الأخبار
غداً أقسى أيام الشتاء برودة ودرجات الحرارة تقترب من الصفرشكارنة للرباعية الدولية: يجب إيجاد حلول بديلة لمشكلة الكهرباء الفلسطينيةتربية قلقيلية تنظم ورشة عمل حول برنامج المراسلات والارشفة الإلكترونيةتربية قلقيلية تنظم ورشة عمل حول برنامج المراسلات والارشفة الإلكترونيةقطر الخيرية توقع مذكرة تفاهم مع وزارة الحكم المحلي الفلسطينيةفلسطينيو 48: قتيل في جريمة إطلاق نار بجديدة المكرلفرض المنهاج الإسرائيلي: الاحتلال يُغلق مدرسة فلسطينية بالشيخ جراحأبو عوض يشارك في مؤتمر مجلس أمناء المعهد العربي للتخطيطالإفراج عن براء العمور من بلدة تقوعافتتاح ملعب للأونروا في مخيم الجلزون(أونروا): بكل أسف لا نملك حالياً ميزانية لتغطية إعانات الإيجار لمتضرري حرب 2014إسرائيل تزعم: أحبطنا 560 هجومًا كبيراً العام الماضيالعراق: أربعة قتلى وإصابة نحو مئة في اشتباكات مع الأمنرئيس جامعة بيرزيت يقدم محاضرة حول التحديات التي تواجه التعليمإستدعاء قيادي فتحاوي بالقدس وإعتقال نجله
2020/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حكومة الاحتلال دولة بلا قانون ويحكمها التطرف والإرهاب بقلم : سري القدوة

تاريخ النشر : 2019-11-21
حكومة الاحتلال دولة بلا قانون ويحكمها التطرف والإرهاب بقلم : سري القدوة
حكومة الاحتلال دولة بلا قانون ويحكمها التطرف والإرهاب

بقلم : سري القدوة

على مدار التاريخ عاشت دولة الاحتلال العسكري الاسرائيلي بدون اي قانون ولم تلتزم يوما بالتشريعات والقوانين الدولية وعملت على اتباع السياسة الامنية والعسكرية وفرضت قوانينها الخاصة لاستمرار سياستها وقمعها للشعب الفلسطيني ومصادرتها للأراضي وإقامة المستوطنات عليها بطريقة غير شرعية ومتناقضة تماما مع مبادئ القانون الدولي وما اقرته الامم المتحدة من قوانين وإجراءات تحول دون استمرار الاحتلال وسيطرته الكاملة على الاراضي الفلسطينية المحتلة وفرضه القوانين العسكرية والتى تأتي غالبا من ضمن القرارات التي يتخذها الحاكم العسكري وبتوصيات دوائر المخابرات الاسرائيلية وأجهزة الامن وجيش الاحتلال ومؤسساته العسكرية وان تلك القوانين والإجراءات هي قوانين عسكرية تتناقض تماما مع مبادئ القانون الدولي الاساسية وما يصدر عن الامم المتحدة من قرارات تتعلق بالقضية الفلسطينية .
إن الجرائم التي تمارسها سلطات الاحتلال العسكري هي جرائم تتبع مؤسسات الدولة الرسمية وتقوم بممارستها ضمن قانون عسكري خاص بالاحتلال وقد بلغت هذه الممارسات ذروتها حيث مارس جيش الاحتلال القتل المتعمد بحق ابناء الشعب الفلسطيني وقام بتنفيذ الاعدامات الميدانية مستمدا قوته وإسناده من الحماية التي يوفرها المستوى السياسي والقضائي لدى حكومة الاحتلال ودعمهم للمجرمين والقتلة ومن الحماية التي يوفرها الاسناد الاميركي للاحتلال وسياساته في ظل استمرار عجز الامم المتحدة على مواجهة الجرائم الاسرائيلية واتخاذ موقف بشأنها .
ان قيام سلطات الاحتلال بإجراءات وممارسات ارهابية وقيام قوات الاحتلال وباعترافها باغتيال ثمانية افراد من عائلة واحده حين دمرت منزلهم فوق رؤوسهم في دير البلح، وقبل أيام سرقت قوات الاحتلال نور عين الصحافي معاذ عمارنة واعترفت بذلك، وفي قرية العيسوية بالقدس يتواصل مسلسل العنف الإسرائيلي غير المبرر كان آخر حلقاته الاعتداء بالضرب على المواطن محمد أبو الحمص قبل الإقدام على اعتقاله، وفي سلوان اطلق مستوطن الرصاص الحي في الهواء، واصابت قوات الاحتلال طفلين حالتهما خطيرة خلال مواجهات في مخيم الجلزون، وأوقعت اصابات بين جامعة الخضوري في طولكرم، اضافة الى اعتداء عدد من المستوطنين على مزارع في الخضر وإصابته بجروح بليغة في وجهه، وأوقعت عشرات الاصابات في صفوف الصحفيين المتضامنين مع المصور عمارنة كما أعدمت ميدانيا الشاب فارس أبو ناب في القدس المحتلة دون أن يشكل أي خطر على جنود الاحتلال .
ان حالة القمع والإرهاب والسلوك الهمجي والوحشي لدولة الاحتلال الاسرائيلي وعدوان قوات الاحتلال المتواصل ضد أبناء شعبنا في كافة مناحي حياتهم شكلت اساسا للقمع والتنكيل المنظم حيث يستمر مسلسل جرائم الاحتلال المتواصل بحق المواطنين الفلسطينيين وحياتهم وممتلكاتهم حيث عمدت سلطات الاحتلال على تكريس تلك الممارسات كمنهج قمعي وانتشار لغة العربدة والسيطرة والعنصرية والكراهية وتترجم في ذات الوقت موقف وسياسة استعلائية اتجاه الفلسطيني تفضي في جميع الحالات الى استهتار جيش الاحتلال بحياة المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومقدساتهم عبر الاعتداء عليهم ليجد الفلسطيني نفسه معرض للموت وهو بداخل منزله ولا يوجد أي ضمانات لاستمرار حياته .
انه وفي ظل ما يجرى من جرائم تتناقض مع القوانين الدولية لا بد من التوجه الى مضاعفة المسؤوليات الاخلاقية والقانونية والإنسانية الملقاة على عاتق دول الاتحاد الاوروبي والمحاكم الوطنية في تلك الدول والمحكمة الجنائية الدولية للعمل على متابعة ملف جرائم الاحتلال وضرورة تقديم ومحاكمة قادة الحرب الاسرائيليين على جرائمهم وتنكيلهم وممارساتهم بحق الشعب الفلسطيني.

سفير النوايا الحسنة في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف