الأخبار
محافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"مجدلاني يبحث آليات العمل والتنسيق مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانيةلجنة الطوارئ الطبية توصي بإغلاق مشفى الوكالة بقلقيلية لمدة خمسة أيامحمد تشارك في اليوم المفتوح حول المرأة والسلام والأمنتقرير جديد من مايكروسوفت حول مؤشر توجهات العمل يكشف عن مستقبل العملالمشرق يعيّن إيمي بيترز رئيساً لمجموعة التسويق والاتصال المؤسسيقلقيلية: تسجيل تسع إصابات بفيروس (كورونا) لمخالطين إحداها لممرضةمحافظ سلفيت يصدر تعميماً "مهماً" بشأن العمل خلال فترة الإغلاقموبيليوم تشتري سيجوسنتنياهو يتعهد بالتشاور مع ممثلي اليهود المتشددين قبل فرض قيود أو إغلاقمركز مدى الابداعي يُنفذ مخيم نسوي توعوي ثقافي بعنوان "احنا هون"الهيئة العامة لحي السفارات توقع اتفاقية شراكة استراتيجية مع توالانطلاق حملة "صنّاع الأمل" بتقديم جهازين تعقيم لبلدية رام الله
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإعلان بشرعية الإستيطان بمثابة إنقلاب على قرارات الشرعية الدولية بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-11-19
الإعلان بشرعية الإستيطان بمثابة إنقلاب على قرارات الشرعية الدولية بقلم:عطا الله شاهين
الإعلان بشرعية الإستيطان بمثابة إنقلاب على قرارات الشرعية الدولية
عطا الله شاهين
لم تكن أي من الحكومات الأمريكية السابقة كهذه الإدارة الأمريكية التي بمواقفها وأعلانتها وتصريحاتها ضد القضية الفلسطينية بدءا من اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل وصولا لإعلانها عن أن المستوطنات في الضفة الغربية شرعية، رغم أن كل دول العالم تؤكد مرارا وتكرارا بأن الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس غير شرعي، ويرى الاتحاد الأوروبي بأن النشاط الاستيطاني غير قانوني ويقوض حل الدولتين، فهذا الإعلان ما من شك يعد ضربة لعملية السلام التي هي متوقفة منذ سنوات، في ظل تعنت الحكومة الأسرائيلية للتفاوض على أساس حلّ الدولتين..
لا شك بأن إعلان الإدارة الأمريكية عن شرعية الاستيطان لا يصب في صالح عملية السلام، وأن إعلانها هذا دعوة لإسرائيل للإقدام على قضم المزيد من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية لصالح الاستيطان، ومن هنا يبدو أن إسرائيل ستسعى بدعم الإدارة الأمريكية إلى ضم الضفة الغربية أو أجزاء منها في ظل ترديد الحكومة الإسرائيلية بسعيها لضم الأغوار في أية عملية تسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولهذا فإعلان الإدارة الأمريكية غير منطقي من منطلق بأنها تناست أن الأراضي الفلسطينية أراض محتلة، ومن هنا لا يمكن للفلسطينيين أن يقبلوا بتقويض حل الدولتين، ولهذا فهذا الإعلان مدان من الجميع، لأن الاستيطان غير قانوني وغير شرعي، وترى إسرائيل بأراضي الضفة الغربية كخزان جغرافي لبناء المزيد من المستوطنات في سياسة واضحة هدفها تهجير للفلسطينيين عن أراضيهم، ومن هنا فإن الفلسطيننين يدينون هذا الإعلان من قبل الإدارة الأمريكية، التي تنحاز إلى إسرائيل وتعد انقلابا على قرارات الشرعية الدولية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف