الأخبار
واشنطن تنشر ست قاذفات استراتيجية في قاعدتها بالمحيط الهنديشاهد: هزة أرضية تضرب وسط وجنوب فلسطين المحتلةشاهد: زلزال بقوة سبع درجات يضرب تركيا ودولاً عربيةالبنتاغون يكشف خسائره البشرية بالضربة الإيرانية لقواعده العسكرية بالعراقالديمقراطية: إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على شعبنانقابة عمال النقل العام في محافظة سلفيت تعقد مؤتمرها العاممعلومات جديدة في قضية نانسي عجرم تنفي ما يتم تداوله حول اتصال القتيلأفضل طريقة لتطبيق طلاء الأظافر من دون وصوله إلى الجلدشاهد: اكتشاف أنواع جديدة من أسماك القرش "قادرة على المشي"الشرطة المغربية تفتح تحقيقا حول حادث اغتصاب جماعي لفتاة قاصربراءة أستاذ جامعي في الكويت من تهمة هتك عرض طالبةتعلمي حيلة ميغان ماركل لانتعال الحذاء بالكعب العالي من دون ألموزير سعودي يكشف حقيقة علاقة بلاده مع إسرائيلأطعمة تزيد العمر وتقي من الأمراض.. تعرف عليهاحسين الشيخ يتساءل: ماذا تبقى من (صفقة القرن) لننتظره؟
2020/1/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محمد...الصحفي الإنسان...والمهني الصادق بقلم :ريم وفيق زنداح

تاريخ النشر : 2019-11-21
محمد ..الصحفي الإنسان...والمهني الصادق
صدمت كما غيري الكثيرين ممن تعرفوا وتعايشوا مع هذا الشاب الصحفي المبدع والملتزم بكل أخلاقياته ومهنيته واحترامه لزملائه المرحوم محمد داوود الصحفي الإنسان الذي تعرفت عليه أثناء تدريبي في بداية مشواري بإذاعة صوت الشعب .
كان مميزا" ورائعا" ومؤدبا" لدرجة عالية وملتزما" بمهنيته وطموحا" بعمله ، لا يتأخر لمساعدة أحد ويعطي بلا حدود ، تعرفت عليه عن قرب ولم يقل لي أحد عنه ما قلت وما سوف أقول بل شعرت وأحسست أن هذا الشاب الصحفي ذات الطموح العالي والإرادة القوية والذي يتطلع إلى مستقبل أفضل والى واقع يمكن من خلاله أن ينطلق الى عالم الفضاء والاعلام والتميز .
كان طموحا ومصرا" على تغيير واقعه وظروفه فكان قراره بالغربة حيث يمكن له ان يكون بوضع أفضل فكان له الموت بالمرصاد وخفت قلبه في ذروة شبابه وبقمة عطائه وبإصراره على أن يكون اعلاميا محترفا لكن القدر كان أسرع والموت لاحقه بغربته وليس داخل وطنه .
المرحوم الصحفي محمد داوود زميل عزيز وانسان راقي يشهد له الجميع وأنا واحدة منهم وأنا أثناء تدريبي باذاعة صوت الشعب لفت انتباهي مدى الأدب والمهنية والصوت الاذاعي الملازم له كما لفت انتباهي علاقته وحرصه على بناء علاقات وطيدة مع الزميلات والزملاء ، كما شعرت وللأمانة وهو بدار الحلق ونحن بدار الباطل أنه كان يحرص على من يأتوا الى الإذاعة للتدريب واعطائهم كل ما يمكن لأجل تطوير قدراتهم وتنمية مهاراتهم .
إنه بحق الصحفي الإنسان الرائع الصادق بكلماته وبابتسامته وعلاقاته فالى رحمة الله يا محمد ومثواك الجنة .
المدربة الدولية والاعلامية/ ريم زنداح
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف