الأخبار
الإسلامي الفلسطيني يدعم مركز صحي في سعيرانطلاق أعمال مؤتمر الصحافة الاستقصائية الواقع بجامعة فلسطينبريجستون تعزز صحة وسلامة سائقي الشاحنات في الإمارات بالتعاون مع هيئات حكوميةفلسطينيو 48: كلية الشريعة كفربرا تنظم مؤتمر جريمة القتل وأثرها على المجتمع العربيالكتلة تنظم مهرجان إلكتروني بذكرى الانطلاقة 32 لحركة حماسمصر: محافظ الإسماعيلية يترأس اجتماع مجلس إدارة المنطقة الحرةفلسطين تشارك في منتدى المدراء العامين لوكالات التنمية والتعاون الدولي باسطنبولمصر: جامعة أسيوط تعلن عن انتهاء برنامجها للتوعية بأمراض السرطان عند الرجالوفد فتح إقليم سورية يجري زيارات ولقاءات للعديد من الفعاليات على أرض الوطنمقتل ستة في تظاهرات في الهند ضد قانون حول الجنسيةالاردن: نتائج مبهرة للشقيقتين ياسمينة وريحانة ارشيدات في بطولة أذربيجان للسباحة الإيقاعيةتكريم أفضل الممارسات والابتكار والريادة بالاماراتالرائدة عبير حامد تحصل على درجة الدكتوراة بتقدير ممتاز"النقابات الصحية تُمهلُ وزيرة الصحة شهرا لتحقيق مطالبهاالعسيلي وسفير اليابان يبحثان انشاء محطة معالجة المياه الصناعية بأريحا
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معاذ عمارنة بثلاث عيون بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2019-11-18
معاذ عمارنة بثلاث عيون بقلم : حمدي فراج
معاذ عمارنة بثلاث عيون 18-11-2019
بقلم : حمدي فراج
تفتقت الذهنية الشعبية الفلسطينية في حملة تضامنها مع المصور الصحفي ابن مخيم الدهيشة من قرية راس ابو عمار معاذ عمارنة الذي أطفأ جيش الاحتلال نور عينه اليسرى ، تفتقت عن وضع "عصبة" بيضاء على العين اليسرى لدى مئات الصحفيين والاف المواطنين ، ولم يقتصر ظهور هؤلاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، بل طالت مواقع اعلامية من ضمنها تلفزيون فلسطين في نشرة التاسعة الرئيسية حيث ظهرا المذيع والمذيعة وقد غطيا عينيهما بتلك العصبة ، في مشهد يدر ما تبقى من دمع عيوننا ، حزنا على عين معاذ وهبة اللبدي وسامر العربيد في مسلخ المسكوبية ومن ثم الى مستشفى هداسا والطالب الجامعي عمر البدوي من مخيم العروب ، ووالدة أشرف نعالوة التي حكم عليها بالسجن الفعلي 18 شهرا بعد ان حكموا ابنها بالقبر في ثلاجة الموتى ، والاسير بسام السايح قبل شهرين ، وام ناصر ابو حميد التي هدموا بيتها للمرة الخامسة في مخيم الامعري ، ناهيك عن عشرات الاسرى الاداريين يضربون عن الطعام ايام واسابيع وأشهر . هذا الحزن المتفجر من مآقينا ، وصل ذروته على عائلة سوابكة التي دفنتها طائرات اسرائيل مع بيتهم الصفيحي تحت الارض ، واذا كانت ذريعة دولة اسرائيل ان ابيهم ارهابي في حركة الجهاد بدير البلح ، فماذا عن عائلة دوابشة في قرية دوما الوادعة وماذا عن الطفل محمد ابو خضير من "العاصمة الابدية الموحدة" الذي احرق حيا كالطيار الاردني على يد داعش .
كانت عينك يا معاذ بمثابة نور الله ، فلا تسمح لهم بإطفائه ، ما زالت لديك عينك الثانية ، وعينك الثالثة هي التي تستطيع بها رؤية ما لا تستطيع الاثنتان رؤيته . في الثقافة الهندية عندما تتزوج المرأة ، يضعون في المنتصف من جبهتها نقطة حمراء ، يعتبرونها بمثابة العين الثالثة . كان طه حسين يرى بعينه الثالثة ما لم يستطع رؤيته ملايين المصريين والعرب ، وعندما عين وزيرا للمعارف ، كان "المبصرون" من جماعة حسن البنا ، يتندرون عليه ويلقبونه بالوزير الاعمى ، لكنه اصبح عميد الادب العربي بدون منازع وبدون خليفة من بعده .
لا تعالجها ، ولا تجمّلها بعين زجاجية ، بل ضع عصبة عليها ، لكي تفاخر بها الدنيا وتتفاخر الدنيا بك ، كان موشي ديان قد فقد عينه ، ولكن العالم عرفه بعصابته السوداء ، واذا كانت ابنتك "ميس الريم" قد وضعت عصبة على عينها تماثلا معك و افتخارا بك ، فإن "ياعيل" ابنة ديان خجلت منه ، وكادت تفقد عينها عندما تظاهرت ضد الاستيطان في مفرق غوش عصيون ، فرشقها مستوطن متطرف بكوب من الشاي الساخن .
استمر في بحثك عن الحقيقة بعينك الثانية ، وأبق على انتمائك للمخيم بقرار من عينك الثالثة ، كمحطة انتظار في الطريق الى "راس ابو عمار" ، في هذه المحطة ، كنت واحدا ممن لم يقصروا حياتهم على الانتظار ، بل عند هذا المذبح ، قدمت عينك الأولى .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف