الأخبار
تراجع عجز الميزان التجاري في مصراحذر قبل الشراء.. 6 علامات تكشف هل تعرضت السيارة لحادث؟تفاحة واحدة في اليوم لا تكفي لإبعاد الطبيبتحذير.. خلل بمتصفح كروم على أندرويد يحذف بيانات المستخدمبعد 84 يوماً.. الأسير أحمد زهران يُعلّق إضرابه عن الطعامأردوغان يهدد الولايات المتحدة بـ "إبادة الجماعية" للهنود الحمراستقرار على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلطقس الاثنين: أجواء صافية وارتفاع طفيف على درجات الحرارةالإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبول
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يوني بن مناحيم وفوبيا الرئيس محمود عباس بقلم:ناصر اسماعيل اليافاوي

تاريخ النشر : 2019-12-02
يوني بن مناحيم وفوبيا الرئيس محمود عباس  بقلم:ناصر اسماعيل اليافاوي
يوني بن مناحيم وفوبيا الرئيس محمود عباس 

كتب ناصر اليافاوي 

 يتزامن  الوقت الذي تشن  فيه  اسرائيل حرباً مفتوحةً   ضد الرئيس محمود عباس  

نرى رزمة من الظروف الصعبة التى تُعايشها قيادة الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني، فرضتها الإدارة الاميركية والاحتلال الإسرائيلي، إلى جانبالتطبيع العربي المجاني والتواطؤ المخزي مع مشاريع الاحتلال التصفوية، بات واضحاً أن هناك خطر حقيقي يتهدد حياة الرئيس أبو مازن في كل لحظة، ويمكن أن نستشف ذلك من التصريحات الإعلامية  التحريضية المتلاحقة للإعلامي الموسادي يوني بن مناحيم  ضد شخص الرئيس ،  وتحديداً تصريحاته الأخيرة المنحصرة فى التشويهات التالية/ 

- طلب ابومازن من اسرائيل الإصرار بعدم قبول اسرائيل باجراء انتخابات فى فلسطينة فى القدس ..

- الإصرار على عدم خروج مروان البرغوثي في أي صفقة تبادل أسرى ..

أسلوب ممجوج مستهلك لازال يستخدمه بن مناحيم كان يصلح لفترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي،  لم يعد ينطلي على طفل يجيد قليلا أبجديات السياسة..

وتوجيه الاتهامات تلك لا تصلح لرتبة عريف فى قوات الامن الوطني  

 يُذكر أن تصريحات  بن مناحيم التحريضية ليست بالجديدة ، وقد طبخت  ضمن حملة تحريضية واسعة منذ تمسك ابو مازن بحقوق  الأسرى والشهداء وعائلاتهم..

 وللأهمية  بمكان ان  تحريضه الأخير على الرئيس محمود عباس له دلالات خطيرة من حيث توقيته وأهدافه والمكان الذي صدر منه. 

وتزامن مع قول دهاقنة الاحتلال حين اعلنوا بأكثر من مناسبة  "أنه يجب اتخاذ خطوات فورية للإطاحة بالرئيس محمود عباس وإخراجه من المسرح العالمي، كونه يدعم الإرهاب ويحرض على القتل ويشجع المقاطعة بدلاً من التعايش".

تمثل تصريحات الموسادي بن مناحيم وأبواقه  دعوة مجددة ومفتوحة للاعلام العبري لمواصلة هجومه الحاد على الرئيس عباس. حيث أن الإعلام هو الأداة الأمثل لإعداد الرأي العام، وفي هذا المشهد الجديد نجد أنفسنا اننا أمام  حالة  عنصرية سياسية مقيته  الهدف الأساس فيها  هو استمرار ضخ منسوب  عالٍ من العنصرية والكراهية في العقل الجمعي الإسرائيلي تجاه القيادة الفلسطينية  

تأسيسا لما سبق نرى/ 

- الرئيس محمود عباس يصارع وحيداً في معركة شرسة إنكفأ عنها المستعربين وأصحاب الأموال السياسبة الملوثة ..

- الرهان  الأوحد الآن مناط  بالشعب الفلسطيني   للضغط على الفصائل ،لتخطو بجدية نحو إنجاز المصالحة ...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف