الأخبار
المجلس الأعلى للإبداع والتميز يطلق برنامج تدريبيًا حول نقل التكنولوجياتفجير انتحاري لسيارة ملغومة في العاصمة الصومالية ونجاة قائد الجيشفلسطينيو 48: حقوق المواطن تتوجه برسالة عاجلة لوزارة المواصلات لإعادة حافلة كفرعقب للعملمصر: المنظمة العربية للتنمية تؤكد على ضرورة توحيد الجهود العربية لإيجاد علاج لـ(كورونا)فلسطينيو 48: النائب جبارين يوصي بتعديلات قانونية لتجريم العنصرية وبتعزيز قيم المساواة بمنظومة التعليمأكثر ممن 13 مليون مصاب بفيروس (كورونا) في جميع أنحاء العالماشتية: السماح بعمل المنشآت والمحال التجارية الصغيرة واستمرار منع الحركة بين المحافظاتشاهد: جامعة غزة تفتتح فعاليات المؤتمر الدولي الأول في تكنولوجيا المعلومات والأعمال"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - جرائم بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-11-19
سوالف حريم - جرائم  بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
جرائم
في قطاع غزة شيعوا جثامين نساء وأطفال اغتالتهم ألة العدوان الإسرائيليّة وهم نائمون، وفي أكناف بيت المقدس قنص جنود الاحتلال عين صحفيّ، وبالأمس بدأت محاكمة قتلة الطالبة الجامعية إسراء غريب، وهم من ذوي القربى لها، ولا يكاد يمرّ يوم لا تجري فيه نزاعات و"طوشات". وفي الداخل الفلسطينيّ نسمع بشكل شبه يومي عن عمليات قتل واغتيال في بلدات مختلفة.
وفي الأردنّ الشقيق جرى في الأسبوع المنصرم عدة جرائم تقشعر لها الأبدان منها:زوج يقلع عيني زوجته أمام أطفالها، وزوج أخر يسكب الزيت المغلي على وجه زوجته أثناء نومها، وآخر يقتل والدته، وشخص يغتصب طفلا ويقتله ويرمي جثته في بئر ماء.
وفي مصر تموت امرأة قبطيّة على عتبات مستشفى لرفض المستشفى تقديم العلاج لها. وفي اليمن الذي ما عاد سعيدا يجري "الذّبح الحلالّ!" للمستضعفين اليمنيّين يوميا. وفي العراق تقوم حكومة اللصوص والفساد بقتل المنتفضين يوميا، وتتبرأ من دمائهم. وفي سوريا يجري قتل المواطنين يوميا بحجّة حمايتهم، وفي ليبيا يجري القتل اليوميّ في صراع لن ينتهي حول السلطة و...و....إلخ.
فهل قتل العرب أصبح عبادة يتقرب بها القتلة إلى الله؟ وهل من ينجو من نيران الأعداء تصطاده نيران ذوي القربى؟ وإلى أين تسير أمّتنا؟
19-11-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف