الأخبار
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشميعشراوي تدعو (يونسكو) للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف بوجه الانتهاكات الإسرائيليةإغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تُغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل وفتح وحماس معاً بطليعة القوى والفصائلقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية بالطب الوقائي بالصحة في غزة يُصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليل
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

آخر متاريس مقاومة الانقسام الفلسطيني بقلم: فادي أبوبكر

تاريخ النشر : 2019-11-20
آخر متاريس مقاومة الانقسام الفلسطيني بقلم: فادي أبوبكر
آخر متاريس مقاومة الانقسام الفلسطيني

أدّت جولة العدوان الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة والتي استمرت لمدة يومين منذ فجر الثلاثاء الموافق 12 نوفمبر/تشرين ثاني 2019، وراح ضحيتها 34 شهيداً و111 إصابة متفاوتة الخطورة، إلى تعميق جراح الانقسام الفلسطيني، عوضاً أن تكون محفزاً لتضميدها، حيث أصابت الجسم الفلسطيني بندبة جديدة تمثلت في انقسام واضح بين حركتي حماس والجهاد الاسلامي. 

ظهر هذا الانقسام الجديد بوضوح في تصريحات الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، التي أوضح فيها استياءه العلني حينما أشار إلى أن "الجهاد وحده من يشتبك مع العدو، والآخرين يجلسون على مقاعدهم". وفي نفس السياق أبدى مصدر في الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي خشيته من وجود تنسيق بين أجهزة حماس وإسرائيل في عملية اغتيال بهاء الدين أبو العطا أحد أبرز قادة سرايا القدس (الذراع العسكري لحركة الجهاد الاسلامي)، وخاصةً بعد عدم التزامه بتفاهمات حماس.

وفي المقابل، أكد فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة (حماس)، أن "المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي، إذا وسّع الاحتلال جرائمه"،  في دلالة واضحة على أن حماس اتّخذت موقف الحياد إزاء العدوان الإسرائيلي المركّز ضد الجهاد الإسلامي.  

حقّق بنيامين نتنياهو هدفه بعد يومين من التصعيد العدواني على غزة، بعدما اتفق هو وبيني غانتس على تشكيل حكومة وحدة وطنية موسّعة. وبذلك تبدّد الخطر الذي كان يُحدق بحياته السياسية. كما استغل الاعلام الإسرائيلي هذا العدوان لإيقاع الشرخ بين "حماس" و"الجهاد" بالقول أنه تم تحييد "حماس" من هذه المعركة.

وفي المقابل، فإن كل فصيل فلسطيني - دون استثناء - يتعامل وكأنه بحجم هذا الوطن، والمتحكم بمصيره، فكلٌ يغني على ليلاه في برنامجه السياسي أو في الشأن الميداني أو  السياسي الخارجي. وهذه الثقافة الفصائلية جعلت نوازع الانقسام ومحفزاته تطغى أكثر فأكثر على المشهد الفلسطيني.

إن التعالي على الجراح وتجاوز كل المعيقات لإجراء الانتخابات العامة هو طوق النجاة الأمثل حالياً لإنهاء حالة الانقسام المُعدية. وهي فرصة ثمينة لتعميق الوعي الوطني، وإنشاء منصة حوار فعلية بين القيادة السياسية والأجيال الشابة. وخلاصة القول أن الانتخابات هي آخر متاريس مقاومة الانقسام، فلا تفشلوها.

فادي أبوبكر
كاتب وباحث فلسطيني 
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف