الأخبار
أردوغان يهدد الولايات المتحدة بـ "إبادة الجماعية" للهنود الحمراستقرار على أسعار صرف العملات مقابل الشيكلطقس الاثنين: أجواء صافية وارتفاع طفيف على درجات الحرارةالإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبولمصر: جامعة أسيوط تعلن عن انتهاء برنامجها للتوعية بأمراض السرطان عند الرجالوفد فتح إقليم سورية يجري زيارات ولقاءات للعديد من الفعاليات على أرض الوطنمقتل ستة في تظاهرات في الهند ضد قانون حول الجنسيةالاردن: نتائج مبهرة للشقيقتين ياسمينة وريحانة ارشيدات في بطولة أذربيجان للسباحة الإيقاعيةتكريم أفضل الممارسات والابتكار والريادة بالامارات
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قربان النار بقلم: محمد سمارة

تاريخ النشر : 2019-12-01
قربان النار بقلم: محمد سمارة
بقلم / القاص محمد سمارة

تختبر نظراته الارض التي غادرها قبل اكثر من خمسة اعوامحيث النباتات الداغلية المرتفعة عما حولها .

وتساءل : اما زال العشب ينمو في بلادي دونما مطر ؟

شعر بجلال عباراته وهي تنهض من رأسه كشجرة برية ! كانتراية بلده ترفرف على احدى الربوات البعيدة . لكنه استطاع تمييزها بسهولة ! فمازالت الذاكرة طرية . وكانت العصا التي وجدها في الطريق تقوم مقام الساق المهيضةالتي سلختها النار , والتعذيب والقضبان المجذومة !

داهمته نشوة مفاجئة , اذ فكر انه سيرى الصغار والزوجةالمسربلة بحزن الانتظار . ولاحت له احدى الطائرات تحوم في السماء . رفع عصاه وهتفبفرح غامر : انا اسير عائد الى بلدي .

راحت الطائرة تبتعد تاركة ذيلا دخانيا وهديرا كالمطارق .لثوان عادت مرة اخرى . وكانت تتحرك باتجاهه هذه المرة ,  فراح يلوح باصرار غاضب : انا عائد الى بلدي ..هيه . الا تعرفون هيأة العائد ؟ فجأة . ولا احد يدري , كيف انفتحت فوهة نارية منالطائرة لتنفجر نافورة من الدم الغاضب وينتهي المشهد !
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف