الأخبار
الإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبولمصر: جامعة أسيوط تعلن عن انتهاء برنامجها للتوعية بأمراض السرطان عند الرجالوفد فتح إقليم سورية يجري زيارات ولقاءات للعديد من الفعاليات على أرض الوطنمقتل ستة في تظاهرات في الهند ضد قانون حول الجنسيةالاردن: نتائج مبهرة للشقيقتين ياسمينة وريحانة ارشيدات في بطولة أذربيجان للسباحة الإيقاعيةتكريم أفضل الممارسات والابتكار والريادة بالاماراتالرائدة عبير حامد تحصل على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز"النقابات الصحية تُمهلُ وزيرة الصحة شهرا لتحقيق مطالبهاالعسيلي وسفير اليابان يبحثان انشاء محطة معالجة المياه الصناعية بأريحا
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا أحد ينام في سرير جلجامش بقلم:بن يونس ماجن

تاريخ النشر : 2019-12-02
لا أحد ينام في سرير جلجامش

لا تهمني حرائق غابات كاليفورنيا الموسمية

ولا فياضانات نهر المسيسيبي

أومخلفات الأعاصير بألقاب أنثوية

ليست لي قدرة على اسكات هدير الدبابات

ولا نعيق الجرافات لانقاذ زيتونة أو شيخ هرم

سيان عندي ان مشيت فوق الجمر أم فوق الماء

فأنا لا أرى غير أكوام القمامة

كأنها كائنات متشردة في مغارات الزمن

هكذا أمتطي صهوة حواسي الطائشة

وأعيد ترتيب قوانين الجاذبية

وأتفادى السقوط في بئر جافة

أسرج نعالي البلاستيكية

في الصحاري المشتعلة

فلم أعد أثق بخلود أرواث الحيوانات

ولا نبتة الخلود الرابضة في قاع  المحيطات

فلم أرى أحدا ينام في سرير جلجامش

لا أنكيدو ولا  عشتار

لا شهرزاد ولا شهريار

عبثا أحاول الجلوس مع النرجسيين

وألعن صانعي المرايا

وابصق على شفيف الماء البائت

فليس في حقائبي ما أزفه الى المغرورين

لا أزعم أني طرقت كل الابواب السرمدية

ولا  انوي تاسيس امبراطوريتي على انقاض مدينة سومرية

ألست أنا الذي رجحت أن الأرض

قد خرجت من ضلع البحر؟

وأن الكلاب التي لا تنبح في الليل

تنام مرتاحة البال

لتحافظ  على مخالبها الناعمة

أما الطيور الأسيرة

التي لقنت نافخ المزمار آخر تغريدة

فما تزال تتدرب على الطيران

والقفز على دجلة والفرات

أكتب مرثية الى وردة

مغروسة في قلب مهجور

لعلي أحظى بفك حزام سروال

حورية في بحر لا يتسع الا لاثنين

وتنفيذا لرهان خاسر

أحرقت كل أوراقي

 فكان من نصيبي

منفضة وأعقاب سجاير

وخرق حيض في بيت خلاء...


بن يونس ماجن
شاعر مغربي
لندن – يونيو 2008
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف