذي تسبب فيه نتنياهو نتيجة فشله , لا زال سيد الموقف , وبعد عشر أيام سيكون لا مفر من إنتخابات ثالثة , والإنتخابات الثالثة من الممكن أن تزيد الطين بلة , لأن قرار تشكيل الحكومة بالأصل بيد الأحزاب السياسية , وطالما أن الأحزاب في إسرائيل غير متفقة , فلا قيمة لأي إنتخابات بعد ذلك .
كاتب صحفي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف